EN
  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2009

في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة فيدرر والشقيقتان وليامز يتطلعون إلى اللقب السادس

بطولة قوية في فئتي الرجال والسيدات

بطولة قوية في فئتي الرجال والسيدات

يتطلع السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول والشقيقتان الأمريكيتان فينوس وسيرينا وليامز إلى لقب سادس في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى التي تنطلق يوم الاثنين على ملاعب فلاشينج ميدوز في نيويورك.

وفي منافسات السيدات، يبقى ظل الشقيقتين وليامز خصوصا سيرينا التي أحرزت 3 من الألقاب الأربعة الكبيرة مؤخرا، مهيمنا على أذهان المشاركات، وهما تتصرفان خلال مشاركاتهما كأن لا وجود للروسية دينارا سافينا المصنفة أولى في العالم التي لم تتوج في أي بطولةٍ من بطولات الجران شيليم رغم بلوغها النهائي عدة مرات.

وتواجه سيرينا حاملة اللقب بفوزها في نهائي الموسم الماضي على الصربية يلينا يانكوفيتش 6-4 و7-5، في الدور الأول مواطنتها أليسكا جلاتش، فيما تلتقي فينوس مع الروسية فيرا دوشيفينا، وسافينا مع الاسترالية أوليفيا روجوفسكا.

وتبقى البلجيكية كيم كلييسترز العائدة بعد اعتزالٍ دام عامين، خارج إطار ضغوط هذه السيطرة والهيمنة لأن لا شيء لديها تخسره بخلاف اللاعبات الأخريات اللواتي سيحاولن تحقيق إنجاز في العرس النيويوركي وفي عقر دار سيرينا وفينوس المصنفتين ثانية وثالثة على التوالي.

ولم تواجه كلييسترز بعد عودتها عن اعتزالها أيّا من الشقيقتين وليامز، لكنها استطاعت إلحاق الهزيمة باثنتين من المصنفات العشر الأوليات هما الروسية سفتلانا كوزنتسوفا بطلة رولان جاروس الفرنسية، والبيلاروسية فيكتوريا ازارناكا، ويبقى إعجابها أولا وأخيرا للروسية سافينا.

من جانبها، ستحاول سافينا بكل جهدها أن تصعد إلى المنصة لأول مرة في البطولات الكبرى، خصوصا أن المشهد في نيويورك يعني بالنسبة إليها الكثير؛: (فهنا توج شقيقي مارات سافين) بلقبه الكبير الأول، وهنا بدأت مسيرتي الاحترافية بشكل فعلي، وهنا أحرزت لقب الزوجي، فلماذا لا يكون لقب الفردي هذه المرة؟.

يتطلع السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول والشقيقتان الأمريكيتان فينوس وسيرينا وليامز إلى لقب سادس في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى التي تنطلق يوم الاثنين على ملاعب فلاشينج ميدوز في نيويورك.

ويهدف فيدرر إلى اعتلاء منصة تتويج الرجال للمرة السادسة على التوالي، والتأكيد مجددا أنه أحد أهم أساطير وأساطين اللعبة في العقود الثلاثة الأخيرة، فيما ترنو عائلة وليامز إلى أن يكون لقب فردي السيدات من نصيب إحدى الشقيقتين ليكون السادس لهما بعد تتويج فينوس مرتين وسيرينا 3 مرات.

والفارق بين اليوم والأمس كبير بالنسبة إلى فيدرر؛ حيث خاض البطولة العام الماضي مكسور الجناح وفاقدا الثقة بالنفس بعد سلسلةٍ من النتائج غير المرجوة، خصوصا بعد أن أنزله الإسباني رافايل نادال عن عرش التصنيف العالمي إلى المركز الثاني.

لكن السويسري تجاوز تلك الكبوة وتغلب في النهائي على البريطاني أندي موراي 6-2 و7-5 و6-2، علما بأن الأخير يتفوق عليه في عدد الانتصارات، وعاد من جديد ذلك الحصان الجامح الذي لم يستطع أحد الوقوف في وجهه، فأحرز في طريقه لقب بطل دورة رولان جاروس الفرنسية، الكأس الوحيدة التي كانت تخلو منها خزائنه وكانت حكرا على منافسه الإسباني في السنوات الأربع الأخيرة.

واسترد السويسري لقب بطل ويمبلدون بعد أن فقده العام الماضي لمصلحة نادال أيضا فانفرد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبيرة بعدما رفع رصيده إلى 15 لقبا، اتبعه الأسبوع الماضي بلقب بطل دورة سينسيناتي الأمريكية إحدى دورات الماسترز الكبرى (1000نقطة) ليكون الثالث فيها بعد 2005 و2007، والرابع في الدورات الخمس الأخيرة التي شارك فيها بعد أن هزم موراي في نصف النهائي والصربي نوفاك ديوكوفيتش في النهائي.

وتعتبر هذه الإنجازات رصيدا كبيرا لفيدرر قبل بدء حملة الدفاع عن لقبه ضد الأمريكي ديفين بريتون المشارك ببطاقة دعوة والمجهول الهوية على الصعيد الاحترافي، يضاف إليها ولادة توأمه ميلا وتشارلين قبل الأوان أواخر يوليو/تموز في وقتٍ مستقطع لم يؤثر على استعداداته وبرنامجه السنوي عادت بعدها العائلة لمواكبته أينما حلّ ورحل بشكل منتظم، وعادت المياه إلى مجاريها كما كان الحال سابقا.

وأوقعت القرعة فيدرر في مجموعةٍ يقل فيها عدد المنافسين الحقيقيين (الربع الأول أفضلهم الروسي نيكولاي دافيدنكو الثامن صاحب النتائج المتذبذبة في الفترة الأخيرة، خلافا للمجموعات الأخرى حيث يتواجد البريطاني موراي المصنف (الرابع) مع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو السادس، أو نادال الثالث مع الفرنسي جو ويلفريد تسونجا السابع، أو ديوكوفيتش الرابع (الربع الثاني) مع الأمريكي أندي روديك الخامس.

ويعتبر فيدرر أن نادال يبقى منافسه الأول في البطولة بغض النظر عن نتائجه الأخيرة (ربع النهائي في مونتريال ونصف النهائي في سينسيناتييليه موراي وديوكوفيتش، وبنظره قد يصبح دل بوترو الحصان الأسود في البطولة.

وإذا كان فيدرر خاض البطولة بالتصنيف الثاني العام الماضي لأول مرة خلال 6 سنوات، فإن نادال يخوضها هذه المرة وبعد 5 أعوام خارج ثنائي الصدارة في المركز الثالث خلف موراي الذي أكد أنه يستطيع الفوز بلقبٍ كبير ليكون الأول له.