EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2010

فيش يهاجم الاتحاد الدولي للتنس بعد رفع العقوبة عن أوديسنك

الأمريكي ماردي فيش

الأمريكي ماردي فيش

هاجم لاعب التنس الأمريكي ماردي فيش مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة، لتساهلهم مع مواطنه واين أوديسنك، بعدما وافق الاتحاد على رفع عقوبة الإيقاف الموقعة على اللاعب لمدة عامين لتعاطيه هرمون النمو البشري.

هاجم لاعب التنس الأمريكي ماردي فيش مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة، لتساهلهم مع مواطنه واين أوديسنك، بعدما وافق الاتحاد على رفع عقوبة الإيقاف الموقعة على اللاعب لمدة عامين لتعاطيه هرمون النمو البشري.

ووافق الاتحاد الدولي للتنس على رفع عقوبة الإيقاف عن أوديسنك، الجنوب إفريقي الأصل، حيث ينتظر أن يعود اللاعب إلى منافسات التنس الأسبوع المقبل، بعد قضاء عام واحد فقط من عقوبته.

ووصف فيش -المصنف 16 عالميا، الذي انتهى موسم 2010 مبكرا بالنسبة له، عندما انسحب من بطولة بكين بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي- القرار الصادر لمصلحة أوديسنك بأنه "لطمة على وجه الرياضة كلها وليس التنس وحسب".

وصرح فيش لصحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية قائلا: "إنه يجيد اللعب عندما يتعاطى محسنات الأداء، فلنر إذا ما تمكن من إجادة اللعب بدونها".

وكانت محكمة أسترالية قد وقعت غرامة مالية قيمتها ثمانية آلاف دولار على أوديسنك، بعد العثور على قوارير هرمون النمو البشري في حقائبه، ووقعت بعدها عقوبة الإيقاف لمدة عامين على اللاعب الأمريكي لخرقه اللوائح، وهي العقوبة التي تم رفعها في منتصف المدة بفضل "تعاون" اللاعب.

وفرض الاتحاد الدولي للتنس طوقا من السرية على المعلومات المتعلقة بقضية أوديسنك؛ حيث اكتفى بالإشارة إلى أن اللاعب يقدم "مساعدة ملموسة" لبرنامج الاتحاد "القائم حاليا" لمكافحة المنشطات.

وعندما يعود أوديسنك إلى الملاعب، سيضطر للمنافسة في البطولات الصغيرة فقط؛ لأنه حاليا خارج قائمة المصنفين الـ500 الأوائل على العالم.

وقال أوديسنك -في بيان له-: "إنني سعيد للغاية بعودتي إلى اللعبة التي أحبها بحق، لقد تعلمت كثيرا خلال فترة ابتعادي عن التنس، والآن أصبح تقديري أكبر بكثير للمزية التي أتمتع بها لكوني لاعبا محترفا".