EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2011

تنطلق بالدوحة غدا آلاف الرياضيين يحلمون بالذهب بدورة الألعاب العربية

شعار دورة الألعاب العربية بالدوحة

شعار دورة الألعاب العربية بالدوحة

غدا الجمعة يرفع الستار رسميا عن فعاليات دورة الألعاب العربية الثانية عشرة التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة من التاسع إلى 23 ديسمبر/كانون الأول الحالي بمشاركة أكثر من ثمانية آلاف رياضي ورياضية من 21 دولة يتنافسون في 29 رياضة، منها رياضتان لذوي الاحتياجات الخاصة.

  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2011

تنطلق بالدوحة غدا آلاف الرياضيين يحلمون بالذهب بدورة الألعاب العربية

يرفع الستار رسميا غدا الجمعة عن فعاليات دورة الألعاب العربية الثانية عشرة التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة من التاسع إلى 23 ديسمبر/كانون الأول الحالي بمشاركة أكثر من ثمانية آلاف رياضي ورياضية من 21 دولة يتنافسون في 29 رياضة، منها رياضتان لذوي الاحتياجات الخاصة.

تقام الدورة للمرة الأولى في الدوحة منذ بدء إقامة فعالياتها في عام 1953، كما تحظى الدورة الحالية باهتمام بالغ، بعد نجاح قطر في استضافة عديد من البطولات القارية والعالمية، وكذلك دورة الألعاب الأسيوية في السنوات الماضية.

كما تتجه أنظار الملايين من كل أنحاء العالم نحو الدوحة انتظارا لنجاح تنظيمي آخر قبل 11 عاما من استضافة قطر لفعاليات بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم لتكون أول دولة في منطقة الشرق الأوسط تنظم هذه البطولة العالمية.

ويتنافس أكثر من ستة آلاف لاعب ولاعبة في 29 رياضة تتضمن 353 سباقا ومسابقة منها 217 للرجال و128 للسيدات وثمانية سباقات مفتوحة.

يتنافس أكثر من ستة آلاف لاعب ولاعبة في 29 رياضة تتضمن 353 سباقا ومسابقة منها 217 للرجال و128 للسيدات وثمانية سباقات مفتوحة

وتقام فعاليات المنافسة في 14 موقعا مختلفا، بينما يخوض المشاركون تدريباتهم اليومية في 13 موقعا آخر.

ويشارك في تنظيم الدورة أكثر من أربعة آلاف متطوع ومتطوعة، كما يزيد عدد رجال الصحافة والإعلام المتابعين لفعاليات الدورة على ألف إعلامي.

وتشارك مصر وقطر والسعودية والعراق والأردن بأكبر خمس بعثات في هذه الدورة، بينما تغيب سوريا صاحبة التاريخ الحافل في الدورات العربية عن هذه الدورة بسبب الأحداث الجارية في سوريا.

القرية الأولمبية

واستقبلت القرية الأولمبية في الدوحة أعداد هائلة من المشاركين في فعاليات الدورة استعدادا لضربة البداية الرسمية غدا من خلال حفل الافتتاح.

وأنشئت هذه القرية لتكون مقرا للرياضيين والمسؤولين المشاركين في فعاليات الدورة.

وصممت القرية لتتسع لعدد يصل إلى أكثر من تسعة آلاف شخص في أربعة مجمعات تتألف من وحدات سكنية تتباين بين فيلات تضم أربع غرف نوم ومنازل مستقلة من ثلاث غرف أو غرفتي نوم وشقق أخرى بنظام استوديو.

وتتميز كل المرافق السكنية باحتوائها على أهم الخدمات الأساسية وتقديم خدمات التنظيف والغسيل والصيانة.

تقام فعاليات المنافسة في 14 موقعا مختلفا، بينما يخوض المشاركون تدريباتهم اليومية في 13 موقعا آخر

وخلال منافسات الدورة، ستقام مجموعة من الفعاليات والعروض الثقافية يوميا في القرية الرياضية؛ حيث تقوم مجموعة من الفنانين وفرق الرقص المشاركة من قطر وتونس والأردن وفلسطين ومصر واليمن والبحرين والسعودية والعراق بعروضها الترفيهية أمام جماهير اللاعبين والمسؤولين والزوار في القرية الرياضية إضافة لعروض الأفلام وآخر الأنباء عن الفعاليات الرياضية.

كما تضم القرية الرياضية مجموعة واسعة من الأعمال الفنية الإبداعية والروايات التي يقدمها الطلاب من قطر، وذلك في ختام حملة مدرسية استمرت شهرين وتضمنت مشاركة آلاف طلاب المدارس في الدولة في مسابقات للفنون وكتابة القصص.

جوائز مالية

وبخلاف الميداليات المتنوعة التي ستوزع على الفائزين بالمراكز الأولى، أعلنت اللجنة المنظمة العليا للدورة عن الجوائز المالية التي رصدتها اللجنة الأولمبية القطرية كمكافآت للاعبين واللجان الأولمبية المشاركة في الدورة لرفع مستوى المنافسات وتحفيز اللاعبين الفائزين في هذه الدورة واللجان التابعة لهم وتشجيعهم على إبراز مواهبهم وأفضل ما لديهم من مهارات وتقديم عطاء مبدع وخلاق من أجل نهضة وتطوير الحركة الرياضية في الدول العربية.

وتقرر أن تكون مكافأة تحطيم الرقم القياسي العربي عشرة آلاف دولار أمريكي مقسمة بالتساوي بين اللاعب أو اللاعبة الذي نجح في تحطيم الرقم واللجنة الأولمبية التابع لها.

وفي الألعاب الفردية، تبلغ جائزة الميدالية الذهبية عشرة آلاف دولار مقسمة بنفس الطريقة وللميدالية الفضية ستة آلاف دولار وللبرونزية أربعة آلاف دولار.

وفي الرياضات الجماعية، تبلغ جائزة الميدالية الذهبية 100 ألف دولار مقسمة بالطريقة نفسها وللميدالية الفضية 60 ألف دولار وللبرونزية 20 ألف دولار.

وبالنسبة للألعاب الفردية (للفرقتبلغ جائزة الميدالية الذهبية ستة آلاف دولار مقسمة بنفس الطريقة وللميدالية الفضية أربعة آلاف دولار وللبرونزية ألفي دولار.

ويحصل الفائز بلقب أفضل رياضي في الدورة على جائزة مالية تبلغ 70 ألف دولار.