EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2011

سفير الألعاب الأولمبية يشجع الإمارات لاستضافة الأولمبياد

الإمارات تفكر في استضافة الألعاب الأولمبية

الإمارات تفكر في استضافة الألعاب الأولمبية

شجع عضو اللجنة العليا المنظمة لأولمبياد لندن 2012 ستيف ريدجرايف الإمارات على تقديم ترشيحها لاستضافة الألعاب الأولمبية، معتبرا أن عامل الطقس لن يكون عائقا أمامها.

شجع عضو اللجنة العليا المنظمة لأولمبياد لندن 2012 ستيف ريدجرايف الإمارات على تقديم ترشيحها لاستضافة الألعاب الأولمبية، معتبرا أن عامل الطقس لن يكون عائقا أمامها.

وقال ريدجرايف، وهو سفير الألعاب الألمبية في لندن، أثناء جلسة نقاش في مركز إعداد القادة في دبي؛ حيث استعرض مع اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية في الإمارات استعدادات لندن لاستضافة: "أحض الإمارات على ضرورة تقديم ملف الترشح لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية".

وتابع: "أن هذه الخطوة في حد ذاتها تحقق فوائد كثيرة من التغطية الإعلامية وتجهيز المنشآت الرياضية وتحضير اللاعبين والرفع من مستوياتهم في التظاهرات الرياضية المقبلة".

وأوضح أن عامل الطقس لا يمكن أن يؤثر على استضافة دولة الإمارات إحدى دورات الألعاب الأولمبية، وأن إمكانية تجاوزه عبر تعديل توقيت بعض المسابقات واردة، مستشهدا ببعض الدورات التي تم تنظيمها في منتصف سبتمبر/أيلول أو نهايته على غرار سيدني وإسبانيا.

وأضاف في هذا الصدد: "عامل الطقس مهم، فالأولمبياد تضم قرابة 26 لعبة وكل منها يحتاج إلى ظروف مناخية معينة، وأعتقد بأنه لو تقدمت الإمارات للاستضافة، فإن تقديم موعد إقامة الدورة إلى الشتاء يكون أفضل؛ لأن الجو هنا يكون جميلا في هذا التوقيت، وفي هذه الحالة هناك إمكانية لكي تنظم الإمارات الدورة".

وتابع الضيف الإنجليزي قائلا: "هناك 17 نقطة يجب أخذها بعين الاعتبار عند تقديم ملف لاستضافة دورة رياضية كبيرة في حجم الألعاب الأولمبية مثل عامل الطقس والمنشآت الرياضية والسياحية وشبكة النقل والمواصلات وغيرهامشيرا إلى عامل مهم جدا أيضا وهو المنشآت ومدى جودتها وجاهزيتها لاستيعاب الألعاب.

كان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي قد أعلن في منتصف عام 2009 أن دبي ستدرس إمكانية استضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2020.

كما كان بطل الرماية الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم صاحب الميدالية الإماراتية الذهبية الوحيدة في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، اعتبر في وقت سابق أن دبي قادرة على تحويل حلم استضافة أولمبياد 2020 إلى حقيقة.

وقال حشر بن مكتوم في حينها: "لا أرى سببا يمنعنا من تحقيق حلمنا بإقامة الألعاب الأولمبية هنا".

يذكر أن العاصمة القطرية الدوحة كانت قد دخلت في السباق لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2016، لكنها خرجت من التصفية الأولية.

ولم يسبق لأية دولة عربية أن استضافت دورة الألعاب الأولمبية.