EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2011

ديوكوفيتش يحجز بطاقة تأهل صربيا لنهائي كأس هوبمان

حجز النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش -المصنف الثالث عالميا- بطاقة تأهل بلاده صربيا إلى نهائي بطولة كأس هوبمان لفرق التنس المختلطة اليوم الخميس، بتغلبه على البلجيكي روبين بيميلمانز 6/3 و6/2 .

حجز النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش -المصنف الثالث عالميا- بطاقة تأهل بلاده صربيا إلى نهائي بطولة كأس هوبمان لفرق التنس المختلطة اليوم الخميس، بتغلبه على البلجيكي روبين بيميلمانز 6/3 و6/2 .

وكان هذا الفوز كافيا من الناحية الحسابية ليضمن لصربيا مكانها في نهائي البطولة الأسترالية، التي تقام بمشاركة ثماني دول، في انتظار الفائز من المجموعة الثانية من بين الولايات المتحدة (التي لم تخسر حتى الآنوإيطاليا، وفرنسا؛ حيث سيتحدد الفائز من بين المتنافسين الثلاثة يوم الجمعة.

ويحصل الفائز بلقب هذه البطولة على كرتي تنس مرصعتين بالألماس، وهي الجائزة التي كانت يفضلها دائما الأعضاء السيدات بفرق البطولة الأسترالية على مر السنين.

ونجحت صربيا في إدراك التعادل، بعدما كانت جوستين هينن قد تقدمت لبلجيكا 1/ صفر بتغلبها على الصربية آنا إيفانوفيتش 6/4 و6/3 في مواجهة جمعت بين مصنفتين أوليين سابقتين على العالم، وبطلتي جراند سلام سابقتين تسعيان لتحقيق عودة قوية إلى الملاعب بعد فترات ابتعاد.

وكانت هينن قد تراجعت عن قرارها بالاعتزال العام الماضي، بعد مرور أقل من عامين على ابتعادها عن اللعبة، ولكنها أصيبت في كوعها خلال بطولة ويمبلدون السابقة، وتشارك حاليا في بطولتها الأولى منذ يونيو/حزيران الماضي.

أما إيفانوفيتش، فقد ابتعدت عن الأضواء بعد إحرازها لقب فرنسا المفتوحة عام 2008، لتستعيد بعض أمجادها الماضية في أواخر 2010، عندما أحرزت لقبي بطولتين في لينز وبالي.

وأكدت هينن -بعد المباراة- أن روحها التنافسية عادت إليها من جديد وقالت: "كان شعورا مذهلا في الملعب، فقد كنت أتمتع بالروح القتالية والأداء الجيد.. أردت الفوز بهذه المباراة".

وعلقت هينن على المباراة بقولها: "كانت بداية صعبة، فقد كانت طاقتي محدودة ولم يكن تركيزي قويا في البداية، لقد ضغطت (إيفانوفيتش) بقوة في البداية، ولكنني نزلت الملعب اليوم عاقدة العزم على استغلال كل فرصة ممكنة".

وأضافت: "كان رد ضرباتها هو مفتاح فوزي بالمباراة، حاولت تجنب ضرباتها الأمامية القوية وقد سار الأمر بشكل جيد اليوم".

وتألق ديوكوفيتش في أول أسبوع له بالملاعب منذ شهر تقريبا، منذ أن ساعد صربيا على إحراز لقب بطولة كأس ديفيز لفرق الرجال في بلجراد.

وقال اللاعب -الذي فاز بلقب بطولة أستراليا المفتوحة عام 2008، بعدما كان قد لعب كأس هوبمان-: "لقد لعبت ما يمكن وصفه بأنه أفضل عروضي في التنس خلال الأشهر القليلة الماضية، إنني أعمل جاهدا في الملعب".

وأضاف: "إنني راض تماما عن مستوى أدائي في المباريات القليلة الماضية، أشعر بالكرة جيدا وتعجبني أرضية الملعب.. أتطلع قدما لخوض النهائي، وآمل أن أحقق فوزا جديدا خلاله".

كما شهدت منافسات اليوم تغلب أستراليا على كازاخستان 2/ صفر، ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وتقدم ليتون هيويت لأستراليا 1/ صفر، بتغلبه على أندري جولوبيف 6/3 و6/3، بينما حققت إليشيا موليك فوزها الأول خلال هذا الأسبوع بتغلبها على سيسيل كاراتانتشيفا 6/3 و6/2 .

وأعرب هيويت -البعيد عن الملاعب منذ إصابته في أيلول/سبتمبر الماضي ويصارع لاستعادة لياقته البدنية مع بداية موسمه الاحترافي الـ15 بملاعب التنس- عن سعادته بتغلبه على جولوبيف اليوم خلال 65 دقيقة من اللعب.

وقال هيويت -29 عاما، الحائز لقبي بطولتين من بطولات جراند سلام-: "لقد تحسن مستوى ضرباتي، كما كانت خطتي للمباراة جيدة ونفذتها على أكمل وجه، كان علي أن أصد هجماته، ولكنني أيضا لم أسمح له بوضعي في موقف دفاعي صريح".

وأضاف: "كانت مباراة جيدة بالنسبة لي بشكل عام، فقد كنت أهاجمه وقتما أحتاج لذلك. كنت أصوب ضرباتي جيدا في الملعب، واستغللت الفرص التي أتيحت لي، إنني راض تماما عن هذا الفوز، وسعيد بمستوى أدائي".

وفازت أستراليا بلقب بطولة كأس هوبمان مرة واحدة فقط في عام 1999 .