EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

الحجاب قد يحرم السعودية وجدان من حلم المشاركة الأولميبة

وجدان شهرخاني

وجدان وصلت لندن مع والدها ومصيرها في مهب الريح

قد تتبدد آمال السعودية وجدان علي سراج عبد الرحيم شهرخاني في المشاركة بأولمبياد لندن 2012 بعد قرار رئيس الاتحاد الدولي للجودو ماريوش فيتسر بمنع المشاركة في منافسات الدورة بالحجاب، ما يرسم علامة استفهام كبيرة حول مشاركة الرياضية السعودية في وزن 78 كلج ضمن دورة الألعاب الاولمبية في لندن.

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

الحجاب قد يحرم السعودية وجدان من حلم المشاركة الأولميبة

قد تتبدد آمال السعودية وجدان علي سراج عبد الرحيم شهرخاني في المشاركة بأولمبياد لندن 2012 بعد قرار رئيس الاتحاد الدولي للجودو ماريوش فيتسر بمنع المشاركة في منافسات الدورة بالحجاب، ما يرسم علامة استفهام كبيرة حول مشاركة الرياضية السعودية في وزن 78 كلج ضمن دورة الألعاب الاولمبية في لندن.

وقال فيتسر بعد عملية سحب القرعة يوم الخميس "ستشارك العداءة السعودية في منافسات الجودو وستقاتل حسب مبادىء وروحية لعبة الجودو، وهذا يعني من دون أن ترتدي الحجاب".

وتعتمد في رياضة الجودو معايير صحية صارمة وأي غطاء على رأس المتنافس أو المتنافسة يعتبر بأنه مصدر خطر على الصحة في المنافسات التي تنطلق في الثالث من آب/أغسطس المقبل.

وكان الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة في السعودية الأمير نواف بن فيصل قد أشار إلى أنه تمت الموافقة على مشاركة اللاعبات السعوديات في أولمبياد لندن لكن بشروط محددة.

وكشف أن هذه الشروط هي "ارتداء زي شرعي مناسب" و"موافقة ولي أمر اللاعبة وحضوره معها" و"عدم وجود اختلاط بالرجال في اللعبةفضلا عن أنه يتعين على اللاعبة وولي أمرها "التعهد" بعدم الإخلال بالشروط.

وتابع "أوضحت في وقت سابق أن اللجنة الأاولمبية السعودية والاتحادات الرياضية ليس لديها أي نشاط رياضي نسائي، لكن في حال تم توجيه دعوة من اللجنة الأولمبية الدولية أو أي اتحاد دولي سيكون تحديدا" رهن الشروط الثلاثة.

وأجاب ردا على سؤال حول اصرار اللجنة الأولمبية الدولية على مشاركة المرأة السعودية والتهديد بعقوبات بخلاف ذلك "المطالبة بمشاركة المرأة السعودية كانت منذ سنين طويلة لكن لم يكن لدينا رياضيات، أما الآن فهناك الكثير منهن في الداخل أو الخارج وقد خاطبن الاتحادات الدولية واللجنة الأولمبية الدولية برغبتهن في ذلك".

يذكر أن السعودية تشارك برياضيتين للمرة الأولى في تاريخها، أما الثانية فهي العداءة سارة العطار (800 موقد أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية مشاركتهما في الألعاب.

وكانت شهرخاني قد وصلت إلى مطار هيثرو لندن الأربعاء برفقة والدها وكان بانتظارها مسؤولون في السفارة السعودية في بريطانيا.