EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2010

الاتحاد الدولي للتنس يعرض على سامبراس نسخة طبق الأصل من جوائزه المسروقة

سامبراس حزين لسرقة جوائزه التي فاز بها في كأس ديفيز

سامبراس حزين لسرقة جوائزه التي فاز بها في كأس ديفيز

عرض الاتحاد الدولي للتنس -يوم الخميس- على الأمريكي بيت سامبراس المصنف الأول على العالم سابقا نسخة طبقة الأصل من الجوائز؛ التي نالها في سجل مشاركاته ببطولة كأس ديفيز، والتي سرقت منه مؤخرا.
وقال فرانسيسكو ريكي بيتيل رئيس الاتحاد في بيان: "نأسف للغاية لسماع نبأ سرقة هذه الجوائز العديدة من بيت سامبراس. نعرف مدى خصوصيتها بالنسبة للاعب، وفي حال فشله في استعادتها سنعرض عليه نسخة

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2010

الاتحاد الدولي للتنس يعرض على سامبراس نسخة طبق الأصل من جوائزه المسروقة

عرض الاتحاد الدولي للتنس -يوم الخميس- على الأمريكي بيت سامبراس المصنف الأول على العالم سابقا نسخة طبقة الأصل من الجوائز؛ التي نالها في سجل مشاركاته ببطولة كأس ديفيز، والتي سرقت منه مؤخرا.

وقال فرانسيسكو ريكي بيتيل رئيس الاتحاد في بيان: "نأسف للغاية لسماع نبأ سرقة هذه الجوائز العديدة من بيت سامبراس. نعرف مدى خصوصيتها بالنسبة للاعب، وفي حال فشله في استعادتها سنعرض عليه نسخة طبق الأصل منها تقديرا لسجله الحافل في هذه البطولة".

وأعلن لاعب التنس الأمريكي الشهير السابق أمس الأربعاء أنه تعرض لسرقة غير مبررة، فقد سرقت منه جوائز وكؤوس حقبة كاملة من مسيرته الرياضية لدى تغيير منزله الشهر الماضي في غرب لوس أنجليس.

وأوضح أسطورة التنس الأمريكي سامبراس -39 عاما- أن هذه الكؤوس والجوائز سرقت من وحدتي حفظ مغلقتين بإحكام، وذلك خلال عملية انتقاله من منزل لآخر.

وقال سامبراس؛ الذي اعتزل اللعب عام 2002م: "فقدان هذه الأشياء يمثل ضياع تاريخ مسيرتي مع التنس".

وعلى رغم ذلك ما زال لدى سامبراس 13 كأسا للبطولات الكبيرة التي فاز بألقاب 14 منها؛ حيث لم تكن هذه الكؤوس بداخل وحدتي الحفظ. وكانت الكأس الرابعة عشرة التي سرقت هي كأس بطولة أستراليا المفتوحة لعام 1994م.

وقال سامبراس: "بالنسبة لي ترك هذه الكؤوس لأطفالي أمر لا يقدر بثمن. أتمنى فقط ألا تدمر هذه الكؤوس. ولذلك أردت أن أعلن عن السرقة الآن. ربما كان هناك من يعلم شيئا. هذا كل ما أتمناه".

وأضاف "لست ممن يتباهون ويتفاخرون بالكؤوس، أو ممن يستعرضون عضلاتهم بها.. لم أكن أبدا كذلك. أريدها فقط ليراها أطفالي. لم يرني أطفالي وأنا ألعب، ولكنني أريد لهم أن يروا هذه الكؤوس".

كان من بين المسروقات أيضا عدد من الميداليات والأطباق التذكارية وقطع الكريستال والخواتم، وكانت جميعها داخل وحدتي الحفظ والتخزين.

وقال سامبراس، الفائز بألقاب 64 بطولة على مدار مسيرته الرياضية: إنه أصيب بصدمة هائلة لدى معرفته بالسرقة.