EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2009

على يد تسونجا وديل بوترو فيدرر ونادال يودعان بطولة مونتريال للتنس

الثنائي العملاق ودع المسابقة

الثنائي العملاق ودع المسابقة

فقد النجم السويسري روجيه فيدرر سيطرته على الأمور في أثناء تقدمه 5/1 في المجموعة الثالثة الأخيرة؛ ليخسر 6-7 (5-7) و6-1 و6-7 (3-7) أمام الفرنسي المثابر جو-ويلفريد تسونجا؛ ليودع فيدرر منافسات بطولة مونتريال لتنس الأساتذة في دور الثمانية.

فقد النجم السويسري روجيه فيدرر سيطرته على الأمور في أثناء تقدمه 5/1 في المجموعة الثالثة الأخيرة؛ ليخسر 6-7 (5-7) و6-1 و6-7 (3-7) أمام الفرنسي المثابر جو-ويلفريد تسونجا؛ ليودع فيدرر منافسات بطولة مونتريال لتنس الأساتذة في دور الثمانية.

وانضم حامل اللقب الإسباني رافاييل نادال إلى فيدرر إلى خارج منافسات البطولة؛ حيث توقفت عودة النجم الإسباني إلى الملاعب، بعد غياب امتد لشهرين ونصف الشهر بسبب الإصابة بالتهاب أوتار الساق، على يد الأرجنتيني خوان ديل بوترو المصنف السادس بالبطولة؛ الذي فاز على نادال 7-6 (7-5) و6-1.

ومن المرجح الآن أن يخسر نادال، الذي لم يعلق آمالا على إحراز لقب هذه البطولة في أول حدث يشارك به منذ خروجه من بطولة فرنسا المفتوحة في 31 مايو/أيار الماضي، مركزه الثاني بالتصنيف العالمي للاعبين المحترفين لمصلحة البريطاني آندي موراي، في حال بلوغ اللاعب الاسكتلندي نهائي البطولة.

ويلتقي ديل بوترو، الفائز بلقب بطولة واشنطن الأحد الماضي، في الدور قبل النهائي لمونتريال -اليوم السبت- مع الأمريكي آندي روديك، المصنف الخامس بالبطولة؛ الذي تغلب أمس على الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الرابع 6-4 و7-6 (7-4).

جاءت هزيمة فيدرر المفاجئة أمام تسونجا؛ لتنهي سلسلة الانتصارات المتتالية للاعب السويسري، المصنف الأول في مونتريال، وعلى مستوى العالم، والتي امتدت إلى 21 مباراة، أحرز خلالها لقبي بطولتي مدريد وفرنسا المفتوحة على الملاعب الرملية، قبل أن يفوز بلقبه السادس في بطولة ويمبلدون على الملاعب العشبية على حساب روديك قبل خمسة أسابيع.

وقال فيدرر "بالطبع، كنت أتمنى الفوز بهذه المباراة، خاصة وأنا متقدم بكسرين للإرسال.. إنه أمر مخيب للآمال بكل تأكيد.. لكن هذا أكثر ما يبرع فيه جو. فقد يظل بعيدا عن أجواء المباراة لمدة ثلاث ساعات، وبعدها يبدأ في بذل بعض المجهود حتى ينقلب الأمر كله فجأة؛ لتجده وقد عاد بمنتهى القوة إلى المباراة".

وأضاف "لم يكن من المفترض أن أسمح له بذلك أبدا، ولكن الأمر وقع بالفعل، وهو ما يشعرني بالأسف".

وعلى رغم تلقي تسونجا العلاج لإصابته في الكوع خلال المجموعة الثالثة من المباراة، صمد اللاعب الفرنسي بقوة أمام فيدرر، عندما أرسل النجم السويسري مرتين متتاليتين للفوز بالمباراة.

وبعدها نجح تسونجا، وصيف بطولة أستراليا المفتوحة عام 2008، في أن يشق طريقه في المباراة؛ حيث أجبر فيدرر على إنقاذ ثلاث نقاط حاسمة للقاء في الشوط 12 من المجموعة الأخيرة، لتمتد المباراة إلى شوط فاصل.

وحسم تسونجا، المصنف السابع في مونتريال، بعدها الشوط الفاصل لمصلحته؛ ليتأهل إلى الدور قبل النهائي حيث سيلتقي مع موراي.

وأكد تسونجا لاحقا أنه تمكن من انتشال نفسه؛ مما بدا وكأنه هزيمة لا مفر منها، وقال "مع تخلفي 1-5 في المجموعة الأخيرة وسط أداء رائع من روجيه، لم يكن أمامي حل".

وأضاف "ولكني قلت لنفسي يجب أن تضرب الكرة أكثر منه مرة واحدة في كل لعبة، وهذا ما نجحت فيه بالفعل.. كان من الرائع حقا تغيير نتيجة هذه المباراة".

ويتوجه فيدرر الآن إلى مدينة سينسيناتي ترافقه زوجته ورضيعتيه؛ للمشاركة في البطولة التالية هذا الأسبوع.

وقال اللاعب السويسري "كان من الرائع أن أخوض بعض المباريات، ولكن هدفي في الواقع لم يقتصر على خوض بعض المباريات هنا أو مجرد الوجود وحضور المؤتمرات الصحفية.. فقد كان هدفي الرئيس من وراء هذه الرحلة هو أن أقدم عروضا طيبة، وأن أحاول الفوز باللقب".

أما موراي فكان عليه أن يحقق الفوز من أجل الحفاظ على فرصته في انتزاع المركز الثاني بالتصنيف العالمي للاعبين، فيما سيكون أفضل تصنيف له بمشواره الرياضي حتى الآن، حيث تغلب على الروسي نيكولاي دافيدينكو 6-2 و6-4.