EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2012

ديوكوفيتش يتأهل إلى ربع نهائي رولان جاروس بصعوبة بالغة

ديوكوفيتش

ديوكوفيتش يواصل زحفه نحو اللقب الكبير

بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش -المصنف الأول- بصعوبة الدور ربع النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى للتنس والمقامة على ملاعب رولان جاروس، بفوزه على الإيطالي أندرياس سيبي الثاني والعشرين 4-6 و6-7 (5-7) و6-3 و7-5 و6-3 اليوم الأحد.

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2012

ديوكوفيتش يتأهل إلى ربع نهائي رولان جاروس بصعوبة بالغة

بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش -المصنف الأول- بصعوبة الدور ربع النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى للتنس والمقامة على ملاعب رولان جاروس، بفوزه على الإيطالي أندرياس سيبي الثاني والعشرين 4-6 و6-7 (5-7) و6-3 و7-5 و6-3 اليوم الأحد.

ويلتقي ديوكوفيتش -في الدور المقبل- مع الفرنسي جو ويلفريد تسونجا الخامس أو السويسري ستانيسلاس فافرينكا الثامن عشر.

وهي المرة الثالثة التي يستطيع فيها ديوكوفيتش تحويل تخلفه بمجموعتين إلى فوز 3-2 ؛ حيث احتاج إلى لعب 4 ساعات و18 دقيقة بعد الأولى عام 2005 أمام الإسباني جييرمو جارسيا لوبيز في بطولة ويمبلدوزن الإنجليزية، والعام الماضي أمام الويسري روجيه فيدرر في نصف نهائي فلاشينج ميدوز الأمريكية التي توج بلقبها.

ولم يكن ديوكوفيتش -الذي ارتكب مهرجانا من الأخطاء المباشرة (77 خطأ)- إلا ظلا للصربي -المصنف الأول في العالم من قبل- لكنه استطاع -في النهاية- الخروج من عنق الزجاجة دون أن يقنع.

وعاش الصربي أسوأ اللحظات في مسيرته في أجواء غير مناسبة، قبل أن يبلغ ربع النهائي للمرة الثانية عشرة على التوالي في بطولات جراند سلام، ويعادل رقم السويدي بيورن بورج، لكنه أظهر ثغرات منقطعة النظير في أدائه وتنقلاته داخل الملعب، فكان ثقيل الحركة وكراته قصيرة، وعاش كابوسا وسط ذهول المتفرجين الذين ملؤوا مدرجات الملعب الرئيسي "فيليب شاترييه".

واستثمر سيبي -المصنف 25 عالميا منذ البداية- الارتباك والحركة الثقيلة والأخطاء الكثيرة من جانب منافسه الصربي وكسب المجموعتين الأوليين، وكان على وشك إخراجه وحرمانه من تحقيق حلمه "ديوكو سلام" أي إحراز 4 بطولات كبرى متتالية بعد تتويجه العام الماضي في ويمبلدون وفلاشينج ميدوز، وهذا العام في بطولة أستراليا المفتوحة.

ويسعى ديوكوفيتش إلى أن يكون ثالث لاعب يحقق هذا الإنجاز بعد الأمريكي دونالد بادج (1938) والأسترالي رود لايفر (1962 و1969)، لكن يتعين عليه أن يلعب بشكل أفضل مما قدمه اليوم أمام الإيطالي.