EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

جاكسون متردد في اتخاذ نفس القرار براينت يعتزم مواصلة المشوار مع ليكرز

براينت حسم موقفه عكس مدربه

براينت حسم موقفه عكس مدربه

كشف كوبي براينت أنه يعتزم مواصلة المشوار مع فريقه الحالي لوس أنجليس ليكرز، الذي توج الأحد الماضي بلقبه الخامس عشر في الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة السلة، فيما بدا المدرب الأسطوري فيل جاكسون مترددا حيال المسألة ذاتها؛ لأنه يعاني من مشاكل صحية.

كشف كوبي براينت أنه يعتزم مواصلة المشوار مع فريقه الحالي لوس أنجليس ليكرز، الذي توج الأحد الماضي بلقبه الخامس عشر في الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة السلة، فيما بدا المدرب الأسطوري فيل جاكسون مترددا حيال المسألة ذاتها؛ لأنه يعاني من مشاكل صحية.

"لن أذهب إلى أي مكانهذا ما قاله براينت الذي نجح وبعد سبعة أعوام في فرض واقع أن باستطاعته منح فريق ولاية كاليفورنيا لقب الدوري، دون مساعدة العملاق شاكيل أونيل؛ الذي لعب دورا أساسيا في حصول الفريق على ثلاثة ألقاب متتالية أعوام 2000 و2001 و2002.

واعتبر براينت أن التحدث عن هذا الموضوع يعتبر مضيعة للوقت؛ لأنه باق مع الفريق الذي يلعب في صفوفه منذ 13 عاما، ولن يستعمل حقه في فسخ العقد الذي يربطه مع الفريق لعامين إضافيين، علما بأنه يحق له أن ينهي هذا العقد، وأن يصبح لاعبا حرا اعتبارا من الأول من يوليو/تموز المقبل.

واجتمع براينت بجاكسون ومدير عام ليكرز ميتش كوبشاك يوم الجمعة؛ من أجل مناقشة هذه المسألة، وخرج الأخير بعد الاجتماع ليقول "ليس هناك أي إشارات حول ما سيفعله (براينت) أو لا يفعلهلكن براينت تحدث بعده، وأكد أنه سيواصل المشوار الذي بدأه عام 1996 عندما انتقل إلى دوري المحترفين مباشرة من ثانوية لوير ميريون، دون أن يمر بالجامعات، وهو اختير من قبل تشارلوت هورنتس آنذاك كرقم 13 في الـ"درافتقبل أن يتوصل ليكرز إلى اتفاق مع تشارلوت لخطف خدماته في العام نفسه.

وتألق براينت مع ليكرز منذ حينها، ونجح في قيادته إلى أربعة ألقاب، أبرزها على الصعيد الشخصي كان هذا الموسم؛ لأنه حمل الفريق على كتفيه دون مساعدة من أونيل، وهو توج تألقه باختياره أفضل لاعب في الدور النهائي، بعدما سجل أكثر من 30 نقطة في كل مباراة من المباريات الخمس التي خاضها فريقه أمام أورلاندو ماجيك، وبمعدل وسطي بلغ قدره 4ر32 نقطة و5ر7 تمريرات حاسمة و6ر5 متابعات في المباراة الواحدة.

وبات براينت سادس لاعب أكثر تسجيلا في الأدوار النهائية، برصيد 4381 نقطة، متقدما على أساطير اللعبة أمثال إيرفين "ماجيك" جونسون (3701) وحكيم "ذي دريم" أولاجوان (3755) ولاري بيرد (3897).

وحصل براينت، الذي اختير أفضل لاعب في الدور العادي العام الماضي، على جائزة أفضل لاعب في النهائي لأول مرة في مسيرته؛ لأن شاكيل أونيل نال هذا الشرف عندما توج ليكرز باللقب في ثلاث مناسبات على التوالي من 2000 إلى 2002.

أما بالنسبة لجاكسون ومشواره مع ليكرز، فأكد المدرب الأسطوري أنه سيتخذ قراره بشأن الموسم المقبل، بعد انتهائه من معالجة المشاكل الصحية، وهو يعاني من أوجاع في القسم السفلي من ساقيه، علما بأنه خضع لعملية جراحية من أجل معالجة هذه المشاكل في أكتوبر/تشرين الأول 2006؛ لكنه لم يشف بالكامل، وهو يعاني من تورم ما دفعه لعدم السفر مع فريقه في بعض مباريات الموسم المنصرم.

ومدد جاكسون عقده في 2008 لموسمين إضافيين مع بند يسمح له بالرحيل بعد 2009، لكن عليه أن يعلم إدارة النادي بقراره الأسبوع المقبل على أقصى تقدير، وذلك بحسب العقد، لكن كوبشاك أكد أن الفريق مستعد لمنحه المزيد من الوقت من أجل الانتهاء من الاستشارات الطبية.

ودخل جاكسون هذا الموسم التاريخ، وأصبح أكثر المدربين تتويجا بلقب الدوري، بعدما رفع رصيده إلى 10 ألقاب؛ لينفرد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب، الذي كان يتقاسمه مع مدرب بوسطن سلتيكس الراحل ريد أويرباخ.

ورفع جاكسون كأس الدوري للمرة الرابعة مع ليكرز، بعد أعوام 2000 و2001 و2002، ليضيفه إلى الألقاب الستة التي توج بها مع شيكاغو بولز وأسطورة الأخير مايكل جوردان أعوام 1991 و1992 و1993 و1996 و1997 و1998، علما بأنه توج باللقب كلاعب أيضا عام 1973 مع نيويورك نيكس، كما يملك في سجله لقب بطل 1970 مع الفريق ذاته، على رغم أنه لم يشارك معه خلال ذلك الموسم بسبب عملية جراحية في ظهره.