EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

مشاركة لبنانية متواضعة في الألعاب الأسيوية

لبنان لن يشارك بقوة في الألعاب الأسيوية

لبنان لن يشارك بقوة في الألعاب الأسيوية

تقتصر المشاركة اللبنانية في دورة الألعاب الأسيوية السادسة عشرة التي تستضيفها مدينة جوانغجو الصينية من 12 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري على الألعاب الفردية، خلافا للمشاركة السابقة في الدورة الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006م.

تقتصر المشاركة اللبنانية في دورة الألعاب الأسيوية السادسة عشرة التي تستضيفها مدينة جوانغجو الصينية من 12 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري على الألعاب الفردية، خلافا للمشاركة السابقة في الدورة الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006م.

ويصل أفراد البعثة التي ستمثل لبنان في 16 لعبة فردية في أسياد 2010م إلى 81 شخصا، بينهم 51 رياضيا، وهو عدد قليل جدا مقارنة بـ210 أشخاص في الدورة السابقة؛ حيث كان الحضور للألعاب الجماعية بمشاركة منتخبات كرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد.

ويشارك لبنان في ألعاب القوى والبلياردو والكانوي-كاياك والشطرنج والدراجات والرقص الرياضي والمبارزة والجولف والجمباز والجودو والرماية وكرة المضرب والتايكواندو وكرة الطاولة والووشو والمصارعة.

وتخيم الإمكانات المتواضعة التي لم توفر أفضل الظروف للرياضيين اللبنانيين للانتظام في برنامج إعدادي مدروس على أجواء البعثة، ويبدو أن إحراز الميداليات مختلفة المعادن بالغة الصعوبة، والآمال في هذا الصدد شبه معدومة.

ومن الأسماء البارزة في البعثة هناك جان كلود رباط -33 عاما- حامل ذهبية الوثب العالي في الدوحة 2006م عندما قفز 2.23م من المحاولة الأولى، وعداءة المسافات القصيرة جريتا تسلاكيان -25 عاما- هاوية تحطيم الأرقام القياسية، وهي تمر في فترة جيدة حاليا وتعتبر في قمة مستواها.

ويشارك ريتشارد مرجان رابع بطولة أسيا 2010م في مسابقات الكانوي، كما يبرز فريقا التايكواندو والجودو؛ حيث تمكن الأول من تحقيق برونزية في النسخة الماضية عبر كوزيت بصبوص في وزن 55 كلج.

وتبرز فرق الرماية (برونزية في الدوحة) والبلياردو المصنف 32 عالميا والجولف.