EN
  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2012

لمراعاة الاختلاف الثقافي والديني للدول الاتحاد الدولي للطائرة الشاطئية يسمح بملابس غير "البكيني"

كرة  شاطئية

خيارات جديدة في ملابس الطائرة الشاطئية للسيدات

وافق الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية على توفير عدة خيارات فيما يتعلق بالملابس، بخلاف زي البحر المكون من قطعتين (بكيني).

  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2012

لمراعاة الاختلاف الثقافي والديني للدول الاتحاد الدولي للطائرة الشاطئية يسمح بملابس غير "البكيني"

أكد الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية، يوم الأربعاء، أن السيدات المشارِكات في المنافسات خلال دورة الألعاب الأولمبية المقبلة (لندن 2012)؛ سيكون أمامهن عدة خيارات فيما يتعلق بالملابس، بخلاف زي البحر المكون من قطعتين (بكيني).

وأشار الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية إلى أن هذا التغيير جاء تلبيةً لطلب فرق إفريقية مشارِكة في المنافسات.

ووافق الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية على إضافة سروال قصير وقمصان بأكمام، إلى الخيارات المتاحة أمام اللاعبات، بعد أن كانت سابقًا تقتصر على لباس من قطعة واحدة أو بكيني.

وقال ريتشارد باكر المتحدث باسم الاتحاد الدولي للكرة الطائرة الشاطئية: "كانت هناك حاجة إلى أن يصير الزي أكثر مرونةً ليلائم المتطلبات الثقافية والدينية لمختلف الدول".

وكان الاتحاد الإفريقي للعبة قد توجَّه بالطلب إلى نظيره الدولي في 2010. وطُبِّق تعديل الملابس في مباريات بالتصفيات الأولمبية؛ لذلك كان من البديهي تمديد الأمر ليشمل كل اللاعبات والدول المشارِكة في الأولمبياد، حسب ما أفاد باكر.

ورغم أن من المتوقع إشادة الوفود الأسيوية والإفريقية بهذا القرار، فمن المرجَّح أن يتسبَّب الأمر بإحباط لدى جماهير تعتبر البكيني مصدر الجذب الأول لها إلى هذه الرياضة.