EN
  • تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2011

الجريمة والرشوة

sport article

sport article

تلعب القيادة العامة لشرطة دبي، دورها الريادي في تنمية المجتمع وتهيئته من كل النواحي، فساهمت القيادة في عملية الترابط والتواصل مع كل الخطوات الإيجابية التي قامت بها الشرطة

(محمد الجوكر) تلعب القيادة العامة لشرطة دبي، دورها الريادي في تنمية المجتمع وتهيئته من كل النواحي، فساهمت القيادة في عملية الترابط والتواصل مع كل الخطوات الإيجابية التي قامت بها الشرطة، فكانت بحق نموذجا للمؤسسة الوطنية الراعية لمصالح الشعب وأفراده وطبقت شعار الخدمة للجميع. واليوم تنظم مؤتمرا دوليا في مقر نادي الضباط بالقرهود، وهي التجربة الثالثة، حيث تحارب الشرطة الجريمة بالرياضة كمدخل مهم يستحق الإشادة بإقامة مثل هذه المناسبات.

أطالب الجهات الرياضية الحكومية والأهلية، أن تحضر هذه الجلسات التي تأتي في ظل ظروف راهنة تمر بها الأمة الإسلامية من تحديات تواجهها، من قبل الغرب وأعداء أمة سيدنا محمد.. وعبر هذه الزاوية أدعو كل من له علاقة من اتخاذ دوره الطبيعي المتعارف عليه في الجانب الرياضي لمحاربة كل من يسيء إلينا، حيث أعلنت الأمة موقفها المشرف والدائم الذي ينبع من أصالة معدنها تجاه قضايا أمتنا.

فإنني أطالب القيادة الرياضية الشبابية أن يكون لها موقف علني ورسمي في الجوانب الرياضية، خاصة أنها الأكثر تأثيرا من الناحية الشعبية والإعلامية لما للإعلام والرياضة من دور فعال ومؤثر، فالرياضة ليست مجرد لهو ولعب، ولا بد من اتخاذ موقف، يبدأ الخطوة الصحيحة من تطهير الساحة من البعض بعد أن استغلها بعض ضعفاء النفوس، وأصبحت الرياضة هدفهم الخاص في عملية البزنس الذي يتاجرون به.

فاليوم كثرت الأزمات والمشاكل داخل المؤسسات الرياضية سواء محلية أو عربية أو دولية، تتطلب الحد من خطورتها لأنها انعكست على الحياة الرياضية، التي حولها البعض "حارة كل من ايده إله" بل إن بعض الأماكن أصبحت مقرا (للاجئين) عن العمل، وهم دون عمل ضرب رواتب وامتيازات والمتابعة ورقابة ولا هم يحزنون فلا بد من وضع أيدينا على الخطأ لنعالج المشاكل ونبدأ بتطهير الرياضة من بعض الدخلاء على الساحة الذين يستغلونها لمصالحهم ولبرامجهم وتطلعاتهم وأحيانا لتجارتهم والعياذ بالله!!

الرياضة لها أهميتها بعد أن أصبحت جزءا مهما في مسيرة الشعوب لما لها من التأثير القوي على الساحة، فإن مثل هذه المواقف تتطلب وقفة حازمة بعد أن تطاولوا على قيمنا الرياضية، فالدور الرياضي سيكون له تأثير بالغ ولا بد أن نوجه الرياضة كسلاح في سبيل خدمة مبادئ وقضايا أمتنا العربية والإسلامية.

أهمية الترابط والتكامل لمكافحة الأفكار الهدامة وضرورة التوعية والتثقيف في هذا المجال، خاصة تلك الأهداف التي تسعى إلى زعزعتنا، ولا بد أن نواجهها بالحجج والمنطق القوي والعقلاني الذي يتسم به ديننا الحنيف، ونحمد الله أن قادتنا حريصون على الدور الذي تلعبه الرياضة في محاربة التوجهات والغزوات التي تواجهنا بعد أن زادت المخاطر نتيجة الغزو الثقافي والفكري. وتأتى دورة الشرطة لأن بلادنا ولله الحمد تتمتع بالسلام والأمان والاستقرار، نظرا لما تتمتع به الإمارات من دور ريادي ومكانة مرموقة، حيث يؤكد ذلك مواقفها في كل القضايا التي تخص السلام والتي تؤكد دوما أهميته، وها هي مدينة السلام تستقبل حدثا مهما.. والله من وراء القصد

منقول من البيان الإماراتية