EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2011

راونيتش ينتظر نتيجة فحوصه الطبية بعد انسحابه من ويمبلدون

اللاعب الكندي ميلوس راونيتش

اللاعب الكندي ميلوس راونيتش

ينتظر اللاعب الكندي ميلوس راونيتش يوم الخميس نتائج الفحوص الطبية التي أجراها في المستشفى بعد انزلاقه على العشب، وعدم تمكنه من استكمال مباراته بالدور الثاني لبطولة ويمبلدون للتنس أمام لاعب لوكسمبورج جيليس مولر أمس الأربعاء.

ينتظر اللاعب الكندي ميلوس راونيتش يوم الخميس نتائج الفحوص الطبية التي أجراها في المستشفى بعد انزلاقه على العشب، وعدم تمكنه من استكمال مباراته بالدور الثاني لبطولة ويمبلدون للتنس أمام لاعب لوكسمبورج جيليس مولر أمس الأربعاء.

وسقط اللاعب الكندي (20 عاما) المصنف الـ25 عالميا وصاحب الإرسال القوي؛ أرضا، وأصاب فخذه بعد 23 دقيقة من مباراته أمام مولر، وقال راونيتش: "لا بأس، فهذه الأمور تحدث.. آمل فقط ألا تكون إصابة خطيرة".

وأضاف: "ربما يكون مجرد التواء بسيط لا يستغرق علاجه أكثر من بضعة أيام، ولكن ربما يكون الأمر أكثر خطورة. ولكنه شيء أصاب الفخذ في العمق".

وجلس راونيتش متألما على أرض الملعب بعد سقوطه في انتظار وصول ممرنه البدني الذي اصطحبه إلى الخطوط الجانبية للملعب ولف ركبته بشريط طبي. ولكن بعد مرور دقائق معدودة في الملعب؛ أدرك راونيتش أنه لن يتمكن من مواصلة اللعب.

وقال اللاعب الكندي: "شعرت أنني لا أستطيع حتى تحريك ساقي فقد كانت الآلام مبرحة، ولكن بمرور الوقت ومع تلقي العلاج، بدأت أمشي قليلا، إلا أنه بعد إرسالي الأول شعرت أن الأمر يفوق الاحتمال، على الأقل يفوق احتمالي".