EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2009

بعد غيابها عن الملاعب لمدة شهر الفرنسية أميلي تعتزل التنس رسميا

أعلنت لاعبة التنس الفرنسية أميلي موريسمو، المصنفة الأولى عالميا سابقا، اعتزالها اللعبة البيضاء.

أعلنت لاعبة التنس الفرنسية أميلي موريسمو، المصنفة الأولى عالميا سابقا، اعتزالها اللعبة البيضاء.

وعقدت موريسمو -30 عاما- مؤتمرا صحفيا اليوم بأحد المطاعم جنوبي العاصمة الفرنسية باريس، أعلنت فيه قرار الاعتزال.

ولم تخض اللاعبة الفرنسية أية مباراة رسمية منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي، عندما منيت بهزيمة مذلة أمام الدنمركية كارولينا فوتسنياكي صفر-6 و4-6، في الدور الثاني لبطولة أمريكا المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى "جراند سلام" في الموسم.

وظلت اللاعبة الفرنسية تبحث عن موسمها الأفضل دون جدوى منذ عام 2006، عندما فازت ببطولتي جراند سلام في أستراليا وويمبلدون؛ لتصل إلى قمة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات.

وينظر الكثيرون لموريسمو على أنها أفضل لاعبة تنس أنجبتها فرنسا منذ دخول اللعبة البيضاء "العهد المفتوح" عام 1968، عندما تم السماح لمحترفي اللعبة بالمشاركة في بطولات الجراند سلام.

ويحلو للبعض مقارنة موريسمو بالأسطورة سوزان لينجلين، التي هيمنت على لعبة التنس خلال عقد العشرينيات من القرن الماضي، حيث توجت في 25 بطولة من تلك التي أطلق عليها لاحقا جراند سلام، كما حصدت الذهبية الأولمبية.

وولدت موريسمو في الخامس من يوليو/تموز عام 1979، في سان جيرمان أونلايي إحدى الضواحي الغربية للعاصمة باريس، وعشقت منذ صغرها لعب التنس، وهي تشاهد مواطنها يانيك نواه، وبدأت مشوارها الاحترافي عام 1993 في سن الرابعة عشرة.

ومنذ ذلك الوقت فازت في 25 بطولة، آخرها لقب باريس في فبراير/شباط من العام الجاري.

ويعد عام 1999 أهم أعوام موريسمو على المستويين المهني والشخصي، حيث شهد تحقيق لقبها الأول في براتيسلافا، كما صرحت فيه علنا بأنها مثلية الجنس.

ودار عديد من التكهنات داخل عالم التنس خلال الأسابيع الماضية حول قرب اعتزال موريسمو.

ولم يكن أحد من المحيطين باللاعبة على استعداد لكشف شيء، لكنها كانت قد أرهقت جراء الرحلات العديدة التي يفرضها عالم تنس المحترفات.

وقالت اللاعبة، في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، "حاولت التدرب منذ عودتي من بطولة أمريكا المفتوحة، لكنني لم أستعد رغبتي في العودة إلى المنافساتلتنهي موسمها مبكرا.

وقبل أن تطلب اللاعبة اليوم، من داخل أحد المطاعم الباريسية، حذف اسمها من قائمة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات، كان آخر مركز تحتله هو الحادي والعشرون عالميا.