EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2011

وترفع وتيرة المنافسة عودة الشقيقتين وليامز تربك حسابات ويمبلدون

الشقيقتان تتحفزان لويمبلدون

الشقيقتان تتحفزان لويمبلدون

تحولت منافسات فئة السيدات في بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس ثالثة بطولات الجراند سلام، في الأعوام الماضية؛ إلى إرث عائلي لآل وليامز يتمثل حصرًا في الشقيقتين فينوس وسيرينا.

  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2011

وترفع وتيرة المنافسة عودة الشقيقتين وليامز تربك حسابات ويمبلدون

تحولت منافسات فئة السيدات في بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس ثالثة بطولات الجراند سلام، في الأعوام الماضية؛ إلى إرث عائلي لآل وليامز يتمثل حصرًا في الشقيقتين فينوس وسيرينا.

غابت سيرينا عامًا كاملاً، وفينوس نحو خمسة أشهر، بسبب الإصابات والمرض. وقررتا العودة الأسبوع الماضي للمشاركة في دورة إيستبورن الإنجليزية الدولية، قبل خوض غمار بطولتهما المفضلة (ويمبلدون).

فمنذ عام 2000، تحتكر الشقيقتان وليامز ألقاب ويمبلدون، باستثناء لقبين ذهبا إلى الروسية ماريا شارابوفا عام 2004 حين تغلبت على سيرينا، والفرنسية إميلي موريسمو في 2006 بفوزها على البلجيكية جوستين هينان. وكانت المباراة النهائية الوحيدة التي لا تكون إحدى الأمريكيتين طرفًا فيها.

توجت فينوس باللقب في إنجلترا خمس مرات أعوام 2000 و2001 و2005 و2007 و2008، وتملك لقبين آخرين في الجراند سلام في فلاشينج ميدوز الأمريكية عامي 2000 و2001.

أما سيرينا فتملك 13 لقبًا في الجراند سلام؛ حيث أحرزت أربعة ألقاب في ويمبلدون أعوام 2002 و2003 و2009 و2010، و3 في فلاشينج ميدوز، و5 في ملبورن، و1 في رولان جاروس.

شهدت مسيرة الشقيقتين وليامز صعودًا وهبوطًا وغيابات كثيرة عن الملاعب، لكنهما كانتا تعودان دائمًا بقوة، وخصوصًا سيرينا في الأعوام الماضية، التي تصدرت التصنيف العالمي للاعبات المحترفات فترة طويلة.

وكانت سيرينا في قمة عطائها العام الماضي حين توجت بطلة في ويمبلدون بفوزها السهل على الروسية فيرا زفوناريفا 6-3 و6-2 في المباراة النهائية، لكنها غابت من حينها بسبب إصابة تعرضت لها حين داست على قطعة من الزجاج فمزقت قدمها، واضطرتها إلى إجراء عمليتين جراحيتين.

اعتبرت سيرينا (29 عامًا و37 لقبًا) التي تراجعت من المركز الأول إلى السابع والعشرين عالميًّا بسبب هذه الإصابة؛ أن الهدف من المشاركة ليس إحراز اللقب، بل معاودة اللعب بعد غياب طويل وإصابة شديدة كانت على وشك أن تنهي مسيرتها في اللعبة.

أما فينوس (31 عامًا و43 لقبًا) فشاركت للمرة الأولى منذ نحو 5 أشهر، وتحديدًا منذ هزيمتها أمام الألمانية أندريا بتكوفيتش في الدور الثالث من بطولة ملبورن.

وتحتاج الشقيقتان وليامز إلى خوض عدد من المباريات للعودة إلى مستواهما المطلوب، لكن أداءهما يكون في القمة دائمًا في بطولة ويمبلدون؛ ما دفع الدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة أولى في العالم حاليًّا والباحثة عن لقبها الأول في الجراند سلام إلى إعلان عدم رغبتها في مواجهة أيٍّ منهما.

تبحث فوزنياكي (21 عامًا و15 لقبًا) عن لقبها الأول في البطولات الكبرى. وكانت خرجت مبكرًا من رولان جاروس بسقوطها في الدور الثالث أمام السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا بسهولة تامة 1-6 و3-6، لكنها استعدت جيدًا لويمبلدون بفوزها بدورة كوبنهاجن على أرضها وأمام جمهورها إثر تغلبها السهل على التشيكية لوسي سافاروفا الرابعة 6-1 و6-4 في النهائي.

وستكون شارابوفا أيضًا من أبرز المنافسات على اللقب، خصوصًا أنها حققت بدورها عودة قوية بعد غياب فترة بسبب الإصابة، ووصلت إلى نصف نهائي رولان جاروس قبل أن تخسر أمام الصينية لي نا التي توجت باللقب بتغلبها في مباراة القمة على بطلة الموسم الماضي الإيطالية فرانشيسكا سكيافوني.