EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

بعد وجود مخاوف اتحاد الكومنولث: الهند ستنظم دورة آمنة

قال رئيس الاتحاد المنظم لدورة ألعاب الكومنولث يوم الجمعة إنه لا يجب أن يخشى الرياضيون شيئا بشأن الأمن في الدورة التي تستضيفها الهند في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، رغم مخاوف تثيرها أستراليا.

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

بعد وجود مخاوف اتحاد الكومنولث: الهند ستنظم دورة آمنة

قال رئيس الاتحاد المنظم لدورة ألعاب الكومنولث يوم الجمعة إنه لا يجب أن يخشى الرياضيون شيئا بشأن الأمن في الدورة التي تستضيفها الهند في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، رغم مخاوف تثيرها أستراليا.

وقال مايك هوبر -الرئيس التنفيذي لاتحاد ألعاب الكومنولث للصحفيين-: "الأمن هو أحد المخاوف الرئيسية عند إقامة الألعاب سواء في لندن أو مانشستر".

وأضاف "عندما تقدمت الهند بطلب استضافة الألعاب تعهدت الحكومة بتوفير مناخ آمن إذا تم اختيار نيودلهي لتنظيم البطولة. وبعد سبع سنوات منذ ذلك الحين لا يوجد ما يشير إلى أنها تراجعت عن ذلك الوعد".

وكان هوبر يتحدث بعد يومين من تصريحات لوزيرة الرياضة الأسترالية كيت إيليس قالت فيها إن سلامة الرياضيين لها الأولوية عند حكومتها.

ونقلت تقارير في وسائل إعلام أسترالية عن مؤسسة متخصصة في تقييم المخاطر قولها إن نيودلهي متأخرة في استعداداتها الأمنية.

ومنذ الهجوم على حافلة تقل لاعبي منتخب سريلانكا للكريكيت في لاهور في باكستان في العام الماضي؛ أصبحت هناك حالة من الحذر إزاء إقامة بطولات رياضية في المنطقة.

وقال هوبر يوم الجمعة: "أعتقد أنه سوف يتم الوفاء بالوعد. هذا البلد يأخذ الأمن على محمل الجد، وهناك استثمارات كبيرة من أجل تأمين الألعاب".

وتسببت مخاوف بشأن الفساد والتأخر في عمليات التشييد وزيادة كبيرة في النفقات في غضب شعبي ضد الألعاب التي كان الغرض منها إظهار المكانة المتنامية للهند عالميا.