EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

الأولمبية القطرية: مشاركة أربع رياضيات في لندن بداية لمستقبل مشرق

قطر

اللجنة الأولمبية القطرية

أكد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية ، في بيان صحفي يوم السبت، أن مستقبلا مشرقا ينتظر الرياضيين القطريين معربا عن سعادته بمشاركة أربع رياضيات قطريات في دورة الألعاب الأولمبية القادمة (لندن 2012(.

  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

الأولمبية القطرية: مشاركة أربع رياضيات في لندن بداية لمستقبل مشرق

أكد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية ، في بيان صحفي يوم السبت، أن مستقبلا مشرقا ينتظر الرياضيين القطريين معربا عن سعادته بمشاركة أربع رياضيات قطريات في دورة الألعاب الأولمبية القادمة (لندن 2012).

وقال الشيخ سعود:" هذه المشاركة تحظى بدعم كبير من اللجنة الأولمبية القطرية والمسؤولين عن الرياضة في الدولة وعلى رأسهم سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد رئيس اللجنة الأولمبية القطرية لما لهذه الفعاليات العالمية الكبرى من أهمية في خارطة الرياضة العالمية".

وأضاف:" مشاركة الرياضيين القطريين في هذه الألعاب تعد طموحا لكل الرياضيين في العالم مشيدا بمستوياتهم وبما حققوه من إنجازات سابقة، العدد الأكبر من اللاعبين تقل أعمارهم عن 20 عاما، وهو ما يشير إلى مستقبل مشرق لهم وللرياضة القطرية بشكل عام".

كما أكد:" قطر تفتخر بالإنجازات الكبيرة التي تحققت في مجال الرياضة وهنا لا بد من الاشارة الى أن مشاركتنا في الأولمبياد جاءت على حساب عدد كبير من الدول في عدد من الألعاب".

وحول المشاركة النسائية في الأولمبياد ، قال:" نحن سعداء بتواجد أربع رياضيات قطريات في أولمبياد لندن مما يعكس تطور الرياضة النسائية في قطر،  ليست المرة الأولى التي تشارك فيها الفتيات القطريات في المنافسات الرياضية ولابد من الإشارة للتواجد والمشاركة الكبيرة للبطلات القطريات في مختلف المنافسات ليس على الصعيد الإقليمي والآسيوي فقط إنما حتى على المستوى العالمي والأولمبي أيضا".

وأوضح :" المشاركة القطرية في أولمبياد لندن لا تقتصر على الجانب الرياضي فقط إذ تشكل دورة الألعاب الأولمبية فرصة للإلتقاء والتجمع العالمي والتبادل الثقافي والتعارف بين شعوب العالم، سننتهز هذه الفرصة لإقامة بيت اللجنة الأولمبية القطرية (البيت القطري) طيلة أيام الدورة لاستقبال الضيوف والمسؤولين والرياضيين والشخصيات المختلفة لإبراز مظاهر التطور والإنجازات التي حققتها دولة قطر في مختلف المجالات والأصعدة إلى جانب إبراز ثقافتنا المحلية والعربية والإسلامية".