EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2010

الدوري الأمريكي لسلة المحترفين بوسطن يجدد تفوقه على ميامي.. وليكرز يتلقى هزيمته الأولى

الدوري الأمريكي لسلة المحترفين يزداد إثارة

الدوري الأمريكي لسلة المحترفين يزداد إثارة

جدد بوسطن سلتيكس وصيف بطل الموسم الماضي تفوقه على ميامي هيت المدجج بنجوم العيار الثقيل، بعد أن تغلب عليه في عقر داره 112-107، فيما مني لوس أنجلوس ليكرز حامل اللقب بهزيمته الأولى هذا الموسم، وجاءت على يد دنفر ناجتس 112-118 يوم الخميس، ضمن منافسات الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة.

جدد بوسطن سلتيكس وصيف بطل الموسم الماضي تفوقه على ميامي هيت المدجج بنجوم العيار الثقيل، بعد أن تغلب عليه في عقر داره 112-107، فيما مني لوس أنجلوس ليكرز حامل اللقب بهزيمته الأولى هذا الموسم، وجاءت على يد دنفر ناجتس 112-118 يوم الخميس، ضمن منافسات الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة.

على ملعب "أميركان إيرلاينز أريناقاد راي ألن بوسطن إلى تحقيق فوزه الثاني هذا الموسم على مضيفه ميامي، والثالث عشر في آخر 14 مباراة بين الطرفين، بتسجيله 35 نقطة، بينها 21 من سبع رميات ثلاثية متتالية، ليلحق بليبرون جيمس ودواين وايد ورفاقهما الهزيمة الرابعة هذا الموسم من أصل تسع مباريات، ما يؤكد أن التجانس ضمن الفريق أهم من الصفقات الخيالية على أقله في بداية الموسم.

وسيطر بوسطن؛ الذي كان أخرج ميامي من الدور الأول "للبلاي أوف" الموسم الماضي، ثم أوقف مشوار جيمس وفريقه السابق كليفلاند كافالييرز في الدور الثاني، سيطرته على المواجهة تماما، ووصل الفارق بين الطرفين حتى 20 نقطة.

وضرب الفريق الأخضر منذ البداية؛ حيث نجح في تسجيل تسع من أصل محاولاته الـ15 الأولى في المباراة ليتقدم 22-10، ثم واصل أفضليته حتى أنهى الشوط الأول 61-46.

وحاول الفريق المضيف أن يعود إلى أجواء المباراة؛ لكن كلما اقترب من منافسه عاد الأخير ووسع الفارق مجددا، كما كانت الحال في الربع الثاني، عندما قلص ميامي الفارق 28-32، قبل أن يجبره بوسطن على الاكتفاء بسلتين فقط خلال 5 دقائق ونصف.

وعندما نجح وايد في تسجيل سلته الأولى خلال اللقاء في أوائل الربع الثالث، رد ألن بخمس نقاط خلال 90 ثانية فقط؛ ليوسع الفارق إلى 20 فقط، وحين نجح صاحب الأرض في تقليص الفارق إلى 89-97 بسلة من أودانيس هاسلم قبل 17.8 دقيقة على النهاية، رد بوسطن عبر نايت روبنسون والثلاثية السابعة لألن لتصبح النتيجة 102-89؛ ما صعب من مهمة أصحاب الأرض، في محاولة العودة إلى اللقاء مجددا، ومهد الطريق أمام بوسطن لتحقيق فوزه السابع في تسع مباريات حتى الآن.

وساهم بول بيرس وكيفن جارنيت وراجون روندو في هذا الفوز أيضا، بتسجيل الأول 25 نقطة، والثاني 16 نقطة مع 13 متابعة، والثالث 8 نقاط مع 16 تمريرة حاسمة، أما عملاق ميامي السابق شاكيل أونيل فسجل 5 نقاط مع 7 متابعات.

وفي الجهة المقابلة كان جيمس الأفضل بتسجيله 35 نقطة مع 10 متابعات و9 تمريرات حاسمة، وأضاف هاسلم 21 نقطة مع 10 متابعات، وكريس بوش 15 نقطة مع 7 متابعات، فيما اكتفى وايد بـ8 نقاط فقط.

وعلى ملعب "بيبيسي سنتر" تألق كارميلو أنطوني في مواجهة أبطال الموسم الماضي، وقاد دنفر لإلحاق الهزيمة الأولى بكوبي براينت وزملائه في ليكرز بتسجيله 32 نقطة مع 13 متابعة، في لقاء انتهى لمصلحة أصحاب الأرض بنتيجة 118-112.

وحرم دنفر ضيفه من تحقيق الفوز في مبارياته التسع الأولى للمرة الأولى منذ موسم 1997-1998م، وذلك على رغم المجهود الذي قام به براينت بتسجيله أعلى معدل له هذا الموسم بـ34 نقطة، وأضاف لاعب الارتكاز الإسباني باو جاسول 17 نقطة مع 20 متابعة.

ونجح دنفر الذي برز في صفوفه أيضا البرازيلي نيني هيلاريو وتاي لاوسون وتشانسي بيلابس في تسجيل الأول 18 نقطة، والثاني 17، والثالث 15، في إنهاء اللقاء لمصلحته في الوقت الحاسم، بعدما كان متخلفا 103-105 قبل أن يضعه جي آر سميث في المقدمة بسلة ثلاثية، ثم أضاف أنطوني سلتين؛ ليمهد الطريق أمام أصحاب الأرض؛ من أجل تسجيل 11 نقطة متتالية دون رد من الضيوف.

ثم حافظ دنفر على تقدمه حتى صافرة النهاية؛ ليستعيد توازنه بعد هزيمتين على التوالي، ويحقق فوزه الخامس في تسع مباريات.

وعلى ملعب "يونايتد سنتر" لم يجد شيكاغو بولز صعوبة تذكر في تحقيق فوزه الرابع في سبع مباريات، بعدما تخطى ضيفه جولدن ستايت ووريرز بنتيجة 120-90، ملحقا بالأخير هزيمته الثالثة في تسع مباريات.

وبرز في صفوف شيكاغو ديريك روز بتسجيله 22 نقطة مع 13 تمريرة حاسمة ولوول دانج؛ الذي سجل 26 نقطة، فيما كان مونتا إيليس الأفضل في وويرز بتسجيله 24 نقطة، فيما أضاف ستيفن كوري 17 نقطة.