EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

حطم رقم 800م مرتين في أسبوع روديشا نجم سباقات المسافات المتوسطة الجديد

روديشا أمامه كثير من الأرقام ليحطمها

روديشا أمامه كثير من الأرقام ليحطمها

في غضون ثمانية أيام حطم العداء الكيني ديفيد روديشا الرقم القياسي العالمي لسباق الـ800م مرتين، وحقق ثلاثة انتصارات متتالية في برلين وبروكسل، حيث نال جائزة السباق في الدوري الماسي، ورييتي.

  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

حطم رقم 800م مرتين في أسبوع روديشا نجم سباقات المسافات المتوسطة الجديد

في غضون ثمانية أيام حطم العداء الكيني ديفيد روديشا الرقم القياسي العالمي لسباق الـ800م مرتين، وحقق ثلاثة انتصارات متتالية في برلين وبروكسل، حيث نال جائزة السباق في الدوري الماسي، ورييتي.

سجل روديشا في لقاء رييتي الإيطالي لألعاب القوى (29 أغسطس/آب) زمنا مقداره 1.41.01 دقيقة، ناسخا رقمه السابق 1.41.09 دقيقة؛ الذي حققه في لقاء برلين في 22 أغسطس/آب، حين حطم رقما صمد 13 عاما، سجله الدنمركي من أصل كيني ويلسون كيبكيتير1.41.11 د، في 24 أغسطس/آب 1997م في مدينة كولن الألمانية.

وكان كيبكيتير (بطل العالم للمسافة ثلاث مرات في أعوام 1995 و1997 و1999م) حقق رقمين عالميين في غضون 11 يوما. لكن روديشا -21 سنة- تفوق عليه، وبات يحمل 5 من أصل أفضل 11 رقما عالميا.

واللافت أنه سجلها كلها في سنة واحدة، ممهدا الطريق نحو بلوغ عتبة الـ1.40 دقيقة، لكونه الوحيد المؤهل للدنو من "هذا الحاجز الفني - النفسي".

واعتمد روديشا "مواطنه سامي تانغوي الذي قاد السباق وأنهى الـ400 م الأولى بزمن 48.20 ثانية، ما سهل مهمة الأول في تحسين رقمه القياسي بنسبة 8 أجزاء في المائة من الثانية، علما بأنه اجتاز الـ400م الأولى بـ80ر48ث. وكشف أنه حاول تصدر كوكبة المقدمة باكرا أي قبل بلوغ الـ500"، خشية الإخفاق في تعزيز رقمي العالمي، بعدما ظننت أن إيقاع السباق بطيء. وتجاوزت الـ600م مسجلا 1.14.59 أي قريب من رقمي في برلين (1.14.54دوكانت الـ200م الأخيرة صعبة جدا".

بعد الفوز في برلين والتفوق في بروكسل (1.43.53دشعر روديشا بأن حالته البدنية جيدة، فقرر المحاولة في رييتي، مستفيدا من ارتفاع موقعها عن سطح البحر، وهو المكان المفضل لأبطال كثر لتتويج موسمهم بانتصار كبير أو تحسين أرقامهم القياسية.

وتبقى أمامه مهمة الفوز نهاية الأسبوع في سبليت مسرح كأس العالم (تشارك فيها منتخبات القارات). وقد يشارك في دورة ألعاب الكومنولث المقررة من 3 إلى 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في نيودلهي.

خلال بطولة العالم لألعاب القوى التي أجريت العام الماضي في برلين، قطع روديشا وعدا على نفسه، وهو أن يحطم الرقم العالمي في الـ800م.

والمصادفة السعيدة أن روديشا حقق أمنيته للمرة الأولى على المضمار الأولمبي في لقاء برلين الدولي (22 أغسطس/آب) مسرح بطولة العالم 2009م. لكن معايير المنافسة اختلفت بين التاريخين؛ إذ حين كان روديشا يجري تمارين الإحماء العام الماضي، تشاءم من المطر المنهمر والحرارة المتدنية، فهو عموما لا يحب المنافسة تحت المطر. وبالتالي أخفق في نصف نهائي السباق، بعد ارتكابه خطأ فنيا؛ فخرج باكرا في أول اختبار له بين الكبار، بعد أن فاته "القطار الأولمبي" عام 2008م بسبب مشكلة بدنية.

وبعد نحو أسبوعين، سجل روديشا زمنا ممتازا في لقاء رييتي (1.42.01د).

وهذا الموسم استفاد روديشا من طقس جيد في معظم مشاركاته، فتصدر دائما كوكبة المقدمة. وفي لقاء أوسترافا الذي نظم في مايو/أيار الماضي، أثنى كيبكيتير على أدائه، وطلب منه المثابرة؛ "لأنك بطل الـ800م المقبل والرقم القياسي العالمي لن يفلت منك".

كان روديشا ينافس في المسابقة العشارية ضمن بطولة إقليمية، حين شاهده أوكنل يخوض سباق الـ400م، فلفت أداؤه نظره ودعاه للتدرب تحت إشرافه.

واستشرف أوكنل إمكان نجاح روديشا في الـ800 من خلال طريقة التدريب التي يتبعها وتكوينه الجسماني. لذا يؤكد العداء البطل أن أوكنل هو الشخص الأهم في مسيرته.

ويبدي الكيني دانيال كومان، الذي برز بين العامين 1996 و1998م، إعجابا بتصميم مواطنه روديشا وذكائه وتركيزه. ويعتبره أبرز عداء للمسافات المتوسطة أنجبته كينيا منذ عقود.

وحين شاهده كونشيللا خلال بطولة إفريقيا (30 يوليو/تموز الماضيتوقع أن يحقق يوما رقما خرافيا مقداره 1.38.00د!

لقد أصاب كيبكيتير الذي أوقف مسيرته بالاعتزال عام 2005م، في توقعه أن روديشا هو الرياضي الذي يستطيع تحطيم رقمه القياسي للسباق، ولم يفاجأ حين علم بإنجاز "مواطنهخصوصا أنه كان منذ العام الماضي يتوقع أن ينال روديشا من الرقم الصامد. وأعرب عن سروره "لأن الإنجاز بات في عهدة من يستحقه".