EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2009

منافسة رباعية على 3 بطاقات انطلاقة ساخنة لبطولة أندية غرب آسيا للسلة

الرياضي اللبناني أحد المرشحين لإحراز لقب غرب آسيا

الرياضي اللبناني أحد المرشحين لإحراز لقب غرب آسيا

تنطلق في العاصمة الأردنية عمان غدا الجمعة منافسات النسخة الثانية عشرة من بطولة أندية غرب آسيا لكرة السلة، حيث من المتوقع أن تكون المنافسة رباعية على 3 بطاقات مؤهلة إلى نهائيات بطولة الأندية الأسيوية العشرين من 12 إلى 20 مايو/أيار في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

تنطلق في العاصمة الأردنية عمان غدا الجمعة منافسات النسخة الثانية عشرة من بطولة أندية غرب آسيا لكرة السلة، حيث من المتوقع أن تكون المنافسة رباعية على 3 بطاقات مؤهلة إلى نهائيات بطولة الأندية الأسيوية العشرين من 12 إلى 20 مايو/أيار في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وإذا صحت التوقعات تنحصر المنافسة على البطاقات الثلاث بين زين الأردني المضيف وحامل لقب النسخة السابقة الرياضي اللبناني المكلوم والجلاء السوري العائد بقوة وسابا باتري الإيراني الحاضر على الدوام.

وتبدو صورة المنافسة على المراكز الأولى شبه متساوية وسط سخونة ملموسة، بعدما تركزت الاهتمامات في الموسمين الماضيين على خوض المنافسات من باب تأدية الواجب لحجز بطاقة التأهل إلى النهائيات الأسيوية، فطغى هذا الجانب على ما عداه.

واعتادت الدول الأقطاب لبنان وإيران وسوريا والأردن على التواجد دائما على اعتبار أن نتائج الفرق في النهائيات كانت كفيلة بمنحها أربع بطاقات على عكس ما حصل في الموسمين الماضيين.

وأخفق ممثل الأردن نادي زين في بلوغ المربع الذهبي لبطولة الأندية الأسيوية التاسعة العام الماضي في الكويت، وقبله بلوستارز اللبناني في البطولة الثامنة في طهران، فخسرت غرب آسيا مقعدا رابعا مرتين على التوالي، وأدى ذلك فقدان إحدى الدول الأقطاب تمثيلها، مع أن سابا باتري الإيراني أحرز اللقب مرتين، وهذا تأكيد على أن غرب آسيا وأنديتها غالبا ما تكون ممثلة بقوة ضمن المربع الذهبي.

وتكتسي المشاركة في البطولة الحالية أهمية خاصة؛ لأن نتائجها ستؤهل 3 فرق بحسب أفضلية التصنيف بواقع ناد واحد عن كل دولة إلى نهائيات بطولة الأندية الأسيوية العشرين، وبالتالي قد لا تعرف هوية المتأهلين إلا في اليوم الأخير.

وكانت قرعة البطولة التي يستضيفها نادي زين من 13 إلى 21 مارس/آذار في صالة الأمير حمزة، جرت الشهر الماضي مع مراعاة عدم وقوع فريقين من نفس الدولة في مجموعة واحدة فضمت المجموعة الأولى مهرام الإيراني والجلاء السوري والمتحد اللبناني والأهلي اليمني والأرثوذكسي الأردني، والثانية سابا باتري الإيراني والجيش السوري والرياضي اللبناني والكرخ العراقي وزين الأردني.

وستقام منافسات الدور الأول وفق أسلوب التجمع من مرحلة واحدة على أن يلتقي في ربع النهائي، أول المجموعة الأولى مع رابع الثانية، وأول الثانية مع رابع الأولى، وثاني الأولى مع ثالث الثانية، وثالث الأولى مع ثاني الثانية.