EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

سوريا تضيع الأحلام المصرية لاستضافة "البحر المتوسط"

شعار ملف الإسكندرية

الإسكندرية خسرت سباق تنظيم دورة البحر المتوسط 2017

وحصلت مدينة تاراجونا على 36 صوتًا، وبفارق صوتين عن الإسكندرية، لتكون المرة الثالثة التي تنظم فيها إسبانيا دورة ألعاب البحر المتوسط؛ حيث كانت الأولى في برشلونة عام 1955م والثانية في ألميريا عام 2005.

ضاعت الأحلام المصرية في استضافة منافسات دورة ألعاب البحر المتوسط في الإسكندرية عام 2017م، بعدما ذهب الترشيح إلى مدينة "تاراجونا" الإسبانية خلال التصويت الذي أُقيم السبت في "مرسين" التركية؛ حيث تفوق الملف الإسباني بفارق صوتين أحدهما "سوريا".

وحصلت تاراجونا على 36 صوتًا، لتكون المرة الثالثة التي تنظم فيها إسبانيا دورة ألعاب البحر المتوسط؛ حيث كانت الأولى في برشلونة عام 1955م والثانية في ألميريا عام 2005.

وتكرر فرز الأصوات في سباق استضافة دورة ألعاب البحر المتوسط 2017م مرتين، للتأكد من عدم وجود تعادل وإعلان فوز مدينة تاراجونا الإسبانية بتنظيم الحدث على حساب الإسكندرية.

وقال رامون كوادرات، المدير العام لهيئة رعاية الرياضة بالمدينة، الذي كان شاهدًا على فرز الأصوات، إن الوقت الذي قضاه أثناء العملية كان مليئًا بالتوتر.

اعتمد الملف المصري على مساندة أصوات الدول العربية المطلة على البحر المتوسط، وهي تونس ولبنان والجزائر، لكن سوريا اعتذرت عن عدم استقبال وفد الترويج المصري.