EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2009

تأهلتا إلى قبل النهائي سيرينا وفينوس على مقربة من نهائي عائلي لويمبلدون

النهائي العائلي ليس مضمونا

النهائي العائلي ليس مضمونا

أصبحت الأمريكية فينوس وليامز -المصنفة ثالثة- على بعد خطوتين من الفوز بلقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالث البطولات الأربعة الكبرى للتنس، للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في مسيرتها، بعدما تأهلت إلى الدور قبل النهائي، بتغلبها على البيلاروسية أنييسكا رادفانسكا -الحادية عشرة- بسهولة 6-1 و6-2 يوم الثلاثاء.

أصبحت الأمريكية فينوس وليامز -المصنفة ثالثة- على بعد خطوتين من الفوز بلقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالث البطولات الأربعة الكبرى للتنس، للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في مسيرتها، بعدما تأهلت إلى الدور قبل النهائي، بتغلبها على البيلاروسية أنييسكا رادفانسكا -الحادية عشرة- بسهولة 6-1 و6-2 يوم الثلاثاء.

وتلتقي فينوس في الدور المقبل الروسية دينارا سافينا الأولى- التي تخلصت من عقبة الألمانية سابين ليزيكي 6-7 (5-7) و6-4 و6-1.

ولم تجد فينوس أية صعوبة في تحقيق فوزها الثالث على رادفانسكا هذا الموسم، والرابع من أصل 5 مواجهات بينهما، فتقدمت في المجموعة 5-صفر قبل أن تحسمها 6-1 في 27 دقيقة، ثم تخلفت صفر-2 في الثانية، قبل أن تعود وتفوز بالأشواط الستة التالية، لتنهي المجموعة في 41 دقيقة والمباراة في ساعة و8 دقائق.

وحافظت فينوس على سجلها المميز في ملاعب ويمبلدون، إذ لم تخسر أيّة مجموعة (فازت ب32 على التواليمنذ تنازلها عن المجموعة الثانية في الدور الثالث من بطولة 2007 أمام اليابانية أكيكو موريجامي.

وقالت فينوس -التي تبلغ دور الأربعة للمرة الثامنة في عشرة أعوام بعد المباراة-: "اضطررت فعلا لتقديم أفضل ما عندي. كانت المباراة متقاربة في بداية المجموعة الثانية. إنها لاعبة جيدة على الملاعب العشبية وأنا سعيدة بالتأهل".

وواصلت: "إذا كان النهائي بين عائلة وليامز (شقيقتها سيرينا) سيكون الأمر رائعا، لكن لا تزال أمامنا لاعبات كبيرات وعلينا أن نقدم أفضل ما لدينا في الملعب".

وكانت سيرينا الثانية وبطلة 2002 و2003 قد فازت على البيلاروسية فكتوريا أزارنكا الثامنة، وستواجه الروسية يلينا ديمنتييفا الرابعة وبطلة أولمبياد بكين، التي بلغت دور الأربعة للعام الثاني على التوالي، بعدما وضعت حدّا لمشوار الإيطالية فرانشيسكا سكيافوني، بالفوز عليها بسهولة 6-2 و6-2، حارمة الأخيرة من أن تتواجد في نصف نهائي إحدى البطولات الأربعة الكبرى للمرة الأولى في مسيرتها.

ويمكن القول: إن فينوس كانت محقة تماما، عندما قالت: إن الحديث عن نهائي بين الشقيقتين وليامز لا يزال مبكرا، لأن منافستها المقبلة ستكون سافينا المصنفة أولى عالميا، والتي احتاجت إلى ساعتين و23 دقيقة للتخلص من عقبة مفاجأة البطولة ليزيكي.

وستكون المواجهة بين فينوس وسافينا نارية بكل ما للكلمة من معنى، لأن الأخيرة تسعى لأن تؤكد بأنها جديرة بالرقم واحد في العالم، وما تحتاجه لكي تؤكد هذا الأمر هو إضافة أول لقب كبير إلى خزائنها التي تحتوي على 11 كأسا.

وكانت سافينا التي نجحت لأول مرة تجاوز حاجز الدور الرابع من أصل ثماني مشاركات لها في ويمبلدون حتى الآن، قاب قوسين أو أدنى من تحقيق هذا الأمر في مناسبتين هذا الموسم، الأولى في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، عندما خسرت أمام سيرينا وليامز صفر-6 و3-6، والثانية في نهائي بطولة رولان جاروس الفرنسية، عندما خسرت أمام مواطنتها سفتلانا كوزنتسوفا 4-6 و2-6.

وتأمل الروسية البالغة من العمر 23 عاما أن تجدد فوزها على فينوس، بعد أن كانت تغلبت على الأخيرة الشهر الماضي في الدور قبل النهائي من دورة روما 6-7 (3-7) و6-3 و6-4، إلا أن مهمتها لن تكون سهلة على الإطلاق، في مواجهة منافسة عازمة على أن تصبح أول لاعبة تتوج بلقب هذه البطولة في ثلاث مناسبات على التوالي، منذ أن حققت هذا الإنجاز الألمانية شتيفي جراف بين 1991 و1993.

كما أن خزائن فينوس تعج بالكؤوس، فقد أحرزت 41 لقبا حتى الآن، بينها 7 ألقاب كبرى، وخسرت 6 مباريات نهائية في البطولات الكبرى.

يذكر أن اللاعبتين تواجهتا في مناسبتين أخريين عام 2008، وكان الفوز من نصيب فينوس.