EN
  • تاريخ النشر: 13 سبتمبر, 2009

وصلت لنهائي أمريكا المفتوحة على حساب سيرينا كلييسترز حققت المفاجأة وتطيح بثاني أفراد عائلة ويليامز

كلييسترز تواجه الدنماركية فوزنياكي في النهائي

كلييسترز تواجه الدنماركية فوزنياكي في النهائي

فقدت الأمريكية سيرينا وليامز المصنفة ثانية لقبها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، بخسارتها أمام البلجيكية كيم كلييسترز العائدة بقوة 4-6 و5-7 في نصف النهائي على ملاعب فلاشينج ميدوز.

فقدت الأمريكية سيرينا وليامز المصنفة ثانية لقبها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، بخسارتها أمام البلجيكية كيم كلييسترز العائدة بقوة 4-6 و5-7 في نصف النهائي على ملاعب فلاشينج ميدوز.

وتلعب كلييسترز في مباراة القمة يوم الأحد مع الدنماركية كارولين فوزنياكي التاسعة التي تغلبت على البلجيكية الأخرى يانينا فيكماير 6-3 و6-3.

عادت كلييسترز إلى الملاعب في أغسطس/آب الماضي بعد اعتزالٍ دام عامين، وشاركت قبل فلاشينج ميدوز بدورتين فقط فبلغت الدور ربع النهائي في سينسيناتي الأمريكية، وثمن النهائي في تورونتو الكندية.

وباتت البلجيكية أول لاعبة تشارك في البطولة الأمريكية ببطاقة دعوة تبلغ المباراة النهائية، وأول لاعبة أيضًا غير مصنفة تكون طرفا في النهائي.

قدمت كلييسترز (26 عاما) عروضا جيدة في البطولة حتى الآن ونجحت في إقصاء الأمريكيتين فينوس وليامز في الدور الرابع ثم سيرينا في نصف النهائي في سعيها إلى اللقب الثاني في فلاشينج ميدوز بعد عام 2005، وهو الوحيد لها في البطولات الأربع الكبرى حتى الآن. يذكر أنها غابت عن البطولة عام 2006 بداعي الإصابة، قبل أن تبتعد في العامين الماضيين بسبب اعتزالها.

ويبدو أن كلييسترز عادت أقوى من السابق؛ حيث حققت فوزها الأول على سيرينا وليامز التي كانت سيطرت تماما على المواجهات السبع السابقة بينهما بين عامي 1999 و2003.

شهدت مواجهة سيرينا وكلييسترز أحداثا غريبة وانتهت بطريقة غير طبيعية أيضًا؛ حيث تلقت الأمريكية إنذارا وعوقبت بخسارة النقطة الأخيرة وهي ترسل للبقاء في المباراة.

فازت البلجيكية 6-3 في المجموعة الأولى، وكانت النتيجة تشير إلى تقدمها 6-5 في الثانية، والإرسال بحوزة الأمريكية التي تأخرت 15-30، أخطأت بعد ذلك الإرسال الأول، ولدى تنفيذها الإرسال الثاني أشارت حكمة الخط بوجود خطأ؛ معتبرة أن قدم سيرينا لمست الخط ما يعني خسارة النقطة لتصبح النتيجة 15-40 وتحصل منافستها على نقطة الفوز بالمباراة.

ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فاقتربت سيرينا من حكمة الخط بغضب وتوجهت إليها بكلمات قاسية موجهة مضربها إليها، فتوجهت الأخيرة إلى حكم الكرسي الذي استدعى بدوره الحكم المراقب للدورة، وكانت النتيجة أن تلقت الأمريكية إنذارا ثانيا لـ"سلوكها غير الرياضي" فخسرت بالتالي النقطة والمباراة.

وكانت وليامز حصلت على إنذارها الأول حين كسرت مضربها برميه أرضا لدى خسارتها إحدى النقاط، وهو تصرف ينال على إثره اللاعب أو اللاعبة إنذارا من الحكم.

لم يتمكن أحد من سماع الكلمات التي توجهت بها وليامز إلى حكم الخط، لكنها وفي نقاشها مع الحكام لاحقا أوضحت "أنها لم تقل لها أبدا بأنها تريد قتلها".

وفور إعلان الحكم الإنذار الثاني، توجهت الأمريكية لمصافحة منافستها بفوزها بالمباراة والتي أشارت بدورها إلى أنها لم تكن تريد أن تنتهي الأمور بهذه الطريقة.

وقالت البلجيكية: "لم أكن أتوقع أبدا أن أتغلب على فينوس وسرينا وليامزمضيفة "حاولت تقديم الأفضل لكن لم أتوقع أن تسير الأمور جيدا بهذه السرعةمشيرة إلى أنها "سعت إلى الحفاظ على تركيزها وإيقاعها طوال المباراة".

من جهتها، نفت سيرينا الفائزة بـ11 لقبا كبيرا أن تكون "هددت حكمة الخطمضيفة "لا أتذكر أبدا ما قلت لها، لقد كانت اللحظة دقيقة، وما قلته كان على بعد نقطة من حسم المباراة، خاصة أن كل لاعبة كانت تحارب على كل كرة".

وتحتاج كلييسترز إلى الفوز على الدنماركية فوزنياكي لتكمل المفاجأة، لكن الأخيرة قدمت بدورها عروضا رائعة في هذه البطولة التي أعلنت بوضوح أن لا شيء تخسره في النهائي.

يذكر أن نهائي الرجال تأجل إلى يوم الاثنين بسبب الأمطار، وسيقام يوم الأحد الدور نصف النهائي فيلعب السويسري روجيه فيدرر الأول وحامل اللقب مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش، والإسباني رافايل نادال الثالث مع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو السادس.