EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2009

على حساب سافينا كوزنيتسوفا تتوج بلقب بطولة شتوتجارت

توجت لاعبة التنس الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا بلقب بطولة جائزة بورش الكبرى -التي يبلغ مجموع جوائزها 700 ألف دولار- على حساب مواطنتها دينارا سافينا المصنفة الأولى على العالم؛ حيث تغلبت عليها 6/4 و6/3 اليوم الأحد في المباراة النهائية للبطولة.

توجت لاعبة التنس الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا بلقب بطولة جائزة بورش الكبرى -التي يبلغ مجموع جوائزها 700 ألف دولار- على حساب مواطنتها دينارا سافينا المصنفة الأولى على العالم؛ حيث تغلبت عليها 6/4 و6/3 اليوم الأحد في المباراة النهائية للبطولة.

ولم تحظ سافينا بنهاية سعيدة في أول بطولة تخوضها، وهي في صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات.

واحتاجت كوزنيتسوفا -المصنفة الخامسة للبطولة- إلى ساعة واحدة و19 دقيقة لحسم المباراة أمام سافينا المصنفة الأولى للبطولة.

وبذلك أحرزت كوزنيتسوفا /23 عاما/ اليوم اللقب العاشر لها في مسيرتها، وكان لقب البطولة الألمانية هو الأول لها منذ 21 شهرا؛ حيث كانت اللاعبة الروسية قد فازت بآخر ألقابها في نيو هافن في أغسطس/آب 2007.

وعقب الفوز بلقب نيو هافن، خسرت كوزنيتسوفا، الفائزة بلقب أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) عام 2004، في المباريات النهائية الست التي لعبتها، قبل أن تعود إلى منصات التتويج اليوم.

وكانت سافينا قد اعتلت صدارة التصنيف العالمي الأسبوع الماضي واليوم خرجت من الدور النهائي للبطولة الألمانية، ليظل سجل اللاعبة /23 عاما/ خاليا من الألقاب هذا الموسم؛ حيث كانت خسرت أيضًا في المباراة النهائية في بطولتي أستراليا المفتوحة وسيدني.

وقالت كوزنيتسوفا: "أدركت أنني لا يمكنني التمسك بالأسلوب الدفاعي في المباراة.. إنه شيء رائع أن أحقق الفوز هنا".

واختارت كوزنيتسوفا سيارة بورش رياضية بيضاء، بدلا من الحصول على شيك بقيمة 107 ألف دولار، جائزة فوزها باللقب.

وقالت سافينا التي منيت اليوم بالهزيمة الخامسة لها أمام كوزنيتسوفا مقابل سبع انتصارات، والتي حصلت على جائزة قدرها 56 ألف دولار، لوصولها إلى النهائي: "كنت سلبية وسمحت لها بالسيطرة على المباراة.. لم أفعل شيئا للفوز بالمباراة.. لكنني ما زلت المصنفة الأولى".

وجاء الفوز في مباراة اليوم مفاجأة سارة لكوزنيتسوفا التي قالت، إنها مرت بأوقات عصيبة العام الماضي؛ حيث عادت من مقر إقامتها في إسبانيا إلى موسكو وانفصلت عن مدربها لتتدرب؛ حيث تعتمد على نفسها في التدريب حاليا.

وقالت كوزنيتسوفا: "روحي تشعر بأنها في وطنها في روسيا. قضيت وقتا عصيبا. لقد غيرت كل شيء تقريبا العام الماضي.. إنه لقب جيد ويعد بمثابة مكافأة بعد كل هذه المعاناة".

وتأمل كوزنيتسوفا الآن إلى تحسين موقعها في التصنيف العالمي للمحترفات؛ حيث تحتل المركز التاسع حاليا. علما بأنها وصلت من قبل إلى المركز الثاني.

وأضافت كوزنيتسوفا: "أحرزت لقبا في بطولات جراند سلام من قبل.. الصعود إلى صدارة التصنيف العالمي أحد أهدافي".

وقالت سافينا -التي لم تحرز حتى الآن أية ألقاب في بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى-: إن البطولة الألمانية كانت بمثابة اختبار جيد لها "إنه شيء جيد أن يحدث ذلك مبكرا وقبل بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس). وهذا هو الشيء الأهم".