EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

بعد وصولها إلى الدور نصف النهائي الإسرائيلية بير تضع المنظمين لبطولة دبي للتنس في مأزق

الإسرائيلية بير وصلت إلى نصف نهائي دبي

الإسرائيلية بير وصلت إلى نصف نهائي دبي

وضعت لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بير منظمي بطولة باركليز دبي في مأزق حقيقي بتأهلها إلى الدور قبل النهائي للبطولة إثر انسحاب منافستها الصينية نا لي في وسط مباراتهما اليوم الخميس بسبب آلام في أسفل الظهر.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

بعد وصولها إلى الدور نصف النهائي الإسرائيلية بير تضع المنظمين لبطولة دبي للتنس في مأزق

وضعت لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بير منظمي بطولة باركليز دبي في مأزق حقيقي بتأهلها إلى الدور قبل النهائي للبطولة إثر انسحاب منافستها الصينية نا لي في وسط مباراتهما اليوم الخميس بسبب آلام في أسفل الظهر.

وتقدمت بير 7/5 و3/صفر على منافستها الصينية اليوم في دور الثمانية بالبطولة التي يبلغ مجموع جوائزها مليوني دولار قبل أن تُعلن نا لي انسحابها بسبب الإصابة.

وأثارت بير -المصنفة الثانية والعشرون على العالم- ضجة هائلة قبل عام واحد بعد رفض المنظمين مشاركتها في بطولة دبي، وتعذر حصولها على تأشيرة الدخول للإمارات بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

ومع مشاركتها هذا العام في البطولة؛ اضطر المنظمون إلى نقل جميع مبارياتها إلى ملعب صغير يتمتع بتأمين أكبر، ويتسع لعدد قليل من المشجعين.

ولكن تأهل بير اليوم إلى الدور قبل النهائي جعلها في انتظار مواجهة مع الفائزة من المباراة التي بين الأمريكية فينوس وليامز، حاملة اللقب والمصنفة الثالثة للبطولة، والروسية أنستازيا بافليوتشنكوفا، ليصبح تحديد مكان إقامة مباراة بير في الدور قبل النهائي أمرا مزعجا للغاية.

وشقت بير طريقها بنجاح في البطولة الحالية، علما بأنها أول إسرائيلية تشارك في هذه البطولة منذ بدء إقامتها قبل عشر سنوات؛ حيث بدأت هذه البطولة بعد بطولة الرجال التي تستضيفها دبي منذ عام 1993.

وتلقت نا لي التي وصلت إلى الدور قبل النهائي ببطولة أستراليا المفتوحة مطلع الموسم الحالي العلاج في الملعب، ولكنها فشلت في مواصلة اللعب بعد 77 دقيقة استغرقها اللقاء.

وهذه هي البطولة الثالثة التي تصل فيها بير إلى الدور قبل النهائي ببطولات الموسم الحالي.

والفوز هو الأول لبير على نا لي المصنفة الثامنة للبطولة بعد الهزيمة أمامها في بطولتي أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) والدوحة عام 2008.