EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

بالفوز على ترويسكي سيمون يحافظ على انتصاراته.. ويتوّج بلقب سيدني

سيمون يفوز بلقب بطولة ميديبنك الدولية

سيمون يفوز بلقب بطولة ميديبنك الدولية

حافظ الفرنسي جيل سيمون على سجل نتائجه الخالي من الهزائم أمام الصربي فيكتور ترويسكي، بعد فوزه يوم السبت 7-5 و7-6 (7-4) في نهائي بطولة "ميديبنك الدولية" للتنس في سيدني؛ حيث ثأر سيمون -إلى حدٍّ ما- لهزيمة بلاده أمام صربيا في نهائي كأس ديفيز الشهر الماضي.

حافظ الفرنسي جيل سيمون على سجل نتائجه الخالي من الهزائم أمام الصربي فيكتور ترويسكي، بعد فوزه يوم السبت 7-5 و7-6 (7-4) في نهائي بطولة "ميديبنك الدولية" للتنس في سيدني؛ حيث ثأر سيمون -إلى حدٍّ ما- لهزيمة بلاده أمام صربيا في نهائي كأس ديفيز الشهر الماضي.

وأحرز سيمون -المصنف 41 على العالم حاليًّا، بعدما كان المصنف السادس في العالم قبل تعرضه لإصابة بالغة في الركبة- اللقب الثامن له في مشواره الرياضي خلال أقل من ساعتين، فرفع رصيده من الانتصارات أمام ترويسكي إلى 5-0 دون أن يخسر مجموعة واحدة في جميع المواجهات التي جمعته مع اللاعب الصربي.

وقال سيمون، الذي ترك زوجته وطفله في فرنسا خلال رحلته إلى أستراليا: "لقد تغلبوا علينا في كأس ديفيز، وكان هذا مجرد انتصار صغير. لعبت مباراة جيدة اليوم لأتغلب على فيكتور".

وأكد سيمون أن شعوره كان رائعًا وهو يمسك كأس البطولة بعد تعافيه من الإصابة. وقال: "من الجيد بالنسبة إلي أن أفوز هنا؛ أن أفوز ببعض البطولات المختلفة".

وأضاف: "لعبت أربع مرات سابقة في سيدني، ولم يسبق لي أن تجاوزت الدور الثاني من البطولة من قبل. أحب المشاركة في هذه البطولة. إنني آتي إلى هنا سنويًّا، وكان من الجيد لي أن أفوز باللقب هذه المرة".

من جانبه، أعرب ترويسكي المصنف 30 عالميًّا عن شعوره بخيبة الأمل بعد خسارته اليوم؛ لكنه أكد أن الأسبوع كان جيدًا بشكل عام بالنسبة إليه. وقال: "أعتقد أن مستواي كان جيدًا اليوم، لكنه لم يكن جيدًا بالقدر الكافي للتغلب عليه (سيمون). قدم جيل أداء جيدًا؛ فقد لعب العديد من الضربات المذهلة".

وصار سيمون رابع لاعب فرنسي يحرز لقب بطولة سيدني، وأول لاعب فرنسي يحرز اللقب منذ أن حقق جي فورجيه قائد المنتخب الفرنسي في بطولات كأس ديفيز هذا الإنجاز قبل 20 عامًا.

واستفاد سيمون من بعض أخطاء ترويسكي خلال المجموعة الأولى الصعبة؛ حيث نجح ترويسكي في إنقاذ أربع نقاط حاسمة لسيمون بتلك المجموعة فتعادل 5-5، وبعدها تمكن سيمون من كسر إرسال ترويسكي فانتزع المجموعة الأولى؛ ما أثار غضب اللاعب الصربي الذي ضرب بمضربه الأرض.

وفي المجموعة الثانية، خسر سيمون إرساله مرتين متتاليتين، لكنه استعاد توازنه بعدما تخلف 0-3 فمدد المجموعة إلى شوط فاصل جديد.

وفي الشوط الفاصل، تقدم سيمون 5-2 قبل أن ينهي المجموعة بالنقطة الأولى الحاسمة للمباراة عندما رد ترويسكي كرة طويلة خارج الملعب.