EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

الصين "تقبل" بالمركز الثاني وتعد بالأفضل في ريو

ميداليات الصين

ذهبيات الصين أقل في لندن

أشادت الصحف الرسمية الصادرة يوم الاثنين في الصين بـ"الروح الأولمبية" للصين رغم تنازل بلد المليار نسمة عن العرش الأولمبي لمصلحة الولايات المتحدة التي أنهت أولمبياد لندن 2012 في الصدارة.

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

الصين "تقبل" بالمركز الثاني وتعد بالأفضل في ريو

أشادت الصحف الرسمية الصادرة يوم الاثنين في الصين بـ"الروح الأولمبية" للصين رغم تنازل بلد المليار نسمة عن العرش الأولمبي لمصلحة الولايات المتحدة التي أنهت أولمبياد لندن 2012 في الصدارة.

وكانت الصين قد حسمت صدارة النسخة الأخيرة عام 2008 في عاصمتها بكين لمصلحتها برصيد 51 ذهبية من أصل 302 وزعت، و21 فضية و28 برونزية، وجاءت الولايات المتحدة ثانية ولها 36 ذهبية و38 فضية و36 برونزية، وروسيا ثالثة ولها 23 ذهبية و21 فضية و28 برونزية.

أما في نسخة 2012، فحلت الولايات المتحدة أولى برصيد 46 ذهبية و29 فضية و29 برونزية، مقابل 38 ذهبية للصين و27 فضية و22 برونزية، في حين سجلت بريطانيا الدولة المضيفة أفضل انجاز لها في تاريخ الألعاب بحلولها ثالثة جامعة 29 ذهبية و17 فضية و19 برونزية.

ورغم التراجع أمام الغريم السياسي والاقتصادي والرياضي، اشادت صحيفة "دايلي" الواسعة الانتشار بما حققه الرياضيون الصينيون في لندن ونشرت في صفحتها الأولى رسالة تهنئة من مجلس الأمة، أشار فيها الأخير إلى أن مجموع الميداليات الذي حصلت عليه بلاده "أظهر روحية الشعب الصيني، وحث الرسالة الرياضيين الصينيين على "مواصلة تطوير مستواهم التنافسي من أجل بناء قوى رياضية عظمى".

أما بعض الصحف الاخرى فلم تركز كثيرا على الطموح المستقبلي للصين وتبنت موقف رئيس البعثة إلى لندن بينج ليو الذي قال إن النتيجة كانت "مرضية" وأشاد بالرياضيين الذين أظهروا القيم الأولمبية التي تتمحور حول الروح الرياضية والتصرف الرياضي.

وكتبت صحيفة "جلوبال تايمز دايلي" :"معظم الصينيين لا يشعرون بالخيبة من النتيجة...القليل من الصينيين يشجعون فكرة الفوز بالميداليات الذهبية بأي ثمن كانمشيرة إلى "أن الرحلة أهم بكثير من الوجهة" وذلك وسط المخاوف من أن القيمين على الرياضة في البلد يضعون الرياضيين تحت ضغط هائل طمعا بالذهب الأولمبي.

وعلى موقع سينا ويبو، "النسخة الصينية" من موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، كان التفاؤل سيد الموقف حيث كتب "عمل رائع!" و"38 ميدالية ليست بالنتيجة السيئة بتاتالكن بعض مستخدمي الموقع ركزوا على مسألة التحكيم الذي حرم، وبحسب رأيهم، بلادهم من عدد من الميداليات، وتساءل أحدهم: "هل كانت هذه الألعاب الأولمبية الأكثر أخطاء من الناحية التحكيمية؟".

واعتبر مستخدمو الانترنت أن لاعبة الجمباز ييبينج شين قد حرمت من الذهبية بسبب تحيز الحكام، كما انتقد العديد منهم التغطية الإعلامية الغربية السلبية تجاه الرياضيين الصينيين، خصوصا في ما يتعلق بالسباحة شيوين يي التي توجت بذهبية 400 م متنوعة رغم أنها لم تتجاوز السادسة عشرة من عمرها، ما دفع بعض المحللين إلى التشكيك بتناولها المنشطات، وبينهم مذيعة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" كلير بالدينج التي تعرضت لحملة عنيفة إثر سؤال طرحته حول قدرة شيوين يي على تحسين وقتها خمس ثوان في سباق 400 م متنوعة، إذ اعتبر البعض أنها كانت تلمح إلى تناول السباحة منشطات.

وكانت شيوين يي قد حطمت الرقم القياسي العالمي لسباق 400 م متنوعة في طريقها إلى احراز الذهبية عندما سجلت 4.28.43دقائق ماحية الرقم السابق المسجل باسم الاسترالية ستيفاني رايس ومقداره 4.29.45 د.

أما البعض الاخر، فبدأ التفكير بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وكتب أحد المستخدمين على موقع سينا ويبو: "الصين ستقدم أداء أفضل في المستقبل، كلما كان عدد الميداليات أكبر كلما كان ذلك أفضل".