EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2011

برديتش ينعش آماله فيرر يتأهل لنصف نهائي بطولة الماسترز للتنس

الاسباني دافيد فيرر

فيرر تخطى ديوكوفيتش

الإسباني دافيد فيرر -المصنف خامسا- يبلغ الدور نصف النهائي لبطولة الماسترز للتنس المقامة حاليا في لندن، بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول 6-3 و6-1 في ساعة و15 دقيقة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى.

بلغ الإسباني دافيد فيرر -المصنف خامسا- الدور نصف النهائي لبطولة الماسترز للتنس المقامة حاليا في لندن، بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول 6-3 و6-1 في ساعة و15 دقيقة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى.

وهو الفوز الثاني على التوالي لفيرر بعد الأول على البريطاني آندي موراي الثالث، والذي انسحب بسبب الإصابة في فخذه، في حين مني ديوكوفيتش بخسارته الأولى، بعدما كان قد تغلب على التشيكي توماس برديتش في الجولة الأولى.

وهي الخسارة الخامسة لديوكوفيتش هذا الموسم مقابل 70 فوزا، وبات مطالبا بالفوز على مواطنه يانكو تيبساريفيتش التاسع بديل موراي، في الجولة الأخيرة لبلوغ دور الأربعة.

وهي المرة الثانية التي يبلغ فيها فيرر دور الأربعة لبطولة الماسترز بعد الأولى عام 2007 في أول مشاركة له؛ حيث خسر في المباراة النهائية أمام السويسري روجيه فيدرر.

وضمن فيرر الذي يشارك في البطولة للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية، صدارة المجموعة كيفما كانت نتائج الجولة الأخيرة، وهو لحق بالسويسري روجيه فيدرر الرابع، والذي ضمن بدوره صدارة المجموعة الثانية.

يذكر أنه الفوز الخامس لفيرر على ديوكوفيتش في 11 مباراة جمعت بينهما حتى الآن.

واقترب برديتش من بلوغ الدور نصف النهائي بفوزه على تيبساروفيتش التاسع 2-6 و6-3 و7-6 (8-6) في ساعتين و26 دقيقة.

وهو الفوز الأول لبرديتش في البطولة بعد خسارته المباراة الأولى أمام ديوكوفيتش، بينما مني تيبساريفيتش بخسارته الأولى في أول مباراة له في البطولة، بعدما حل بديلا لموراي الثالث.

وهو الفوز الثاني لبرديتش على تيبساريفيتش في 6 مواجهات جمعت بينهما، وقد كان قاب قوسين أو أدنى من الخسارة لولا إنقاذه كرة في الشوط الفاصل كانت ستمنح الفوز للصربي قبل أن يستعيد التشيكي توازنه وينهي الشوط في صالحه 8-6 ويحقق فوزه الأول.

ويحتاج برديتش إلى الفوز في الجولة الثالثة الأخيرة على فيرر وانتظار تعثر الصربي لحجز مقعده بين الأربعة الكبار.

وبدأ برديتش مباراة اليوم بطريقة كارثية؛ حيث خسر المجموعة الأولى سريعا 2-6 بسبب ضربات إرساله غير الموفقة، قبل أن يستعيد توازنه في المجموعة الثانية التي كسبها 6-3، بعدما سجل فيها 9 إرسالات نظيفة وصعوده إلى الشباك رغم كثير من الأخطاء (34 خطأ) منها 20 كرة أمامية.

واحتكم اللاعبان إلى شوط فاصل كانت الكلمة الأخيرة فيه للتشيكي.