EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2011

نهائي ناري لدورة الدوحة للتنس فيدرر يجتاز تسونجا.. ودافيدينكو يكرر فوزه على نادال

فاز السويسري روجيه فيدرر -المصنف الثاني- على الفرنسي جو ويلفريد تسونجا (الثالث) 6-3 و7-6 (7-2) يوم الجمعة، وبلغ المباراة النهائية من دورة الدوحة الدولية لكرة المضرب البالغ مجموع جوائزها 1.024 مليون دولار، ويلتقي فيدرر في النهائي يوم السبت مع الروسي نيكولاي دافيدنكو (الرابع) وحامل اللقب الذي كرر فوزه على الإسباني رافائيل نادال، المصنف الأول ووصيف بطل الموسم الماضي 6-3 و6-2.

فاز السويسري روجيه فيدرر -المصنف الثاني- على الفرنسي جو ويلفريد تسونجا (الثالث) 6-3 و7-6 (7-2) يوم الجمعة، وبلغ المباراة النهائية من دورة الدوحة الدولية لكرة المضرب البالغ مجموع جوائزها 1.024 مليون دولار، ويلتقي فيدرر في النهائي يوم السبت مع الروسي نيكولاي دافيدنكو (الرابع) وحامل اللقب الذي كرر فوزه على الإسباني رافائيل نادال، المصنف الأول ووصيف بطل الموسم الماضي 6-3 و6-2.

في المباراة الأولى؛ احتاج فيدرر، بطل عامي 2005 و2006، ما يزيد قليلا عن ساعة ونصف الساعة للتخلص من تسونجا بعد أن كسر إرساله مرة واحدة في المجموعة الثانية، فيما كان الفرنسي ندا قويا في الثانية.

وبقي التعادل قائما في هذه المجموعة حتى 6-6، لكن الفرنسي فوت الفرصة الأخيرة التي سنحت له، وخسر إرساله أكثر من مرة في الشوط الفاصل، فخسره 2-7 والمباراة.

وصرح فيدرر "المباراة كانت رائعة، وأصبحت على مستوى عال بعدما تحسن أداء تسونجا في المجموعة الثانية".

وكان فيدرر سقط العام الماضي في نصف النهائي أمام دافيدنكو الذي تغلب في المباراة النهائية على نادال.

وفي المباراة الثانية؛ حقق دافيدينكو فوزا صريحا على المصنف الأول عالميا، رافعا رصيده إلى 5 انتصارات مقابل هزيمة واحدة، جميعها على الأرض الصلبة.

وسنحت الفرصة الأولى لنادال مبكرا للتحكم بالمجريات عندما كسر إرسال الروسي في الشوط الثالث من المجموعة الأولى، وتقدم 2-1، لكنه سرعان ما لبث أن خسر بدوره إرساله في الشوط التالي ليقع التعادل 2-2.

وتمكن دافيدينكو من كسر إرسال نادال مرة ثانية في هذه المجموعة في الشوط الثامن، وأنهاها على إرساله 6-3.

وكان الروسي في طريقه إلى الفوز بالمجموعة الثانية نظيفة بعدما استولى على إرسال "الماتادور" الإسباني 3 مرات، وتقدم 5-صفر قبل أن يخسر إرساله في الشوط السادس رغم أنه كان قريبا من الفوز.

وفاز نادال بإرساله ليقلص الفارق 2-5، لكن دافيدينكو لم يفوت الفرصة الثانية، وفاز بإرساله أيضا، وأنهى المجموعة 6-2 والمباراة في ساعة و25 دقيقة.

وكانت "الدوحة" الدورة الوحيدة التي فاز فيها دافيدينكو العام الماضي بعد أن كان في القمة، وخصوصا بعد إحرازه بطولة الماسترز، لكن الإصابة كانت شديدة عليه وحرمته من المشاركة في العديد من الدورات والبطولات، فتراجع من المركز الثالث إلى 22 حاليا في التصنيف العالمي.