EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2009

صراع جامايكي أمريكي في العدو إيسينباييفا تتطلع إلى الذهبية على رغم توقعات خسارتها

عرش إيسينباييفا في خطر

عرش إيسينباييفا في خطر

لا يزال من الصعب توقع نتائج الروسية إيلينا إيسينباييفا في مسابقة القفز بالزانة، التي تقام غدا الاثنين، ضمن منافسات بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا بالعاصمة الألمانية برلين؛ حيث يتوقع بعضهم هزيمتها، ويتوقع بعضهم أن تحقق الفوز برقم قياسي عالمي جديد.

لا يزال من الصعب توقع نتائج الروسية إيلينا إيسينباييفا في مسابقة القفز بالزانة، التي تقام غدا الاثنين، ضمن منافسات بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا بالعاصمة الألمانية برلين؛ حيث يتوقع بعضهم هزيمتها، ويتوقع بعضهم أن تحقق الفوز برقم قياسي عالمي جديد.

وهيمنت النجمة الروسية على لقب المسابقة في الأعوام الماضية؛ حيث أحرزت اللقب في كل البطولات الكبيرة، منذ أولمبياد أثينا 2004، وحققت إجمالي 26 رقما قياسيا عالميا، حتى سجلت أفضل أرقامها، 05ر5 أمتار في الملاعب المفتوحة، وخمسة أمتار في الملاعب المغطاة.

ومع ذلك لم تنجح إيسينباييفا -27 عاما- في تسجيل أكثر من 85ر4 أمتار في الملاعب المفتوحة هذا الموسم، ومنيت مؤخرا بالهزيمة الأولى لها منذ 19 لقاء؛ حيث خسرت أمام البولندية أنا روجوفسكا في لقاء لندن.

وقالت إيسينباييفا -عقب تلك الهزيمة- "أشعر بقليل من خيبة الأمل. إنه شيء غير مألوف بالنسبة لي، ولا أعرف كيف جئت في المركز الثاني".

وألقت إيسينباييفا باللوم على الإصابات التي تعرضت لها، لكن روجوفسكا تتعافي الآن من مشكلة في القدم. ومع ذلك تخطت اللاعبتان ارتفاع 6ر4 أمتار في التصفيات أمس السبت بسهولة.

ولا شك في أن إيسينباييفا هي بلا منازع نجمة المنافسات التي تقام مساء الغد، ولكن الأنظار ستتجه باهتمام أيضًا إلى سباق 100 متر عدو للسيدات؛ حيث سيسعى الفريق الأمريكي للثأر لهزيمته في السباق في أولمبياد بكين 2008، أمام عداءات جامايكا وعلى رأسهن شيلي-آن فرازر.

ويعلق الأمريكيون أكبر الآمال على كارمليتا جيتر في سباق الغد؛ حيث صنفت في المركز الثالث هذا العام، بعدما سجلت 92ر10 ثوان. أما لورين وليامز الفائزة بلقب بطلة العالم عام 2005 والحائزة على فضية في بطولة عام 2007، فتسعى لاستعادة توازنها من جديد، بعد غيابها عن مستواها هذا العام.

ومع ذلك يبدو أن عداءات جامايكا بصدد تحقيق انتصار كبير؛ حيث تأتي كيرون ستيوارت في المقدمة هذا العام، بعدما سجلت 75ر10 ثوان؛ لتكون خامس أسرع عداءة في تاريخ هذا السباق. بينما سجلت فرازر 88ر10 ثوان.

وتقام أربعة أدوار نهائية أخرى مساء غد الاثنين، في سباق عشرة آلاف متر للرجال، ومسابقة رمي المطرقة للرجال، وثلاثة آلاف متر موانع للسيدات، ومسابقة الوثب الثلاثي للسيدات.

ويتوقع فوز كينينيسا بيكيلي في سباق عشرة آلاف متر للرجال؛ حيث لم يخسر العداء الإثيوبي في هذا السباق من قبل، والآن يسعى بيكيلي لإحراز اللقب في بطولة العالم للمرة الرابعة على التوالي؛ لتحقيق الإنجاز الذي حققه هايلي جيبرسيلاسي، الذي احتكر اللقب بين عامي 1993 و1999.

ولكن لم يشارك بيكيلي، الحائز على ثلاث ذهبيات أولمبية، في هذا السباق من قبل في العام الجاري؛ لذلك يجب عليه توخي الحذر أمام منافسيه الكينيين، ومن أبرزهم ميكا كوجو وموسيس ماساي، الذي يسعى لتحقيق نتيجة أفضل من المركز الرابع؛ الذي أحرزه في الأولمبياد.

وتلقى ماساي دفعة معنوية كبيرة بعدما توجت شقيقته لينيت ماساي بذهبية سباق عشرة آلاف متر للسيدات، أمس السبت، على حساب عداءات إثيوبيا، في مفاجأة من العيار الثقيل.

وتبدو مهمة ماساي أسهل شيئا ما، في ظل غياب الإثيوبي سيليشي شيهاين بسبب الإصابة.

ويأتي المجري كريستيان بارس على رأس المرشحين للفوز بذهبية رمي المطرقة، كما يتوقع فوز البطلة الأولمبية وحاملة الزمن القياسي العالمي الروسية جولنارا جالكينا، في سباق الموانع.

وتنتظر الجماهير منافسة حادة بين الروسية تاتيانا ليبيديفا وحاملة اللقب الكوبية يارجيريس سافاين في مسابقة الوثب الثلاثي.