EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

لمصالحة جماهيره بعد إخفاق الكأس 90 دقيقة تفصل الهلال عن لقب الدوري السعودي

فوز الهلال على الحزم يتوجه بالدوري للمرة الـ12

فوز الهلال على الحزم يتوجه بالدوري للمرة الـ12

90 دقيقة تفصل الهلال عن لقب بطولة الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، عندما يحل ضيفا على الحزم مساء يوم الأحد في ختام الجولة التاسعة عشرة؛ التي تشهد أيضا مباراتين مثيرتين يلتقي في الأولى النصر مع الاتحاد، فيما تجمع الثانية الرائد والقادسية.

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

لمصالحة جماهيره بعد إخفاق الكأس 90 دقيقة تفصل الهلال عن لقب الدوري السعودي

90 دقيقة تفصل الهلال عن لقب بطولة الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، عندما يحل ضيفا على الحزم مساء يوم الأحد في ختام الجولة التاسعة عشرة؛ التي تشهد أيضا مباراتين مثيرتين يلتقي في الأولى النصر مع الاتحاد، فيما تجمع الثانية الرائد والقادسية.

ويحتاج الهلال إلى الفوز اليوم لتتويج نفسه بطلا للدوري قبل ثلاث مراحل من نهايته 19، ولا سيما أنه لا يفصله عن اللقب سوى نقطتين فقط، فيما يأمل الحزم في تحقيق النقاط الثلاث للمنافسة على انتزاع بطاقة التأهل للمشاركة في كأس خادم الحرمين الشريفين.

ويعتبر الزعيم مباراة الحزم مصيرية بالنسبة له، حيث إنه يعدها فرصة مناسبة لتعويض جماهيره، بعد أقل من 72 ساعة عن الإخفاق في نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد أمام الشباب، وذلك من خلال التتويج المبكر بلقب الدوري للمرة الـ12 في تاريخه.

يدخل الهلال المباراة وهو في صدارة الترتيب برصيد 47 نقطة وبفارق 11 نقطة عن الشباب الوصيف جمعها من 18 مباراة لعبها حتى الآن بالفوز في 15 مباراة، والتعادل في اثنتين، وهزيمة وحيدة حتى الآن.

ويدخل البلجيكي إيريك جيريتس مدرب الهلال، المباراة كعادته معتمدا على أوراقه الهجومية الرابحة، على أمل تحقيق فوز كبير ومواصلة نتائجه الإيجابية؛ التي كان آخرها الفوز على الرائد بهدفين مقابل هدف.

ويعتمد جيريتس على عدد من اللاعبين المميزين يأتي في مقدمتهم الحارس محمد الدعيع، السويدي كريستيان ويلهامسون، الكوري لي سونج، أسامة هوساوي، ماجد المرشدي، محمد الشلهوب، أحمد الفريدي، ياسر القحطاني، الروماني ميريل رادوي، بيد أن صفوفه ستفتقد خدمات البرازيلي تياجو نيفيز؛ الذي تعرض إلى كدمة قوية في فخذه ستبعده عن خدمة فريقه أسبوعين تقريبا.

في المقابل يسعى الحزم (19 نقطةالمنتشي بالفوز على الشباب، للفوز لاحتلال مركز متقدم للمشاركة في كأس دوري خادم الحرمين الشريفين للأبطال.

ويعول البرازيلي لولا بيريرا مدرب الحزم، على السنغالي حمادجي العائد عقب غيابه أمام الشباب، والأردني بشار بن ياسين، والمغربي صلاح الدين عقال، وقائد فريقه أحمد مناور، فيما سيعاني من رحيل هدافه وليد الجيزاني للشباب.

في الرياض تفوح رائحة الثأر من استاد الملك فهد الدولي، عندما يلتقي النصر الرابع برصيد 30 نقطة المنتشي بانتصاراته الأخيرة، الاتحاد الثالث برصيد 33 نقطة الذي لا يزال يمر بمرحلة انعدام التوازن منذ خسارته لقب دوري المحترفين الأسيوي أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي.

ويمر النصر بقيادة مدربه الأورجوياني خورخي دا سيلفا بحالة انتعاش بعد سلسلة الانتصارات الأخيرة التي بدأها بلقاء الهلال، ثم القادسية، فالاتحاد، فنجران، فالوحدة، إذ يبحث عن الفوز السادس، وهو مؤهل لذلك، ولا سيما أن خصمه يعاني الأمرين في الفترة الأخيرة، ما حدا بإدارة النادي إلى إقالة المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون، وإسناد المهمة إلى الوطني حسن خليفة مؤقتا، لحين وصول الأرجنتيني الآخر إنزو هيكتور مدرب الشباب سابقا.

وفي بريدة ستحدد مواجهة الرائد والقادسية أحد طرفي الهبوط، إذ يقبع الأول في قاع الترتيب بثماني نقاط، بينما يأتي القادسية في المركز العاشر بـ11 نقطة.