EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2011

إيسينباييفا تعاود التحليق على ارتفاع شاهق

الروسية يلينا إيسينباييفا

الروسية يلينا إيسينباييفا

حققت الروسية يلينا إيسينباييفا بطلة القفز بالزانة وصاحبة الرقم القياسي العالمي (06ر5 م) عودة ناجحة إلى المنافسات بعد توقف دام 10 شهور، وتوجتها بالفوز في لقاء موسكو داخل قاعة مسجلة 81.4 م، مظهرة أنها لم تفقد الكثير من بريقها على رغم اعترافها بأن مرحلة تحطيم الأرقام القياسية مؤجلة إلى حين استعادتها "الرشاقة المطلوبة لذلك".

حققت الروسية يلينا إيسينباييفا بطلة القفز بالزانة وصاحبة الرقم القياسي العالمي (06ر5 م) عودة ناجحة إلى المنافسات بعد توقف دام 10 شهور، وتوجتها بالفوز في لقاء موسكو داخل قاعة مسجلة 81.4 م، مظهرة أنها لم تفقد الكثير من بريقها على رغم اعترافها بأن مرحلة تحطيم الأرقام القياسية مؤجلة إلى حين استعادتها "الرشاقة المطلوبة لذلك".

وضاعفت إيسينباييفا من عزيمتها بعد أيام في لقاء دونتسك الـ21، محققة المركز الأول إثر تجاوزها ارتفاع 85.4م.

وعموما تجد إيسينباييفا نفسها في المدينة الأوكرانية وتصفها بـ"منزلها" الثاني؛ حيث تتدرب قسما من برنامجها الشتوي، وفيها سجلت 8 أرقام عالمية للقاعات، آخرها تخطيها ارتفاع 5 أمتار العام الماضي.

وسبق لإيسينباييفا أن أعلنت في 10 نيسان/أبريل الماضي أنها تريد التوقف "للراحة" لفترة غير محددة بعد مواجهتها بعض الصعوبات تمثلت في إخفاقها في بطولة العالم لألعاب القوى في برلين عام 2009، ثم مونديال القاعات خلال مارس/آذار الماضي في الدوحة حيث حلت رابعة.

وإيسينباييفا أو "بوبكا السيدات" هي أول امرأة تتخطى عتبة 5 أمتار، وتسعى إلى تحقيق رقم قياسي عالمي جديد قبل اعتزالها.

وتضع نصب عينيها حاليا ثلاثة استحقاقات مهمة هي: بطولة العالم في مدينة دايجو الكورية الجنوبية هذا الصيف، ودورة لندن الأولمبية عام 2012، وبطولة العالم في موسكو عام 2013، وربما تكون هذه المناسبة في موطنها محطتها الأخيرة في "عالم التحليق".

استهلت إيسينباييفا (27 سنة) المنافسة في لقاء موسكو من ارتفاع 61.4م، أي بعد أن خرجت منافستها المباشرة مواطنتها سفتلانا فيوفانوفا من التباري، والتي عجزت عن تجاوز أكثر من 56.4م.

وأعربت إيسينباييفا عن سعادتها بالعودة المقرونة بالفوز، مؤكدة أنها افتقدت طويلا أجواء المنافسة والحماسة والترقب أثناء المباريات.

وأشارت إلى أنها في كامل لياقتها، وتتمتع بالحافز والحماسة لتقدم الأفضل، وستثبت سريعا أنها ستستعيد القمة بعد استعادة توازنها.

ولم تعلق إيسينباييفا على تحقيق ارتفاع 81.4م أفضل رقم داخل قاعة هذا الموسم قبل القفز 85.4م في دونتسك، وإخفاقها في تجاوز 91.4م، بأكثر من قولها إنها أنجزت ما اتفقت عليه مع مدربها فيتالي بتروف (مدرب البطل السابق الأوكراني سيرغي بوبكا حامل الرقم القياسي العالمي البالغ 14.6موكررت التصريح ذاته عقب فوزها في دونتسك، مدينة بوبكا تحديدا.

في جلسة خاصة العام الماضي؛ كشف دانيال ويسفلدت مدير أعمال إيسينباييفا أن فكرة الابتعاد فترة عن المنافسات راودت البطلة الحسناء بعد أشهر قليلة من تتويجها في دورة بكين الأولمبية عام 2008، وبالتالي فإن قرار "الاستراحة" الذي اتخذته في نيسان الماضي، غير مرتبط فقط بإخفاقها تباعا في بطولة العالم 2009 وفي مونديال القاعات 2010.

وذكرت إيسينباييفا يوم قررت الابتعاد فترة غير محددة، أنها فكرت مليا في الموضوع مع أفراد عائلتها في فولجوجراد، وتوصلت إلى خلاصة بأنها احتاجت إلى التوقف عن المنافسات لفترة غير محددة.

وأضافت: "يبدو أنني لم أحلل جيدا ما حصل معي في برلين (بطولة العالم في الهواء الطلق حيث اكتفت بالقفز 604م)"، موضحة أنه بعد أكثر من ثمانية أعوام من التدريب الشاق والمسابقات العالية المستوى أحتاج إلى التوقف لإراحة جسدي، واستعادة توازني. أنوي مواصلة التدريب والمحافظة على لياقتي".

واعتبرت "الروسية الطائرة" صاحبة 27 رقما عالميا والفائزة بتسعة ألقاب دولية على التوالي، قرارها الأخير "الحازم" ضروريا "في هذه المرحلةخصوصا وأنها لم تحصل على قسط من الراحة على رغم ضغوط التدريب والتباري شتاء وصيفا.

وبعد إخفاقها في الدوحة؛ لفتت إيسينباييفا إلى أن الجميع ينتظر منها الفوز في كل مناسبة، "وآمل أن تشاركني الأخريات هذا الشعور من الآن فصاعدالكن يبدو أنها ذلك لن يتحقق في ضوء الفارق الشاسع الذي لا يزال يفصلها عنهن على رغم "عطلة العشرة شهور".

وفي برلين 2009، فشلت إيسينباييفا في ثلاث محاولات في الدور النهائي، وخاب أملها في الظفر باللقب العالمي الثالث على التوالي. وغابت في الموسم الماضي عن مراحل في الدوري الماسي فخسرت عائدات مالية مجزية.

لكن أهدافها على المدى البعيد لم تتغير، وخصوصا في بطولتي العالم والدورة الأولمبية المقبلة. ولا تزال تطمح بالتحليق عاليا، وتجاوز رقم "مثالها الأعلى" بوبكا صاحب 35 رقما قياسيا عالميا، علما أن أقرب منافساتها ما زلن بعيدات عن ارتفاعاتها ولم يقتربن بعد من علو خمسة أمتار.

وبعد موسكو ودونتسك "ستحلق" إيسينباييفا في أجواء ستوكهولم (22 فبراير/شباطوفي قاعة بيرسي الفرنسية مسرح بطولة أوروبا للقاعات (4-6 مارس/آذار).