EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

مسلحون يعتدون على لاعبي ألعاب القوى بـ"السكاكين" في "اربيل"

أفاد أمين سر الاتحاد العراقي لألعاب القوى "حسين جابر" -يوم الأحد- أن مجموعة مسلحة قوامها 20 شخصًا قامت بمهاجمة لاعبي المنتخب، أثناء وحدة تدريبية في معسكر إعدادي في مدينة "اربيل".

أفاد أمين سر الاتحاد العراقي لألعاب القوى "حسين جابر" -يوم الأحد- أن مجموعة مسلحة قوامها 20 شخصًا قامت بمهاجمة لاعبي المنتخب، أثناء وحدة تدريبية في معسكر إعدادي في مدينة "اربيل".

وذكر جابر لفرانس برس أن "مجموعة مسلحة تضم 20 شخصًا قامت عصر السبت بمهاجمة لاعبي المنتخب، أثناء وحدة تدريبية في ملعب بمنطقة عين كاوة بالسكاكين وقطع حديدية".

وأضاف جاب: "أدى الهجوم إلى كسر يد المدرب الجزائري "نور الدين طاجينوتهشيم وجه اللاعب "رامي إبراهيم" وتعرضه إلى طعنات عديدة، فضلا عن طعن العداءين مصطفى عمار ومحمد حسن".

يُشار إلى أن الرياضيين الثلاثة المصابين شاركوا مؤخرًا في بطولة العالم للشباب التي أُقيمت في مارس/آذار في مدينة ليل الفرنسية، كذلك في بطولة أسيا في اليابان التي حصلت فيها العداءة كولستان محمود على فضية 400 متر.

وكشف جابر أن كاروخ صالح -مدرب العداءة كولستان وهي من مدينة اربيل- شارك في عملية الاعتداء، مطالبًا الجهات المعنية في مدينة اربيل بمتابعة القضية ومعرفة الجناة، والأسباب التي دفعتهم إلى ارتكاب هذا الهجوم، وقال: "نريد أن نعرف الأسباب الحقيقية، والدوافع وراء هذا الاعتداء الذي يبدو أنه مدبر".

وتابع: "سيقوم الرياضيون العراقيون -يوم الأحد- باعتصام في المركز التدريبي قرب إستاد الشعب الدولي، للإعراب عن استيائهم من هذه الحادثة".

من جانبه، أوضح رئيس اتحاد ألعاب القوى في إقليم كردستان سرتيب فائق أن "اعتداء حصل ضد مدرب ولاعبي المنتخب العراقي لألعاب القوى عصر السبت بمدينة "اربيل، إثر شجار بين مدربي المنتخب".

وذكر فائق لمراسل فرانس برس: "نتيجة سوء تفاهم بين مدرب المنتخب ومدرب آخر اسمه كاروخ صالح حدث شجار، بعد أن استعان الأخير بأشقائه واعتدوا على المدرب الجزائري وفريقه المكون من 3 لاعبين".

وأشار رئيس اتحاد ألعاب القوى طالب فيصل من جانبه إلى أن "محافظ اربيل يتابع ملابسات القضية الآن، وأبدى استياءه لهذا الفعل ووعد بملاحقة الجناة ومحاسبتهممضيفا أن المصابين سيتم نقلهم يوم الأحد أو الاثنين إلى مستشفيات مدينة السليمانية لمتابعة علاجهم.

واستغرب فيصل تورط أحد المدربين في هذه العملية، وقال: "نستغرب قيام أحد المدربين المعتمدين لدى الاتحاد -وهو كاروخ صالح- بالاشتراك في هذه العملية، فهو مدرب جيد. ولديه رياضيون جيدون، ويتقاضى راتبًا جيدًا، ولا نعرف حتى الآن لماذا شارك في عملية الاعتداء".