EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

ديوكوفيتش ونادال في نزال جديد بويمبلدون وفيدرر لمعادلة رقم سامبراس

رفائيل نادال

نادال بطل رولان جاروس جاهز لويمبلدون

تشهد بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس -ثالثة بطولات جراند سلام الأربع الكبرى، التي تنطلق غدا الإثنين- نزالا جديدا بين لاعبين من الوزن الثقيل؛ هما الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافايل نادال المصنفان في المركزين الأولين في العالم.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

ديوكوفيتش ونادال في نزال جديد بويمبلدون وفيدرر لمعادلة رقم سامبراس

تشهد بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس -ثالثة بطولات جراند سلام الأربع الكبرى، التي تنطلق غدا الإثنين- نزالا جديدا بين لاعبين من الوزن الثقيل؛ هما الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافايل نادال المصنفان في المركزين الأولين في العالم.

ومع ديوكوفيتش ونادال، هناك المخضرم السويسري روجيه فيدرر الثالث عالميا حاملا خبرته الطويلة وتاريخه الناصع على الملاعب العشبية والساعي إلى معادلة رقم الأمريكي بيت سامبراس.

ولويمبلدون أهمية مضاعفة هذا العام، لكون ملاعبها ستحتضن  أيضا منافسات مسابقة التنس في دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن وتفتتح في السابع والعشرين من الشهر المقبل.

ويبقى اسم ويمبلدون مرادفا لسامبراس وفيدرر اللذين يعدان من أفضل ما عرفته ملاعب التنس حتى الآن، فالأول اعتزل قبل أعوام والثاني اقترب كثيرا من الاعتزال وقد يكون موسمه الحالي الأخير له.

فصل عقد تقريبا بين مسيرة اللاعبين، فحقق سامبراس أبرز انجازاته في تسعينات القرن الماضي وانتزع الرقم القياسي لعدد ألقاب جراند سلام برصيد 14 لقبا، منها سبعة القاب في بطولته المفضلة ويمبلدون، ثم حمل فيدرر المشعل بدءا من 2003 حيث حطم الرقم القياسي محرزا حتى الآن 16 من الألقاب الكبيرة، منها ستة في ويمبلدون.

وإذا كان سامبراس قد أحرز لقبه السابع الأخير في البطولة البريطانية في الثامنة والعشرين، فإن فيدرر سيبلغ الحادي والثلاثين الشهر المقبل، وقد تكون بالتالي فرصته الأخيرة لمعادلة رقم سامبراس بسبعة ألقاب.

يذكر أن سامبراس ما يزال يحمل الرقم القياسي لأطول فترة في صدارة التصنيف العالمي بفارق أسبوع واحد فقط عن فيدرر.

لا تبدو مهمة فيدرر، الذي يفضل الملاعب العشبية أيضا، سهلة على الإطلاق بوجود ديوكوفيتش ونادال، مع العلم بأن اللاعبين الثلاثة يحتكرون الألقاب الكبيرة وصدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين منذ عام 2004.

وتكفي الإشارة إلى أن اللقب الأخير لفيدرر في بطولات جراند سلام يعود إلى كانون الثاني/يناير 2010 في ملبورن الأسترالية، فشل بعدها في فرض نفسه أمام نجمين يصغرانه سنا ويملكان كل مقومات السيطرة على الألقاب وصدارة التصنيف لسنوات طويلة، فديوكوفيتش في الخامسة والعشرين، ونادال في السادسة والعشرين.

جاءت خمسة من ألقاب فيدرر على التوالي بين أعوام 2003 و2007، وأضاف السادس عام 2009 في بطولة غاب عنها نادال بسبب إصابة في الركبة، ثم خرج من ربع النهائي في 2010 أمام التشيكي توماس برديتش، وأمام الفرنسي جو ويلفريد تسونجا من الدور ذاته العام الماضي وكانت المباراة الأولى التي يخسرها في جراند سلام وهو متقدم بمجموعتين.

سنحت بعض الفرص لفيدرر لرفع رصيده إلى 17 لقبا كبيرا، وكان قريبا من ذلك في بطولة فلاشينج ميدوز الأمريكية العام الماضي حين تقدم على ديوكوفيتش بمجموعتين في نصف النهائي قبل أن تخونه لياقته البدنية أمام الصربي المتعطش للألقاب.

يواصل السويسري تقديم العروض القوية والممتعة، وغالبا ما يحجز مكانا له في نصف نهائي البطولات الكبيرة قبل أن يتوقف مشواره أمام ديوكوفيتش أو نادال، كما حصل بخسارته أمام الصربي بثلاث مجموعات في نصف نهائي بطولة رولان جاروس الفرنسية مطلع الشهر الحالي، وقد يلتقي النجمان مجددا في نصف نهائي البطولة الإنجليزية في حال قدر لهما التأهل.

وفي آخر مباراة له قبل المشاركة في ويمبلدون، تلقى فيدرر خسارة غير متوقعة أمام لاعب أكبر منه سنا (34 عاما) هو الألماني طومي هاس في نهائي دورة هاله الألمانية الأسبوع الماضي.

بدوره، يريد ديوكوفيتش الدفاع عن لقبه الذي أحرزه في العام الماضي بفوزه على نادال في المباراة النهائية، وكان الأول والوحيد له في ويمبلدون حتى الآن.

وفشل الصربي في أن يكون ثالث لاعب في التاريخ يحرز الألقاب الأربعة في جراند سلام على التوالي بخسارته أمام نادال بالذات في نهائي رولان جاروس الأخيرة.

عزز ديوكوفيتش رصيده بـ30 لقبا حتى الآن منها خمسة في البطولات الكبرى، لكنه يدرك تماما أن المركز الأول في التصنيف العالمي والذي انتزعه من نادال منتصف العام الماضي قد لا يبقى في حوزته في حال عدم بلوغه المباراة النهائية.

وبالنسبة إلى الماتادور الإسباني الذي أكد تخصصه على الملاعب الترابية بإحرازه اللقب السابع في رولان جاروس (رقم قياسيفقد أثبت أن أداءه على الملاعب العشبية لا يقل شأنا خصوصا أنه خاض المباراة النهائية في ويمبلدون في البطولات الست الماضية، فتوج بطلا عام (2008 في نهائي مشهود مع فيدرر) و2010، وخسر أمام فيدرر في 2006 و2007، وأمام ديوكوفيتش في 2011، وغاب في 2009 بسبب الإصابة.

وبعد فوزه برولان جاروس، خسر نادال في ربع نهائي دورة هاله أمام الألماني فيليب كولشرايبر، بينما رفض الإسباني الحديث عن اللقب في إنجلترا بقوله "أنا سعيد بما حققته منذ بداية الموسم، ولكن التفكير في إحراز لقب جديد في ويمبلدون يبدو من الجنونمضيفا "لا أستطيع التفكير باللقب بل فقط بمواصلة التدريبات".

من أبرز اللاعبين المرشحين للعب دور في هذه البطولة الفرنسي جو ويلفريد تسونجا والتشيكي توماس برديتش والإسباني دافيد فيرر والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.