EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

وسط أجواء احتفالية في مدينة ويسلر شعلة "فانكوفر 2010" تصل محطتها الأولمبية الأولى ¬

شعلة فانكوفر بدأت رحلتها

شعلة فانكوفر بدأت رحلتها

أبهجت الشعلة الأولمبية الآلاف بوصولها يوم السبت إلى منتجع ويسلر للتزلج، أولى المحطات الأولمبية لشعلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فانكوفر 2010.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

وسط أجواء احتفالية في مدينة ويسلر شعلة "فانكوفر 2010" تصل محطتها الأولمبية الأولى ¬

أبهجت الشعلة الأولمبية الآلاف بوصولها يوم السبت إلى منتجع ويسلر للتزلج، أولى المحطات الأولمبية لشعلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فانكوفر 2010.

فقد سادت الأجواء الاحتفالية مدينة ويسلر بمقاطعة "كولومبيا البريطانية" الكندية منذ أمس الجمعة، قبل أسبوع واحد من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في فانكوفر وقبل استضافة ويسلر نفسها لمنافسات التزلج الألبي في الـ 13 من فبراير/شباط.

وقال كين ميلاميد عمدة المدينة "بعد سبعة أعوام من العمل الشاق، أصبحنا جاهزين".

وقطع أولمبياد فانكوفر الشتوي رحلة طويلة قبل وصول شعلته إلى ويسلر اليوم، فقد فازت فانكوفر وويسلر بشرف استضافة الأولمبياد عام 2003 بعد محاولات سابقة فاشلة لاستضافة دورات 1968 و1972 و1976.

ووصلت الشعلة الأولمبية إلى ويسلر في اليوم التاسع والتسعين من انطلاق رحلتها؛ حيث حملها إلى ساحة التزلج الشهيرة "سكييرز بلازا" أحد أعضاء الفريق الأولمبي الكندي.

وحملت لاعبة التزلج الحر جوليا موراي، ابنة النجم الراحل ديف موراي عضو فريق التزلج المنحدر كريزي كانوكس الذي لمع نجمه أواخر سبعينيات وأوائل ثمانينيات القرن العشرين الشعلة، وسلمتها إلى عضو آخر بفريق كريزي كانوكس وهو ستيفن بودبورسكي الذي أحرز ميدالية برونزية في أولمبياد 1980، وأصبح أول متسابق من أمريكا الشمالية يحرز لقب بطولة كأس العالم في التزلج المنحدر عام 1982.

وبحلول موعد استخدام الشعلة الأولمبية لإشعال الموقد الأولمبي الكبير يوم الجمعة المقبل في فانكوفر سيكون 12 ألف شخص شاركوا في حمل الشعلة وركضوا بها عبر 1036 منطقة في كندا؛ حيث قطعوا أكثر من 45 ألف كيلومتر في أطول جولة داخلية للشعلة في التاريخ الأولمبي.