EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2009

ديوكوفيتش أبرز المرشحين فيدرر ونادال يتطلعان إلى الصدارة في الماسترز

منافسة جديدة بين فيدرر ونادال

منافسة جديدة بين فيدرر ونادال

يتطلع كل من السويسري روجيه فيدرر المصنف أول عالميا والإسباني رافايل نادال الثاني إلى إنهاء العام في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين في التنس في حال فوزه ببطولة الماسترز التي تضم الثمانية الأوائل في العالم وتنطلق يوم الأحد في لندن.

يتطلع كل من السويسري روجيه فيدرر المصنف أول عالميا والإسباني رافايل نادال الثاني إلى إنهاء العام في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين في التنس في حال فوزه ببطولة الماسترز التي تضم الثمانية الأوائل في العالم وتنطلق يوم الأحد في لندن.

وسيكون الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثالث وبطل النسخة الماضية أبرز المرشحين للقب قياسا بالأداء الرائع الذي قدمه في الأسابيع الأخيرة.

تستضيف لندن البطولة للمرة الأولى بعد أن أقيمت في الأعوام الماضية في شنغهاي الصينية، وزع اللاعبون الثمانية على مجموعتين، فضمت الأولى فيدرر والبريطاني آندي موراي والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو والإسباني فرناندو فرداسكو، والثانية نادال وديوكوفيتش والسويدي روبن سودرلينج والروسي نيكولا دافيدنكو.

وفي حين يسعى السويسري إلى إنهاء الموسم في المركز الأول، يأمل نادال الذي لم يحرز أي لقب منذ عودته من الإصابة التي أبعدته شهرين في إنهاء العام بطريقة مثالية تعوضه غيابه لنحو شهرين.

يدرك فيدرر جيدا أن نادال يملك فرصة انتزاع الصدارة منه بحال توج بطلا في هذه البطولة، لكنه أوضح قائلاً "أعرف ذلك وسأكون ساذجا إذا قلت إنني هنا لألعب جيدا فقط لأن هدفي الفوز والبقاء في صدارة التصنيف".

مهمة فيدرر لن تكون سهلة إذ أوقعته القرعة في المجموعة الأولى إلى جانب موراي ودل بوترو وفرداسكو.

وإذا كان موراي (22 عاما) شكل إزعاجا كبيرا لفيدرر في مبارياتهما السابقة، فإن البريطاني لم يفرض نفسه حتى الآن نجما قادرا على إحراز الألقاب الكبيرة، إذ إنه فشل في الفوز في أي من بطولات الجران شيليم.

لكن العملاق دل بوترو (21 عاما) سبقه إلى ذلك وتوج بطلا في فلاشينج ميدوز الأمريكية في سبتمبر/أيلول الماضي بفوزه على فيدرر بالذات في المباراة النهائية، وهو ما يجعل مهمة السويسري في هذه المجموعة صعبة ستفرض عليه تقديم أفضل ما لديه للعبور منها إلى نصف النهائي.

المباراة الأولى لفيدرر ستكون بمواجهة فرداسكو، في حين تشهد المباراة الثانية مواجهة قوية بين موراي ودل بوترو.

وعلق الأرجنتيني على ذلك قائلاً "سنقدم مباراة جيدة، فأعرف نقاط القوة والضعف لديه، كما أنه يعرف أدائي تماما، لكنه سيحظى بمؤازرة نحو عشرين ألف متفرج كون البطولة تقام في لندن".

وأضاف "أستغرب عدم فوز موراي بأي بطولة في الجران شيليم حتى الآن، لقد سعى إلى ذلك هذا العام، ولكن أعتقد بأنه يمكنه فعل ذلك في الموسم المقبلمشيرا إلى أنه "لم يتوقع أن يفوز بدوره بأحد الألقاب الكبيرة قبل عام 2011".

أما في المجموعة الثانية، فيبدأ نادال مشواره في مواجهة سودرلينج، الذي يشارك في البطولة بعد انسحاب الأمريكي آندي روديك بسبب الإصابة، في حين يلعب ديوكوفيتش مع دافيدنكو.

وكان نادال (23 عاماالذي يتأخر عن فيدرر في التصنيف العالمي بفارق 945 نقطة، قد أنهى العام الماضي في المركز الأول بعد أن أزاح فيدرر عن العرش الذي تربع عليه لأكثر من أربعة أعوام متتالية، لكن الأخير استعاد الصدارة في بطولة ويمبلدون الإنجليزية التي شهدت تحطيمه الرقم القياسي لعدد من الألقاب في البطولات الأربع الكبرى الذي كان في حوزة الأمريكي بيت سامبراس.

نادال لم يكترث كثيرا للصدارة لكنه أعرب عن استعداده لاختبار قدراته أمام أفضل اللاعبين في العالم بقوله "أشعر بأنني بحالة جيدة ذهنيا وبدنيا، سألعب ضد أفضل اللاعبين في العالم، أي أنني قد أخسر في أي مباراة لكن يمكنني الفوز أيضا في أي مباراة أيضا".

وتابع "الأهم أن أكون هنا وأن أستمتع بهذه التجربة بغض النظر عن إنهاء الموسم في المركز الأول عالميا، فهدفي الأساسي هو تقديم أفضل أداء لي في البطولة".

ديوكوفيتش قدم أفضل مستوياته في الأسابيع الماضية ففاز بدورة بال السويسرية على حساب فيدرر، قبل أن يتوج بطلا لآخر الدورات التسع الكبرى في باريس بيرسي بفوزه في النهائي على الفرنسي جايل مونفيس، بعد أن كان أسقط نادال في نصف النهائي بسهولة 6-2 و6-3، ما يؤكد استعداده للدفاع عن لقبه في الماسترز.

أحرز ديوكوفيتش خمسة ألقاب هذا الموسم، إذ كان فاز في فاز أيضا في دورات دبي وبلجراد وبكين.

يذكر أن بطولة الماسترز للسيدات اختتمت في الدوحة مطلع الشهر الماضي وتوجت الأمريكية سيرينا وليامز بطلة لها بفوزها على شقيقتها فينوس في النهائي.