EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

فاز على روديك واقتنص اللقب ليوبيسيتش يكمل حلمه في إنديان ويلز

فوز مثير لليوبيسيتش

فوز مثير لليوبيسيتش

حقق الكرواتي إيفان ليوبيسيتش حُلمَ حياته على مستوى بطولات الأساتذة بإحرازه أول لقب أساتذة في مشواره الرياضي، بعد فوزه مساء أمس الأحد على الأمريكي آندي روديك 7/6 (7/3) و7/6 (7/5) في نهائي بطولة إنديان ويلز للتنس.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

فاز على روديك واقتنص اللقب ليوبيسيتش يكمل حلمه في إنديان ويلز

حقق الكرواتي إيفان ليوبيسيتش حُلمَ حياته على مستوى بطولات الأساتذة بإحرازه أول لقب أساتذة في مشواره الرياضي، بعد فوزه مساء أمس الأحد على الأمريكي آندي روديك 7/6 (7/3) و7/6 (7/5) في نهائي بطولة إنديان ويلز للتنس.

وقدم اللاعب الكرواتي المصنف 26 عالميا -الذي أتم يوم الجمعة الماضي عامه الـ31- أفضل عروضه وأكثرها ثباتا في المستوى منذ سنوات، ليحصل أخيرا على اللقب الثمين بعدما خسر من قبل في ثلاث نهائيات على مستوى بطولات الأساتذة.

وقال لويبيسيتش "هذا اللقب يضفي نكهة خاصة لمشوارك الرياضي، ويجعل كل شيء يبدو بشكل أفضل بالفعل".

وأضاف "فوزي هنا لا يجعلني واحدا من اللاعبين الخمسة الأوائل في العالم، يجب أن أكون أكثر واقعية، وأن أحاول سرقة المركز السابع أو الثامن من اللاعبين اليافعين الذين قد يكونوا مصابين أو مفتقدين للياقة البدنية أو يعانون من اهتزاز المستوى. ولكننا ما زال أمامنا موسم طويل، ومن يدري ماذا سيجلب لنا معه".

وكان الأمريكي روديك المصنف السابع يأمل في إحراز لقب الأساتذة الأمريكي الوحيد الذي لم يسبق له الفوز به، بينما أصبح ليوبيسيتش أول لاعب كرواتي يحرز لقب البطولة الصحراوية.

وفرض ليوبيسيتش سيطرته أمس على ضربات الإرسال كما فعل طوال الأسبوع الماضي حيث سجل 21 إرسالا ساحقا في مباراة امتدت لأكثر من ساعتين، وأطاح ليوبيسيتش بروديك في النهائي بعدما كان تغلب على الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثاني عالميا في دور الثمانية من البطولة.

وقال ليوبيسيتش "التقيت مع لاعب يرسل ببراعة في النقاط المهمة.. ربما يكون هذا هو الشيء الوحيد الذي لا أستطيع السيطرة عليه في الملعب. لقد فزت بالعديد من المباريات بهذا الطريقة عن طريق لعب ضربات إرسال قوية، ولكن للحق أقول إن روديك أيضا لعب العديد من ضربات الإرسال الهائلة عندما كان بحاجة إليها".

والطريف أن ليوبيسيتش أهدى فوزه إلى مواطن إيطالي معروف في المنطقة يمتلك مطعما مميزا، ويعتبر نقطة تلاقٍ بالنسبة للاعبين.

واكتملت مباراة أمس دون أن يخسر أي من اللاعبين إرساله، حيث فشل روديك في استغلال ست فرص لكسر إرسال ليوبيسيتش، فيما أهدر اللاعب الكرواتي ثلاث فرص لكسر إرسال منافسه الأمريكي.

وسجل ليوبيسيتش بالأمس 42 نقطة مباشرة، وحسن سجل نتائجه في مباريات النهائي ليشمل عشرة انتصارات مقابل 12 هزيمة بعدما أحرز أمس لقبه الأول في الولايات المتحدة، وكان آخر لقب يحرزه اللاعب الكرواتي قبل إنديان ويلز في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في بطولة على الملاعب المغلقة بمدينة ليون الفرنسية.

وما زال روديك يتصدر قائمة أكثر اللاعبين تحقيقا للفوز خلال موسم 2010 حتى الآن برصيد 20 فوزا وذلك قبل انطلاق منافسات بطولة ميامي للأساتذة غدا الثلاثاء، بينما حقق ليوبيسيتش 11 فوزا مقابل أربع هزائم بالموسم.

وحقق ليوبيسيتش فوزه الثمين بعدما كان روديك أنقذ ثلاث نقاط حاسمة للمباراة في الشوط الفاصل بالمجموعة الثانية قبل أن يسجل ليوبيسيتش إرسالا ساحقا أنهى به اللقاء.

وفي منافسات السيدات توجت الصربية يلينا يانكوفيتش المصنفة السادسة في إنديان ويلز بأول لقب لها منذ الصيف الماضي بتغلبها على الدنماركية كارولينا فوتسنياكي المصنفة الثانية للبطولة 6/2 و6/4 مساء أمس في نهائي البطولة.

وكان آخر لقب تحرزه يانكوفيتش في البطولات التابعة لرابطة لاعبات التنس المحترفات في بطولة سينسيناتي في أغسطس/ آب الماضي.

وحققت يانكوفيتش -التي صعدت من قبل إلى صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات- الفوزَ السابع لها على التوالي أمام لاعبات من المصنفات الأوائل على العالم، وينتظر أن تصعد إلى المركز الثامن بالتصنيف في نسخته التي تصدر اليوم الإثنين.

وحققت اللاعبة الصربية بذلك 12 انتصارا مقابل 25 هزيمة في مبارياتها أمام المصنفات الأربع الأوليات على العالم.

وقالت يانكوفيتش "كنت مستعدة منذ البداية، فقد نزلت الملعب وأنا أعرف خطتي للمباراة، وما أنا بحاجة للقيام به".

وأضافت "كنت أريد أن ألعب بهجومية على أن أحتفظ بصبري في الوقت نفسه وألا أتطلع للكثير في وقت قصير. انتظرت فرصي وعندما سنحت أمامي استغللتها".

أما فوتسنياكي فقد تقدمت إلى أفضل مركز لها في مسيرتها الرياضية حتى الآن؛ حيث ستحتل المركز الثاني خلف الأمريكية سيرينا وليامز في التصنيف العالمي للاعبات المحترفات الذي سيصدر اليوم بعد العروض الرائعة التي قدمتها في البطولة الأمريكية ووصولها إلى الدور النهائي.

وقالت اللاعبة الدنماركية "لم ترتكب يلينا العديد من الأخطاء.. حاولت تغيير الوضع عندما رأيت أن الأمور لا تسير في صالحي، ولكنني ارتكبت العديد من الأخطاء في النقاط المهمة، ولم أتمكن من تقديم المباراة التي أردت تقديمها وهذا ما استغلته يلينا لتقدم مباراة رائعة".

وأضافت "كانت بطولة قوية، ومجرد وصولي للنهائي ثم تقدمي للمركز الثاني بالتصنيف العالمي غدا يعطيني إحساسا رائعا".