EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

رغم فتاوي قضاء الأيام بعد انتهاء المنافسات حرية الاختيار مكفولة بين الصيام الإفطار في أولمبياد لندن

لندن

الصيام في دورة لندن 2012.. أزمة بين اللاعبين المسلمين

دخل الرياضيون المسلمون في حيرة من أمرهم منذ وصولهم إلى لندن للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي تصادف شهر رمضان، وانقمسوا بين مؤيدين لاتباع فتاوى المجالس العلمية ودور الإفتاء التي أباحت الافطار، وبين متشبثين بأداء فريضة الصوم.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

رغم فتاوي قضاء الأيام بعد انتهاء المنافسات حرية الاختيار مكفولة بين الصيام الإفطار في أولمبياد لندن

دخل الرياضيون المسلمون في حيرة من أمرهم منذ وصولهم إلى لندن للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي تصادف شهر رمضان، وانقمسوا بين مؤيدين لاتباع فتاوى المجالس العلمية ودور الإفتاء التي أباحت الافطار، وبين متشبثين بأداء فريضة الصوم.

ويشارك نحو 3 الآف رياضي ورياضية ينتمون إلى دول إسلامية في الألعاب الأولمبية التي تستضيفها عاصمة الضباب لندن من 27 يوليو/تموز إلى 12 أغسطس/آب، وباءت نداءات العديد من المسؤولين بها بالفشل جراء طلب تقديم أو تأخير موعد الدورة الحالية فسحا للمجال أمام تكافوء الفرص الذي يعتبر أحد شعارات الهيئة الدولية، لأن اللجنة الأولمبية الدولية عللت الرفض بأن المواعيد الأولمبية معروفة مسبقا وعلى ضوئها تستعد الدول المضيفة لها ولا يجب تغييرها فجأة.

وأجازت بعض المجالس العلمية للدول الاسلامية وكبار مشايخها الإفطار للرياضيين خلال الألعاب الأولمبية دون أن تفرض لجانها الأولمبية ذلك على رياضييها ورمت الكرة بين أيادي الأخيرين لتقرير مصيرهم جراء الصيام من عدمه في الأولمبياد، فيما حاولت بعض الاتحادات إقناعهم بالإفطار بناء على تجارب سابقة.

إفطار الملاكمة المغربية

وفي هذا الصدد قال مدرب المنتخب المغربي للملاكمة عبد الحق عشيق لوكالة الأنباء الفرنسية:" بالنظر إلى صعوبة رياضة الفن النبيل وإلى ضرورة التدريب مرتين في اليوم فإن الملاكمين لا يقوون على ذلك وهم صائمون وبالتالي يتعين عليهم الإفطار من أجل الاستعداد جيدا للمنافسة، جلسنا مع جميع الملاكمين وتحدثنا إليهم في الموضوع لإقناعهم بضرورة الإفطار". وأضاف:" لدينا تجربة كبيرة في هذا المجال، فليست المرة الأولى التي تصادف فيها مشاركتنا في إحدى البطولات الدولية شهر رمضان، ولذلك نصحنا الرياضيين بضرورة الإفطار، لم تكن المسألة سهلة لأن جميع ملاكمينا ملتزمون بفرائض الإسلام، والصوم بينها وأهمها، استغرق الاجتماع 3 ساعات وخرجنا في النهاية بقرار الإفطار".

وأوضح عشيث:" سمحنا للرياضيين بالصيام في اليوم الأول على سبيل التجربة وحتى لا نكون دكتاتوريين معهم، وقد تدربوا بالفعل مرتين في اليوم الأول ووجدوا أن الأمر صعب للغاية، جربنا أيضا التدريب بعد الإفطار، لكن ذلك لم يكن مجديا لأن الفترة بين الإفطار والسحور قصيرة جدا".

