EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

سارة العطار : فخورة للدفاع عن ألوان السعودية في الأولمبياد

سارة العطار

العطار سترفع راية الفتاة السعودية في الأولمبياد لأول مرة

أعربت العداءة السعودية سارة العطار البالغة من العمر 17 عاما والتي ستكون إلى جانب مواطنتها وجدان علي سراج الدين شهرخاني أول رياضيتين سعوديتين تشاركان في الألعاب الأولمبية عن شعورها بالفخر للدفاع عن ألوان منتخب بلادها في دورة الألعاب الأولمبية التي تنطلق في لندن في 27 الحالي

  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

سارة العطار : فخورة للدفاع عن ألوان السعودية في الأولمبياد

أعربت العداءة السعودية سارة العطار البالغة من العمر 17 عاما والتي ستكون إلى جانب مواطنتها وجدان علي سراج الدين شهرخاني أول رياضيتين سعوديتين تشاركان في الألعاب الأولمبية عن شعورها بالفخر للدفاع عن ألوان منتخب بلادها في دورة الألعاب الأولمبية التي تنطلق في لندن في 27 الحالي.

وقالت العطار وهي عداءة ستشارك في سباق 800 م للموقع الرسمي للجنة الاولمبية الدولية على شبكة الإنترنت من معسكرها في ولاية سان دييجو الأميركية:" المشاركة في الألعاب الأولمبية كأول الرياضيات من السعودية، يشكل إلهاما كبيرا بالنسبة لي ، إنه لشرف كبير لي وأتمنى أن تساعد هذه المشاركة في تحقيق خطوات كبيرة تساعد النساء الأخريات على حصول فرصة المشاركة في الرياضة أكثر وأكثر".

وجاء الإعلان عن مشاركة وجدان علي سراج عبد الرحيم شهرخاني (جودو وزن فوق 78 كلج) وسارة عطار (سباق 800 م) في أولمبياد لندن من قبل اللجنة الاولمبية الدولية يوم الخميس.

وأعرب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية البلجيكي جاك روج عن سعادته بالقرار التاريخي الذين اتخذته السعودية، قائلا:" إنها أخبار إيجابية جدا وسنكون سعداء بالترحيب بهاتين الرياضيتين في لندن بعد أسابيع معدودة".

وأضاف:" اللجنة الأولمبية الدولية كانت تعمل عن كثب مع اللجنة الأولمبية السعودية، وأنا سعيد لأن حوارنا المتواصل أعطى ثماره في نهاية المطاف، ومع هاتين السعوديتين اللتين ستنضمان إلى نظرائهن من قطر وبروناي في لندن، تكون جميع اللجان الأولمبية الوطنية أرسلت رياضيات للمشاركة في الأولمبياد".

وشاركت جميع دول العالم في فئة السيدات ضمن أولمبياد بكين 2008، باستثناء ثلاث دول هي السعودية وقطر وبروناي، والأخيرتان اكدتا هذا العام التزامهما بالميثاق الأولمبي والمشاركة النسائية في لندن 2012.

يذكر أن اللجنة الاولمبية الدولية أصدرت قانونا قبل أعوام يحتم على كل دولة منضوية تحت لوائها اشراك رياضية واحدة على الأقل (كوتا نسائية) في الدورات الأولمبية تماشيا مع الميثاق الأولمبي.