EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2011

سيرينا ترفض الاعتزال حتى لو تركت شقيقتها الملاعب

في مستهل مشوارها في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، تعهدت النجمة الأمريكية سيرينا ويليامز -التي فازت بثلاثة ألقاب في بطولة أمريكا المفتوحة- بمواصلة مشوارها في اللعبة حتى لو أعلنت شقيقتها الكبرى فينوس الاعتزال.

في مستهل مشوارها في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، تعهدت النجمة الأمريكية سيرينا ويليامز -التي فازت بثلاثة ألقاب في بطولة أمريكا المفتوحة- بمواصلة مشوارها في اللعبة حتى لو أعلنت شقيقتها الكبرى فينوس الاعتزال.

وفي الوقت الذي لم يدر فيه أي حديث عن خطوة الاعتزال فإن الشقيقتين اللاتي سيطرتا على تصنيف اللاعبات الأمريكيات لعقد من الزمان، تتطلعان إلى المستقبل، حيث تبلغ فينوس من العمر 31 عاما بينما تكمل سيرينا عامها الثلاثين في 26 أيلول/سبتمبر المقبل.

وأوضحت سيرينا الفائزة بـ13 لقبا في بطولات الجراند سلام الأربعة الكبرى "كل منا يستمتع بذلك، إذا توقفت فينوس عن اللعب فإنني على الأرجح سأواصل اللعب، هذا ما أراه في الوقت الحالي، بالتأكيد سأواصل اللعب".

ولم تشارك سيرينا المصنفة 29 على العالم في نسخة العام الماضي من بطولة أمريكا المفتوحة، وتم استبعادها من الدور قبل النهائي لنسخة البطولة عام 2009 بعد أن هددت محكمة المباراة بالإيذاء الجسدي لإصدارها قرارا خاطئا.

وأوضحت ويليامز التي عادت إلى الملاعب في حزيران/يونيو الماضي بعد نحو عام من الغياب بسبب إصابتها بقطع في القدم وتجلط دموي "أستمتع حقا بمسيرتي الآن أكثر من أي شيء آخر، وأعيش متعة حقيقية".