EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2011

افتتاح فعاليات دورة الألعاب العربية بالدوحة رسميًّا

افتتاح دورة الألعاب العربية في الدوحة

افتتاح دورة الألعاب العربية في الدوحة

أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، يفتتح يوم الجمعة، رسميًّا فعاليات دورة الألعاب العربية التي تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة اعتبارًا من اليوم وحتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

افتتح أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، يوم الجمعة، رسميًّا فعاليات دورة الألعاب العربية التي تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة اعتبارًا من اليوم وحتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وقال أمير قطر: "باسم أهل قطر، أرحِّب بالعرب في دوحة العرب، وأعلن افتتاح دورة الألعاب العربية الثانية عشرة".

يحضر حفل الافتتاح على استاد خليفة الدولي عدد كبير من الشخصيات السياسية منهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومن الشخصيات الرياضية؛ من بينهم وزراء شباب ورياضة، ورؤساء لجان أولمبية عربية، وأعضاء باللجنة الأولمبية الدولية، ورؤساء اتحادات رياضية عربية ودولية.

وكان حفل الافتتاح بدأ بدخول رياضيِّي الدول المشاركة أرضَ الملعب.

يشارك في الدورة نحو 5400 (وفق الأرقام النهائية) بين رياضي ورياضية وإداري وحكم، يمثلون 21 دولة، باستثناء سوريا الغائبة الوحيدة.

باسم أهل قطر، أرحِّب بالعرب في دوحة العرب، وأعلن افتتاح دورة الألعاب العربية الثانية عشرة
حمد بن خليفة

اللجنة الأولمبية السورية كانت أعلنت عدم مشاركة رياضيِّيها في الدورة ردًّا على قرار تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية بسبب الأحداث الأمنية فيها منذ أشهر.

وألقى الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للدورة، كلمةً في الافتتاح قال فيها: "نحرص على أن تصل الدورة العربية إلى مستوى طموح الجميع؛ ليس فقط في شكلها، بل في مضمونها أيضًامضيفًا: "نأمل من الدورة الحاليَّة أن ترسخ قيم المحبة والسلام، وأن تكون الرياضة وسيلة للتقارب بين أبناء الوطن الواحد، أيًّا كانت نتائج المنافسات".

شبابنا هم وطن الغد، وهم الكنز الحقيقي الذي يفوق كل كنوز الأرض؛ فالأمم بلا شباب واعد أشجار بلا ثمر
نواف بن فيصل

من جهته، ألقى الأمير نواف بن فيصل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية العربية؛ كلمةً جاء فيها أن "شبابنا هم وطن الغد، وهم الكنز الحقيقي الذي يفوق كل كنوز الأرض؛ فالأمم بلا شباب واعد أشجار بلا ثمر. والشباب بلا أمل وجهد لا مردود منه. ومن هنا يأتي الرهان على الشباب والحديث إليكم مفعم بالأمل".

وتابع: "أعدكم بالعمل الدؤوب وتذليل كل العقبات لنشر الممارسة الأصيلة للرياضة؛ حتى يتمكَّن الشباب من الارتقاء بإمكاناته والإسهام في بناء جهود التنمية في مجتمعاتنا".