EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

في مقدمتهم بطل كمال الأجسام السجن عامًا لـ3 رياضيين شاركوا في احتجاجات البحرين

بطل كمال الأجسام البحريني طارق الفرساني

بطل كمال الأجسام البحريني طارق الفرساني

محامٍ يقول إن محكمة عسكرية في البحرين أصدرت حكمًا بالسجن لمدة عام على ثلاثة رياضيين؛ لمشاركتهم في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي قمعتها البلاد في وقت سابق من العام.

قال محامٍ إن محكمة عسكرية في البحرين أصدرت حكمًا بالسجن لمدة عام على ثلاثة رياضيين؛ لمشاركتهم في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي قمعتها البلاد في وقت سابق من العام.

وأضاف المحامي محسن العلوي الذي كان في المحكمة عندما صدرت الأحكام يوم الأحد؛ أن الثلاثة من الشيعة؛ هم: بطل كمال الأجسام طارق الفرساني الحاصل على الميدالية الذهبية في دورات ألعاب أسيوية، وعلي سعيد أحد حراس مرمى المنتخب البحريني لكرة القدم، ومحمد حسن الدرازي اللاعب بالمنتخب الوطني لكرة السلة.

والرياضيون الثلاثة ليسوا مُحتجَزين. ويمكنهم استئناف الحكم. وحوكموا أمام محكمة عسكرية؛ لأنهم أفراد في قوة دفاع البحرين، وأدينوا بالتجمُّع غير القانوني والتحريض على كراهية النظام وعدم إطاعة الأوامر فيما يتعلق بالانخراط في السياسة.

وكان آلاف البحرينيين خرجوا إلى الشوارع في فبراير/شباط ومارس/آذار مستلهمين الانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر للمطالبة بإنهاء هيمنة أسرة آل خليفة على الحكومة.

وقالت الحكومة التي تستضيف الأسطول الأمريكي الخامس إن الاحتجاجات وراءها دوافع طائفية شيعية، وأثارتها إيران الشيعية، لكنها -أي إيران- نفت ذلك.

وقمعت الحكومة الاحتجاجات بفرض الأحكام العرفية نحو ثلاثة أشهر، واعتقال نحو ثلاثة آلاف، وإجراء محاكمات عسكرية للمئات.

وقال العلوي إن 64 رياضيًّا بين مَن يحاكمون.

ونقل الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين المحاكمات إلى محاكم مدنية، وتعهَّد بتنفيذ توصيات لجنة تقصي حقائق رأسها محامون حقوقيون دوليون قالت إن المعتقلين تعرضوا لانتهاكات ممنهجة خلال حملة القمع.

وتوصَّلت اللجنة إلى أنه لم تكن هناك سياسة رسمية لانتهاك حقوق المحتجين، لكنَّ خمسة عُذِّبوا حتى الموت، وآخرين تعرضوا لصدمات كهربائية وضرب بخراطيم مطاطية وأسلاك.