EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2010

قبل أيام من بطولة أستراليا فيدرر: أتمنى ختام 2010 على القمة

فيدرر يريد الحفاظ على الصدارة

فيدرر يريد الحفاظ على الصدارة

أعلن السويسري روجيه فيدرر -المصنف أول في العالم- أنه يريد المواصلة على نفس الوتيرة وإنهاء العام الحالي في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين للتنس.

  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2010

قبل أيام من بطولة أستراليا فيدرر: أتمنى ختام 2010 على القمة

أعلن السويسري روجيه فيدرر -المصنف أول في العالم- أنه يريد المواصلة على نفس الوتيرة وإنهاء العام الحالي في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين للتنس.

وجاء كلام فيدرر (28 عاما) في مؤتمر صحفي يوم الإثنين على هامش مشاركته في دورة الدوحة الدولية البالغ مجموع جوائزها 1.24 مليون دولار.

وكان النجم السويسري فقد صدارة التصنيف العالمي التي احتكرها أربعة أعوام ونصف العام لمصلحة الإسباني رافايل نادال بعد أن هزمه الأخير في نهائي بطولة ويمبلدون الإنجليزية عام 2008 وأفقده اللقب، ثم استعادها بعد ويمبلدون بالذات العام الماضي حين تغلب في مباراة القمة المشهودة على الأمريكي آندي روديك.

وقال فيدرر "من دون أدنى شك، أريد إنهاء العام الحالي في صدارة التصنيف العالمي، وسأحاول جاهدا لتحقيق ذلك".

وتابع "أشعر بجاهزية جيدة حاليا، وفي حال لم أتعرض إلى أي إصابة تبعدني عن الملاعب، فإنني قادر على الفوز بعدد كبير من الدورات المهمة خصوصا في بطولات الماسترز والجراند سلام".

وعن الدافع الذي يبقيه في الملاعب رغم تحطميه معظم الأرقام القياسية حتى الآن قال "ما زلت أستمتع باللعب وتقديم الأفضل، أعرف أن عملا كثيرا قد أُنجز على صعيد اللعبة والأرقام القياسية، لكن أمورا أخرى متبقية تدفعني على الاستمرار".

وعن الفارق بين المشاركة كمصنف في المركز الأول أو الثاني اعتبر فيدرر أن "كلا اللاعبين في المركزين الأول والثاني يكون محظوظا، وصدارة التصنيف لا تشكل ضغطا علي أبدا بل إنني ربما أقدم أفضل ما لدي عندما أكون تحت الضغط".

وعن منافسه على الصدارة رافايل نادال قال "إنه لاعب مميز وهو أصغر مني بخمس سنوات، ولا يزال أمامه الكثير ليقدمه في السنوات المقبلة، ولذلك يجب مقارنته بي عندما يصل إلى سني الحالي".

وخسر فيدرر في نصف نهائي دورة الدوحة العام الماضي أمام البريطاني آندي موراي الذي توج لاحقا باللقب على حساب الفرنسي جايل مونفيس، علما بأنه بطل نسختي 2005 و2006.

وأوضح النجم السويسري أنه يشارك في الدورة هذا العام "من أجل إحراز اللقب رغم تفضيله التركيز على كل مباراة على حدة".

وردا على سؤال عن ملف قطر لاستضافة كأس العالم في كرة القدم عام 2022 قال "استضافت قطر العديد من الدورات في الأعوام الماضية أبرزها دورة الألعاب الأسيوية عام 2006 ودورة الماسترز للسيدات، فمن الآن وحتى 2022 أمور كثيرة يمكن أن تتغير في هذه المنطقة".