وأكد أن الصيام يؤثر كثيرا على الملاكمين لأن مشاركتهم تتوقف على الوزن، فهم مطالبون بالتدريب والتغذية حفاظا على لياقتهم وقوتهم ووزنهم، والصيام يقود إلى تخفيف الوزن ويضعف قوتهم خاصة أن المباريات ستقام بعد الظهر وهذا مؤثر جدا، وأضاف:" القرار لم يكن ليتخذ لو صادفت الألعاب الأولمبية الأيام الأخيرة من شهر رمضان لأن جميع الملاكمين سيكونون متأقلمين مع الأجواء الرمضانية وسينافسون دون أي تأثير، إلا أن الأمر في لندن ليس كذلك".

وكان المجلس العلمي الأعلى أعلن أنه يجوز للرياضيين المغاربة المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الإفطار شريطة أن يقضوا (يصوموا) ما أفطروه من أيام بعد انقضاء رمضان وقبل حلول شهر رمضان المقبل.

والكرة صائمة

416

إلا أن لاعبي المنتخب الاولمبي المغربي لكرة القدم رفضوا الإنصياع إلى فتوى المجلس العلمي وإلى قرار مدربهم الهولندي بيم فيربيك بالإفطار وقرروا الصوم على الرغم من أن أغلبهم يحترف في المسابقات الأوروبية (16 بين 18 لاعبا).

قال حارس المرمى الوداد البيضاوي المنتقل حديثا إلى أتليتكو مدريد الإسباني ياسين بونو:" الصيام فريضة يجب القيام بها، وأعتقد أن الله سينصفنا ويساعدنا أيام المباريات وحتى في التدريبات، نحن معتادون على اللعب في رمضان ولن يؤثر علينا ذلك".

حرية الألعاب الفردية

416

في المقابل، قال عداء الماراتون الأردني مثقال العبادي:" جربت منذ وصولي إلى لندن التأقلم مع الصيام والتدريبات لكنني وجدت بأن الأمر صعب نوعا ما، لأنني أشارك في سباق من بين أكثر السباقات حاجة إلى تخزين الطاقة، وأعتقد بأنني سأتراجع عن الصيام خاصة بعدما سجلت نقصا في الأملاح المعدنية بعد تجربة التدريبات العادية ساعتين قبل وبعد الإفطار".

أما حسن رفعت المنسق العام للبعثة الإماراتية فقال:" بعض الرياضيين يصومون والبعض الآخر يفطر، ليس هناك أي توجه رسمي من اللجنة الأولمبية الإماراتية بهذا الأمر، فكل رياضي يتصرف حسب راحته وظروفه، ففي رياضة الجودو مثلا الرياضي حميد الدرعي يصوم ثم يتمرن بعد الإفطار لأن المدرب أخذ على عاتقه أن يجري التدريبات بعد الإفطار".

من جهته، أوضح علاء الدين جبر أحد أعضاء البعثة المصرية:" قابلنا المفتي قبل المغادرة إلى لندن قال لنا أنتم على سفر وربنا ييسر، فقد أعطى الترخيص للرياضيين وهم يتصرفون حسب راحتهم".

من جهتها أكدت ريهام سويلم رئيسة بعثة القوس:" هناك فريقان، واحد يصوم والآخر يفطر، كل حسب ظروفه والمسابقة التي يخوض غمارها، إنه أمر اختياري وكل واحد يرى الموضوع من زاويته".

يذكر أن مفتي مصر أجاز قبل أسابيع إفطار الرياضيين المصريين في دورة الألعاب الأولمبية.

أما متسابق التجذيف النيجري حمادو دجيبو ايساكا فأوضح أن رياضية الجودو وحدها ستفطر فيما سيصوم الرياضيون الخمسة الآخرون، وقال:" هناك فتاوى عدة بطبيعة الحال، لكننا قررنا أن نصوم لأن الأولوية إلى الدين وليس إلى الألقاب، وبما أن مشاركتنا رمزية في حد ذاتها بالنظر إلى إمكانياتنا الضعيفة مقارنة مع باقي الدول العظمى، فإن الصوم سيكون أولويتنا".