EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2011

لاعبو دوري السلة الأمريكي يرفضون عروض أصحاب البطولة

دوري السلة الأمريكي

منافسات دوري السلة في أمريكا مصابة بالشلل

بعد اجتماع دام لمدة ثلاث ساعات بين ممثلي الفرق الثلاثين المشاركة بالبطولة، عملية التفاوض على إبرام صفقة جماعية جديدة قد انهارت تماما.

  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2011

لاعبو دوري السلة الأمريكي يرفضون عروض أصحاب البطولة

 تحول التفاؤل بقرب انتهاء مشكلة دوري السلة الأمريكي للمحترفين ومحاولة إنقاذ موسم 2011/2012 المختصر بالفعل من البطولة إلى تشاؤم أمس الإثنين، بعدما قرر اتحاد لاعبي دوري السلة الأمريكي بالإجماع رفض أحدث العروض المقدمة إليهم من أصحاب البطولة لإنهاء الأزمة.

وقال بيلي هانتر -المدير التنفيذي لاتحاد اللاعبين خلال مؤتمر صحفي عقد بأحد فنادق مدينة نيويورك أمس بعد اجتماع دام لمدة ثلاث ساعات بين ممثلي الفرق الثلاثين المشاركة بالبطولة-: "لقد توصلنا إلى نتيجة أن عملية التفاوض على إبرام صفقة جماعية جديدة قد انهارت تماما".

وأعلن هانتر بعدها أن اللاعبين سيتقدمون بطلب التنصل من الفائدة من أجل حل الاتحاد على الفور والتعجيل برفع دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار ضد رابطة دوري السلة الأمريكي.

وسيقوم اللاعبون باتخاذ هذه الخطوة بدلا من إجراء سحب المصادقة الذي قد يستغرق أشهرا، وسيقضي على أي أمل لإنقاذ الموسم الذي خسر شهر نوفمبر/تشرين الثاني بالكامل، بسبب الأزمة القائمة بين ممثلي البطولة واللاعبين منذ خمسة أشهر.

وسيقوم محاميا اتحاد اللاعبين جيفري كيسلر وديفيد بويس بتمثيل اللاعبين في هذه القضية.

وقال هانتر: "نعرف أننا لدينا فريق قانوني ممتاز، ونحن مستعدون لمتابعة دعوى مكافحة الاحتكار ضد رابطة دوري السلة الأمريكي ، لأن هذه هي أفضل طريقة لحصول اللاعبين على حقوقهم، إننا الآن في وسط عملية تحويل اتحاد اللاعبين إلى اتحاد تجاري؛ حيث سيتم تمثيل اللاعبين على أعلى مستوى عن طريق مجلس قوي".

واتفق ديريك فيشر -رئيس اتحاد اللاعبين- مع هانتر على أن جهود الاتحاد لإبرام صفقة جماعية جديدة مع أصحاب البطولة المتصلبين لم تثمر عن شيء.

وكان ديفيد ستيرن مفوض رابطة دوري السلة الأمريكي قد عرض يوم الخميس الماضي تقسيم دخل المسابقة بنسبة 50% على كل من أصحاب البطولة واللاعبين الذين كانوا يطالبون بالحصول على نسبة 52% من الدخل في الصفقة الجماعية الجديدة، بعدما كانوا يحصلون على 57%، وفقا للصفقة القديمة التي انتهى العمل بها في أول يوليو/تموز الماضي.

وحذر ستيرن من أن العرض سيتغير إلى تقسيم الدخل بنسبة 47% إلى 51%  لمصلحة أصحاب البطولة إلى جانب فرض سقف للرواتب أقل مرونة في حال رفض اللاعبين لهذا العرض.

وفي حال قبول العرض، اقترح ستيرن جدول مباريات جديد لهذا الموسم من دوري السلة الأمريكي يضم 72 مباراة بداية من 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ولكن نظرا لرفضه الدخول في صفقة غير عادلة، فقد أنهى اتحاد اللاعبين المفاوضات.

يذكر أن المرة السابقة التي دخلت مسابقة دوري السلة الأمريكي في خلافات بين مسؤوليها وممثلي اللاعبين كانت في موسم 1998/1999، عندما استمرت الأزمة لمدة 204 أيام ولم يتم التوصل إلى حل لها سوى في شهر يناير/كانون الثاني.

وعندما تم استئناف منافسات البطولة أخيرا في فبراير/شباط التالي، كان جدول مباريات المسابقة الذي يضم 82 مباراة قد تم تقليصه ليشمل 50 مباراة فقط.

وفي أسوأ الظروف، قد تنضم مسابقة دوري السلة الأمريكي للمحترفين إلى مسابقة الدوري الأمريكي للهوكي الذي أصبح في موسم 2004/2005 أول مسابقة كبيرة للمحترفين في تاريخ أمريكا الشمالية الرياضي يلغي موسما كاملا من منافساته بسبب نزاع عمل.