EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2011

الحزن يخيم على لاعبي البيسبول اليابانيين في أمريكا

 اليابانيون يعيشون في كارثة بسبب الزلزال المدمر

اليابانيون يعيشون في كارثة بسبب الزلزال المدمر

خيمت مشاعر الصدمة والحزن على لاعبي البيسبول اليابانيين المحترفين في الولايات المتحدة لدى تلقيهم نبأ الزلزال المدمر، الذي ضرب بلادهم أمس الجمعة، ويخشى أن يكون أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص.

خيمت مشاعر الصدمة والحزن على لاعبي البيسبول اليابانيين المحترفين في الولايات المتحدة لدى تلقيهم نبأ الزلزال المدمر، الذي ضرب بلادهم أمس الجمعة، ويخشى أن يكون أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص.

وقال اللاعب هيديكي ماتسوي -لاعب فريق أوكلاند أثلتيكس في بيان نشره الفريق- "أشعر بالقلق والحزن العميقين لما يحدث في اليابان، أدعو بالسلامة لكل الأشخاص الذين تأثروا ولا يزالون يتأثرون بهذه الكارثة".

وصرح ماتسوي، أحد أهم اللاعبين الرياضيين في اليابان وأحد أفضل لاعبي البيسبول اليابانيين، الذين احترفوا في الولايات المتحدة على مر العصور، لقناة "فوكس سبورتس" التلفزيونية قائلا: إنه علم بأمر الزلزال أثناء تصفحه على الإنترنت، وبعدها بدأ يتابع الخبر في التلفزيون.

وقال ماتسوي: "كانت رؤية ما حدث أمرا صعبا، بدا الموقف متصاعدا، كان هذا هو رد فعلي على الصدمة".

وتأثر عديد من لاعبي البيسبول اليابانيين الآخرين في الولايات المتحدة بأنباء الزلزال، فقد أشار موقع دوري البيسبول الأمريكي على الإنترنت إلى أن اللاعب تاكاشي سايتو تمكن من الاتصال بزوجته وبناته الثلاث، ولكنه لم يتمكن من الاتصال بوالديه، وأن فريقه ميلووكي بروويرز منحه عطلة مفتوحة من معسكر الفريق التدريبي.

أما تسويوشي نيشيوكا لاعب فريق مينيسوتا توينز الجديد، الذي يستعد لخوض موسمه الأول في الولايات المتحدة، فلم يعرف بنبأ الزلزال سوى بعد وصوله مقر النادي في فلوريدا.

ونقلت قناة "فوكس سوبرتس" عن اللاعب قوله: "بمجرد وصولي إلى مقر النادي بدأ زملائي جميعهم والجهاز التدريبي يسألونني عن أحوال أسرتي، وعندئذ أدركت أن زلزالا هائلا قد ضرب اليابان، وتمكنت بعدها من الاتصال بزوجتي التي أوضحت لي مدى خطورة الموقف".