EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2009

بداية جيدة لمافريكس كليفلاند يكتسح ديترويت.. وسقوط حامل اللقب

ليبرون قاد كليفلاند للفوز

ليبرون قاد كليفلاند للفوز

بدأ كليفلاند كافالييرز الدور الأول من "بلاي اوف" -الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة- حيث أنهى الدور العادي فتقدم على ضيفه ديترويت بيستونز 1-صفر، بعدما حقق فوزا سهلا 102-84، فيما سقط بوسطن سلتيكس وسان انطونيو سبيرز في ملعبيهما أمام شيكاغو بولز 103-105 ودالاس مافريكس 97-105 على التوالي.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2009

بداية جيدة لمافريكس كليفلاند يكتسح ديترويت.. وسقوط حامل اللقب

بدأ كليفلاند كافالييرز الدور الأول من "بلاي اوف" -الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة- حيث أنهى الدور العادي فتقدم على ضيفه ديترويت بيستونز 1-صفر، بعدما حقق فوزا سهلا 102-84، فيما سقط بوسطن سلتيكس وسان انطونيو سبيرز في ملعبيهما أمام شيكاغو بولز 103-105 ودالاس مافريكس 97-105 على التوالي.

على ملعب "كويكن لونز ارينا" وأمام 20562 متفرجا، أكد كليفلاند مرة أخرى أنه الرقم الصعب في بطولة الموسم الجاري وبأنه لا يقهر على أرضه وبين جماهيره؛ إذ حقق فوزه الأربعين في قواعده (39 في الدور العاديمقابل هزيمتين فقط، فيما تواصلت معاناة ديترويت هذا الموسم؛ لأنه حجز مقعده في البلاي اوف في الأيام الأخيرة من الدور العادي، بعد أن كان أفضل فرق المنطقة الشرقية في المواسم الماضية (بلغ نهائي هذه المنطقة 6 مواسم على التوالي).

ويدين كليفلاند بفوزه المستحق إلى "ملكه" ليبرون جيمس، الذي سجل 38 نقطة مع 8 متابعات و6 تمريرات حاسمة في مباراة تسيدها فريق المدرب مايك براون من البداية حتى صفارة النهاية، ولم يقترب ديترويت من مضيفه سوى في مناسبة واحدة عندما قلص الفارق إلى نقطة 36-37 في بداية الربع الثاني بعد تسديدة من رشيد والاس، إلا أن المضيف ابتعد مجددًا ووسع الفارق إلى 57-45 مع نهاية الشوط الأول بتسديدة في الثانية الأخيرة أطلقها جيمس من منتصف الملعب.

وحقق كليفلاند الساعي إلى لقبه الأول في مشاركته السابعة عشرة في البلاي اوف، فوزه الخامس على التوالي على ديترويت في الأدوار الإقصائية؛ لأنه تغلب عليه 4-2 في نهائي المنطقة الشرقية عام 2007 بعدما كان متخلفًا أمامه صفر-2، ويأمل أن يرفع السلسلة إلى 6 انتصارات متتالية على الفريق الذي يواجهه للمرة الثالثة في الأدوار الإقصائية (خسر أمامه في الدور الثاني عام 2006)، عندما يستضيفه في المباراة الثانية الثلاثاء المقبل، قبل أن تنتقل سلسلة هذه المواجهة إلى ملعب "ذي بالاس اوف اوبرن هيلز" الجمعة والأحد المقبلين.

يذكر أن الفريق الذي يسبق منافسه للفوز في أربع مباريات من أصل سبع يتأهل إلى الدور المقبل، ويبدو كليفلاند مرشحًا لحسم المواجهة الأحد المقبل؛ لأن ديترويت لم يعد بالفريق الذي لا يقهر في معقله؛ حيث مني هذا الموسم بـ20 هزيمة بين جماهيره من أصل 41 مباراة.

وكان رودني ستاكي أفضل لاعبي ديترويت الذي يبدو بعيدًا كثيرًا عن مستوى الفريق الذي توج باللقب للمرة الثالثة عام 2004، وذلك بتسجيله 20 نقطة، فيما أضاف ريتشارد هاميلتون 15، ورشيد والاس 13 مع 9 متابعات.

