EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2011

الفرحة تجتاح شوارع بلجراد بعد فوز ديوكوفيتش بويمبلدون

ديوكوفيتش حقق فوزًا تاريخيًا في ويمبلدون

ديوكوفيتش حقق فوزًا تاريخيًا في ويمبلدون

انفجر بركان الفرح في وسط بلجراد عاصمة صربيا؛ حيث احتشد عشاق التنس بعد فوز نجمهم نوفاك ديوكوفيتش على الإسباني رفائيل نادال في نهائي بطولة ويمبلدون يوم الأحد.

انفجر بركان الفرح في وسط بلجراد عاصمة صربيا؛ حيث احتشد عشاق التنس بعد فوز نجمهم نوفاك ديوكوفيتش على الإسباني رفائيل نادال في نهائي بطولة ويمبلدون يوم الأحد.

وخلت شوارع العاصمة الصربية من المارة بعد الظهر أثناء المباراة بين صاحبي المركز الأول والثاني عالميًا، واحتشد المشجعون في الحانات والحدائق لمشاهدة المباراة على شاشات عملاقة.

لكن ما إن حقق ديوكوفيتش -الذي اقتنص صدارة التصنيف العالمي من نادال بوصوله للنهائي- الفوز بثالث ألقابه في البطولات الكبرى عادت الحياة للمدينة التي يسكنها مليونا نسمة في مشهد رائع للفخر الوطني.

وأطلق بعض المشجعين أبواق السيارات في شوارع وسط المدينة، ورقص آخرون على أنغام موسيقى محلية، بينما حمل معظم المشجعين الأعلام الصربية وقمصانًا لفرق كرة قدم وهم يهتفون باسم ديوكوفيتش.

وقال نيناد يسمنيتشا -البالغ من العمر 37 عامًا وهو يلف نفسه بالعلم الصربي-: "السعادة تملأ قلبي لفوز ديوكوفيتش. أنا من مشجعيه.. هذا بالفعل يوم عظيم لنا جميعًا".

وقالت إيفانا ساريتش -وهي طالبة عمرها 20 عامًا-: "هذه لحظة استثنائية.. السعادة تغمرنا. لم أكن قادرة على مشاهدة المراحل الأخيرة من المباراة، لكني أدركت أن ديوكوفيتش قد فاز حين بدأت الاحتفالات في وسط المدينة".

وأضافت "إنه يستحق هذا اللقب تمامًا، ويمكن لصربيا أن تفخر بما حققه في مسيرته".