EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2011

8 آلاف رجل لتأمين مباراة الجزائر والمغرب المصيرية

تأمين مكثف لمباراة الجزائر والمغرب

تأمين مكثف لمباراة الجزائر والمغرب

أعلنت مدينة عنابة الجزائرية حالة الطوارئ القصوى وذلك مع بداية العد التنازلي لاستضافة المباراة الهامة والمصيرية بين المنتخبين الجزائري والمغربي، ضمن فعاليات الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012م بغينيا الاستوائية والجابون.

أعلنت مدينة عنابة الجزائرية حالة الطوارئ القصوى وذلك مع بداية العد التنازلي لاستضافة المباراة الهامة والمصيرية بين المنتخبين الجزائري والمغربي، ضمن فعاليات الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012م بغينيا الاستوائية والجابون.

ذكرت صحيفة "المنتخب" المغربية أن مدينة عنابة تزينت لاستقبال تلك المباراة التاريخية؛ حيث إن اللجنة المنظمة جندت 8 آلاف رجل أمن منهم 5 آلاف من شرطة عنابة و3 آلاف من فرق وحدات مكافحة الشغب.

وتأكد أن فرقا من جهاز الأمن الوطني الجزائري ستتولى تأمين مقر إقامة أسود الأطلس منذ وصولهم إلى الجزائر، على أن تتكفل فرقة من الشرطة القضائية بتأمين تنقلاتهم من الفندق إلى ملاعب التدريب إضافة إلى القيام بالمهمة نفسها يوم المباراة.

وتوجد مخاوف من قلة خبرة السلطات الأمنية بعنابة في تنظيم مثل تلك المباريات، وخاصة أن الحصة التدريبية الأولى للخضر كشفت عن خلل تنظيمي تجلى في اقتحام الجماهير الحاضرة لأرضية الملعب وتوقف التدريب.

وزُينت الشوارع والطرق والمحلات بالأعلام الجزائرية وصور الخضر في احتفال قبلي للموعد المنتظر.