EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

شقيقته تؤكد مخاوفه قبل المشاركة في السباق السفارة الأمريكية تحقق في وفاة سباح أمريكي بالفجيرة

ظروف غامضة حول وفاة السباح الأمريكي

ظروف غامضة حول وفاة السباح الأمريكي

كشف مصدر مسؤول في الاتحاد الدولي للسباحة أن السفارة الأمريكية في الإمارات فتحت تحقيقا بالتعاون مع الشرطة الإماراتية في أسباب موت السباح فرانسيس كريبين، البالغ من العمر 21 عاما، خلال مشاركته في بطولة العالم للسباحة المفتوحة التي جرت في إمارة الفجيرة السبت الماضي.

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

شقيقته تؤكد مخاوفه قبل المشاركة في السباق السفارة الأمريكية تحقق في وفاة سباح أمريكي بالفجيرة

كشف مصدر مسؤول في الاتحاد الدولي للسباحة أن السفارة الأمريكية في الإمارات فتحت تحقيقا بالتعاون مع الشرطة الإماراتية في أسباب موت السباح فرانسيس كريبين، البالغ من العمر 21 عاما، خلال مشاركته في بطولة العالم للسباحة المفتوحة التي جرت في إمارة الفجيرة السبت الماضي.

وذكر المصدر نفسه أن الاتحاد الدولي منع ممثليه من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام، إلى حين استكمال التحقيق المفتوح الذي تسعى من خلاله السفارة الأمريكية إلى التأكد من حقيقة وفاة السباح التي كانت التقارير الطبية التي أصدرتها الجهات المسؤولة قد ذكرت أنها بسبب الإرهاق، بينما أشارت مصادر طبية أخرى إلى أنها بسبب إصابة كريبين بأزمة قلبية مفاجئة.

وفيما يعد شهادة ثقة في الإمارات؛ نفى المصدر أي قصور في التنظيم، أو في نظم السلامة التي عرفتها البطولة، مؤكدا أن الاتحاد الدولي أطلع مسبقا على كل الظروف التنظيمية، وتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية، حسب قواعد الاتحاد، لضمان عدم وجود أي نقص يمكن أن يؤثر سلبا على هذا الحدث العالمي السنوي، مضيفا أن الاتحاد الدولي للسباحة لا يعطي الضوء الأخضر لتنظيم أية منافسة رسمية إلا إذا تأكد من الجاهزية القصوى لكل الجوانب التنظيمية من الإقامة، والإطعام، والرعاية الصحية، ونظم السلامة.

وكانت التقارير الطبية التي صدرت بعد معاينة جثة السباح الأمريكي، قد حملت بعض التضارب، وافتقد بعضها إلى المنطق مثل تصريح جاك فابيان -موجه الفريق الأمريكي- في مؤتمر صحفي عقد في الفجيرة أمس، قال فيه بحسب ما نشرته صحيفة "الإمارات اليوم" الإماراتية: "شاهدت كريبين قبل غرقه بعد سباحته 2000 متر تقريبا، وقد بدا عليه التعب والإرهاق الشديدان، فسألته إن كان كذلك، لكنه رفض الانسحاب من السباق، وأبدى تصميما على إكماله، لعله يحقق إنجازا ما، وقال لي (سأواصل السباحة حتى النهايةعلما بأنه كان على الموجه سحب السباح فورا من المياه، حفاظا على حياته عملا بقواعد وأخلاقيات اللعبة.

في المقابل؛ أشارت تقارير أخرى إلى وفاة اللاعب متأثرا بأزمة قلبية، مستندة إلى الوضعية التي وجد عليها السباح عند العثور على جثته، حيث كان جسمه متيبسا في وضعية السباحة (يد ممدودة إلى الأمام والأخرى إلى الخلفوهو ما فتح باب التكهنات واسعا وبادرت السفارة الأمريكية للتحقيق في الحادثة.

وفي سياق آخر، قالت مادي كريبين -شقيقة السباح الأمريكي- إن شقيقها كان دائم الشكوى والخوف من المشاركة في السباق، متعللا بنظم السلامة خلال السباق.

وقالت فران في تصريحات نقلتها شبكة إي بي سي الأمريكية نقلا عن برنامج "صباح الخير أمريكا": إن شقيقها بعث برسائل كثيرة خلال الأشهر الماضية لكل القائمين عن السباق، مطالبا بضرورة اتخاذ كافة السبل اللازمة لضمان سلامة السباق.

يُذكر أن فرانسيس كريبين شارك لأول مرة في بطولة العالم للسباحة المفتوحة التي جرت بإمارة الفجيرة لمسافة 10 كلم، قسمت على خمس مراحل، وكان قد اشتكى لمدربه من الإعياء والإرهاق في نهاية المرحلة الأولى من السباق، وقد عرض عليه مدربه الانسحاب، ولكن السباح أصر على إكمال المنافسة التي شارك فيها 120 سباحا وسباحة من مختلف دول العالم.

من ناحية أخرى؛ أعلن أحمد إبراهيم -المدير التنفيذي لنادي الفجيرة الدولي للرياضيات البحرية- إلغاءَ سباق الجائزة الكبرى الذي كان من المقرر تنظيمه الأربعاء.