وفي المنطقة الشرقية أيضا وعلى ملعب "تي دي بانكنورث ارينا" وأمام 18624 متفرجا تعملق المبتدئ ديريك روز في أول مباراة له في البلاي اوف وقاد شيكاغو لانتزاع فوز ثمين من أرض مضيفه بوسطن حامل اللقب 105-103 بعد التمديد، وذلك بتسجيله 36 نقطة مع 11 متابعة.

وعادل روز إنجاز الأسطورة كريم عبد الجبار الذي كان أول "مبتدئ" يسجل 36 نقطة في مباراته الأولى في البلاي اوف عام 1970 مع ميلووكي باكس، كما أصبح أول لاعب من شيكاغو يسجل 36 نقطة في البلاي اوف منذ اعتزال الأسطورة مايكل جوردن.

وهذا الفوز الأول لشيكاغو على بوسطن في البلاي اوف منذ عام 1948، عندما فاز شيكاغو ستاجز حينها 2-1 في الدور ربع النهائي (النظام المعتمد حينها)؛ لأنه خسر بعدها المواجهات العشر في هذا الدور مع الفريق الأخضر، آخرها (صفر-3) في الدور الأول عام 1987.

ويدين شيكاغو بهذا الفوز التاريخي إلى تايروس توماس أيضا؛ لأن الأخير سجل ستّا من نقاط فريقه الثماني في الشوط الإضافي، بينها سلة الفوز في آخر 51 ثانية، رافعا رصيده إلى 16 نقطة، فيما أضاف بن جوردون 20 أخرى.

وتقام المباراة الثانية في الملعب ذاته يوم الإثنين في الذكرى الـ23 للمباراة الشهيرة التي جمعت الفريقين في الدور الأول عام 1986 عندما دك جوردن سلة بوسطن بـ63 نقطة دون أن يجنب فريقه الهزيمة ومن ثم الخروج من هذا الدور (صفر-3).

وكان بإمكان بوسطن أن يجدد تفوقه على شيكاغو لو نجح قائده بول بيرس في ترجمة الرمية الحرة الثانية في آخر 9.4 ثوان من الوقت الأصلي بعدما أدرك التعادل 97-97 في رميته الأولى.

وكان راجون روندو أفضل لاعبي بوسطن الذي افتقد مجددًا كيفن غارنيت للإصابة، وذلك بتسجيله 29 نقطة مع 9 متابعات و7 تمريرات حاسمة، وأضاف بيرس 23 نقطة مع 7 متابعات.

وفي المنطقة الغربية وعلى ملعب "اي تي اند تي سنتر" وأمام 18797 متفرجًا، حقق دالاس فوزه الأول خارج قواعده في البلاي اوف منذ ثلاثة مواسم بتغلبه على مضيفه سان انطونيو 105-97، ليتقدم 1-صفر.

ويدين دالاس بفوزه إلى جوش هاورد والألماني ديرك نوفيتسكي؛ إذ سجل الأول 25 نقطة والثاني 19 نقطة مع 8 متابعات، فيما كان الثنائي تيم دنكان والفرنسي طوني باركر الأفضل في صفوف سان انطونيو بتسجيل الأول 27 نقطة مع 9 متابعات، والثاني 24 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة.

ولم يحقق دالاس أي فوز خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية منذ تأهله إلى نهائي الدوري عام 2006 عندما خسر حينها أمام ميامي هيت، وتقام المباراة الثانية الإثنين على الملعب ذاته.

وعاد هيوستن روكتس من ملعب "روز جاردن" الخاص بمضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز بفوز سهل 108-81؛ بفضل الثلاثي ارون بروكس (27 نقطة و7 تمريرات حاسمةوالصيني ياو مينج (24 نقطة مع 9 متابعات، 9 تسديدات ناجحة من 9 محاولاتوالأرجنتيني لوس سكولا (19 نقطة و8 متابعاتورون ارتست (17 نقطةوتقام المباراة الثانية الثلاثاء المقبل.